الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الأحد 27 سبتمبر-أيلول 2020آخر تحديث : 10:07 مساءً
نائب رئيس الوزراء يفتتح مشاريع في يمن موبايل بأكثر من 16 مليار ريال .... إهمال متعمد في مشفى بعدن يودي بحياة ام ومولودها .... احتجاجات واطلاق نار في المكلا .... وفاة الفنان الحضرمي عمر باوزير .... مقتل طفل في القطن بحضرموت .... مسؤول أمني بحضرموت يتعرض لمحاولة اغتيال .... الجيش الأيراني: فليضربوا وينظروا النتيجة .... صحفي إسرائيلي: قريبا سنكون في عدن .... مصرع ضابطين سعوديين في المهرة .... مسلحون يقتلون رجل الاعمال محمد الحوسة في شبوة ....
أستاذ/عبد الباري عطوان
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed أستاذ/عبد الباري عطوان
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
أستاذ/عبد الباري عطوان
الشعب البحريني يتوحّد بكُل مذاهبه على رفض اتّفاق حُكومته التّطبيعي
وسائل إعلام إيرانيّة تتحدّث عن قواعدٍ عسكريّةٍ إسرائيليّةٍ في الخليج
لماذا نعتقد أنّ اتّفاق السلام الإماراتي الإسرائيلي أخطر من اتّفاق أوسلو؟
لماذا يُريدون تطبيق السّيناريو السوري في لبنان حاليًّا؟
ما هي حقيقة ما يجري على الجبهة اللبنانيّة الإسرائيليّة من تطوّراتٍ
هل قرّرت إيران تجاوز الفيتو الروسي بتزويدها سورية منظومات دِفاع جوّي
سورية لن تجوع ولن تركع وستتصدّى للعُدوان الأمريكيّ وقانون “قيصر”
المُقاومة اللبنانيّة بقِيادة السيّد نصر الله تَحتفِل بالذّكرى العِشرين لتحرير جنوب لبنان..
ماذا يَقصِد وزير الماليّة السعودي عِندما يُحذِّر من إجراءاتٍ صارمةٍ ومُؤلمة؟
كيف سيرتَد مسلسل “أم هارون” وأمثاله سلبًا على الذين يَقِفون خلفه

بحث

  
مُؤتمر البحرين لمُناقشة الأمن البحريّ والتصدّي لنُفوذ إيران يأتي تدشينًا للتّطبيع العسكريّ بين دول الخليج وإسرائيل.
بقلم/ أستاذ/عبد الباري عطوان
نشر منذ: 11 شهراً و 6 أيام
الثلاثاء 22 أكتوبر-تشرين الأول 2019 08:47 ص



الاجتماع الذي بدأ أعماله اليوم الاثنين في البحرين بمُشاركة 60 دولة، وبزعامة الولايات المتحدة، تحت ذريعة مُواجهة خطر إيران ونُفوذها، يُؤكّد مُجدّدًا استمرار الاستراتيجيّة الأمريكيّة لابتِزاز الدول الخليجيّة، وتتويج دولة الاحتلال الإسرائيلي “حامِيةً” لها.
المُصيبة أنّ حُكومات الدول الخليجيّة تذعن لهذا الابتزاز المرّة تِلو الأخرى، بما في ذلك استضافة هذا النّوع من المُؤتمرات ذات الطّابع الاستفزازيّ على أراضيها، وبهدف تسريع عمليّات التّطبيع، ودمْج الدولة العِبريّة في نسيج المِنطقة السياسيّ والعسكريّ والاقتصاديّ.
لا نفهم هذا الإصرار الأمريكيّ على حشْر هذه الدولة المارِقة في أمن الخليج، وهي التي لا تجاوره جُغرافيًّا، وغير معروف عنها امتلاك قوّة بحَريّة ذات شأن يُمكن أن تُوَفِّر الحِماية للمِلاحة البحَريّة في المِياه الخليجيّة، ولم تجرؤ على دخول المِياه الإقليميّة اللبنانيّة مُنذ أن جرى تدمير أحد بوارِجها بدقّةٍ بصاروخٍ أطلقه “حزب الله” أثناء حرب تمّوز 2006.
إسرائيل لا تستطيع حماية الأمن البحَري والجوّي لدول الخليج، وإذا استطاعت، فإنّه لا لُزوم لها في ظِل وجود ستّين دولة على رأسها الولايات المتحدة الأمريكيّة التي تملُك عدّة أساطيل، ومِئات الفُرقاطات البحَريّة وحامِلات الطائرات في قواعد بحَريّة في البحرين.
***
الوجود الإسرائيلي المُتزايد هو الذي يُشكّل تهديدًا لأمن المِنطقة واستقرارها، وليس إيران، التي تتواجد في قلبها مُنذ آلاف السّنين، ولكن الإدارات الأمريكيّة، وعندما تُريد نهب المزيد من الأموال تَلجأ إلى التّلويح بالفزّاعة الإيرانيّة.
مايك بومبيو، وزير الخارجيّة الأمريكيّ، يعود بكُل وقاحة إلى أُكذوبة أسلحة الدّمار الشامل التي استخدمتها إدارة الرئيس جورج بوش الابن غِطاءً لغزو العراق واحتلاله، حيث قال في خطاب إلى مؤتمر المنامة “إنّ انتشار أسلحة الدمار الشامل ووسائل إيصالها، يشمل تهديدًا خطيرًا للسِّلم والأمن الدوليين”، مُضيفًا “لا يجِب أن نلتزم جميعًا باتّخاذ الإجراءات اللّازمة لوقف الدول التي تُواصِل السَّعي للحُصول عليها”، في إشارةٍ واضحةٍ إلى إيران.
لا نعرِف كيف تقبل دول عربيّة مِثل السعوديّة والإمارات والبحرين المُشاركة في هذا المُؤتمر جنبًا إلى جنبٍ مع دولة الاحتلال الإسرائيلي، التي تُرسِل الوسطاء من أجل تحسين علاقاتها مع إيران حاليًّا، وتسعى لإزالة كُل مصادر التوتّر معها في تناقُضٍ في المواقف لا يحتاج إلى إثبات.
بالأمس أعلن النائب الإيرانيّ علي أكبر توركي أنّ الإمارات أفرجت عن 700 مليون دولار من أموال كانت مُحتَجزةً لديها، وأنّ بعض مكاتب الصِّرافة المُغلَقة بقرارٍ من الحُكومة في دبي استأنفت عمَلها في تطبيعٍ حَميدٍ ومَنطقيٍّ مع دولةٍ جارة.
لا تستطيع كُل من الإمارات والبحرين والسعوديّة وعُمان أن تُجادل بأنّها تُشارك في المُؤتمر رُضوخًا للضُّغوط الأمريكيّة، فدولة الكويت التي تَحرّرت بالتّدخُّل العسكريّ الأمريكيّ في حرب عام 1991 رفَضت المُشاركة، وفضّلت البقاء بعيدًا عن هذه المُؤتمرات المَشبوهة احترامًا لمشاعر شعبها الذي يُعارض كُل أشكال التّطبيع مع تل أبيب.
إسرائيل باتت عاجِزةً عن حماية نفسها، حتى تحمي دول الخليج، وترتعد خَوفًا من صواريخ لبنان، والإدارة الأمريكيّة الحاليّة غير مُستعدّة لخسارة جندي أمريكي واحد دِفاعًا عنها، ولعلّ تغريدة الرئيس دونالد ترامب التي نشرها أخيرًا وقال فيها “إنّه يبيع السّلاح الأمريكيّ لدول الخليج ولكنّه لن يستخدمه دِفاعًا عنها أو حِماية لها”، أكبر دليل على ذلك.
أذرع حُلفاء إيران العسكريّة أعطَبت ست ناقلات قُرب ميناء الفجيرة الإماراتي، وقصَفت عصَب الصّناعة النفطيّة السعوديّة في بقيق وخريص وحقل الشيبة، وأسقطت الصّواريخ الإيرانيّة طائرة مُسيّرة أمريكيّة فوق مضيق هرمز، واحتجزت زوارقها البحريّة ناقلة نفط بريطانيّة في مِياه الخليج وجرّتها مِثل الشّاه إلى ميناء بندر عباس، ومن وسط السّفن الحربيّة الأمريكيّة، فماذا كان الرّد الأمريكيّ غير بلْع الإهانة، وادّعاء ترامب أنّ هذا البُصاق الإيراني في وجهه قطرات ندى، وسحب كُل سُفن وحامِلات طائراته إلى خليج عُمان بَعيدًا عن مضيق هرمز بأكثر من 100 كيلومتر خَوفًا من قصفٍ صاروخيٍّ إيرانيٍّ، وتِكرار مجزرة “بيرل هاربر” البحَريّة مَرّةً أُخرى.
***
حُكومات دول الخليج، وخاصّةً البحرينيّة، تُقدِم على سِياسات تُهدِّد أمنها واستقرارها، وتُحرّض شُعوبها للثّورة ضِدّها، فمن كان يتصوّر أنّ الاحتقان الشعبي سينفجر في لبنان، وقبلها في الجزائر والسودان؟ فالقاسم المُشترك بين حُكومات هذه الدول ونظيرتها في الخليج هو هدر المال العام، سواء في الفساد مِثلَما هو حال الدول الثّلاث الأولى، أو الاثنين، أيّ الفساد والرُّضوخ للابتِزاز الأمريكيّ الماليّ والتطبيعيّ مع إسرائيل.
أمريكا تخلّت عن حُلفائها الأكراد الذين قاتلوا أكثر من مرّةٍ، وعلى أكثر من جبهةٍ، تَلبيةً لإملاءاتها، وعندما تعرّضوا للهُجوم التركيّ هربت مَذعورةً، وسحَبت جميع قوّاتها، أمّا إسرائيل حليفة الأكراد فأدارت وجهها إلى النّاحية الأُخرى، فهل هُناك من يتّعِظ.. لا نعتقد.
الشعوب العربيّة، في الخليج، أو غيره، مِثل الجَمال.. تصبر.. ثم تصبر.. ولكن عندما تثور تُحَطِّم كُل شيء أمامها، وتنتقم مِمّن أذلّها، وتعدّى على كراماتها، ولا تهدأ حتى تَشفِي غليلها.. والمعنى ليس في قلب الكاتب وإنّما القارِئ أيضًا.. فهل تَصِل الرِّسالة؟
 
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
كاتب/صلاح السقلدي
الإمارات.. بين انسحاب عسكري وتموضع اقتصادي باليمن
كاتب/صلاح السقلدي
دكتور/فضل الصباحي
اليمن من الحرب إلى السلام!
دكتور/فضل الصباحي
أستاذ/عبد الباري عطوان
ترامب يتراجع ويُقرّر تعزيز قبضته على حُقول النّفط والغاز السوريّة
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
لماذا يتعاطى ترامب بفَوقيّةٍ وتعالٍ مع مُعظم القادة العرب والمُسلمين ويتَلذّذ بإهانتهم؟
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
قمّة موسكو القادِمة بين الرئيسين بوتين وأردوغان هل ستُطلِق الصّيغة المُعدّلة لمُعاهدة “أضنة”
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
من سيفوز بقلب سورية في نِهاية المَطاف.. العرب “المُرتدّون” أم الأتراك “المَأزومون”؟
أستاذ/عبد الباري عطوان
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2020 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.041 ثانية