الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الجمعة 25 سبتمبر-أيلول 2020آخر تحديث : 10:07 مساءً
نائب رئيس الوزراء يفتتح مشاريع في يمن موبايل بأكثر من 16 مليار ريال .... إهمال متعمد في مشفى بعدن يودي بحياة ام ومولودها .... احتجاجات واطلاق نار في المكلا .... وفاة الفنان الحضرمي عمر باوزير .... مقتل طفل في القطن بحضرموت .... مسؤول أمني بحضرموت يتعرض لمحاولة اغتيال .... الجيش الأيراني: فليضربوا وينظروا النتيجة .... صحفي إسرائيلي: قريبا سنكون في عدن .... مصرع ضابطين سعوديين في المهرة .... مسلحون يقتلون رجل الاعمال محمد الحوسة في شبوة ....
صحافي/محسن الجمال
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed صحافي/محسن الجمال
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
بحث

  
السلام عليكم .. من المغشي
بقلم/ صحافي/محسن الجمال
نشر منذ: 6 سنوات و 3 أشهر و 19 يوماً
الجمعة 06 يونيو-حزيران 2014 06:27 م


لا يزال حب الوطن وحب أبناء الشعب كافة يتغلغل ويتعمق كل يوم ودقيقة وثانية ولحظة في قلب والد الأطفال المستثمر عبد الله احمد المغشي - صاحب مدينة ألعاب حديقة السبعين الذي قد ربما أغلب الشعب لا يعرفونه خلال زيارتهم الى حديقته في قلب العاصمة صنعاء والتي أفنى عمره من أجل أن يجعلها تسر الناضرين وأوجدها بعد أن كانت صحراء مجدبة منذ مطلع العام 1986 ولم يعملوا أنه صاحبها ولا زال الأغلبية يظنون أنها ملك الدولة إلى يومنا هذا .

فلا غرابة إن علموا أن رائد وصانع الابتسامة في اليمن هو الوالد المغشي الذي حلم بإنشاء مدينة ألعاب حديقة السبعين للترفيه على أبناء شعبه حاملا في خبايا قلبه وشرايين دمه وقلبه النابض فكرة زرع الابتسامة التي لربما كان اغلب الشعب بحاجة إليها وبالفعل حقق حلم بسيط مما يتمنى تحقيقه وعمق جذورها في جيل كانوا نطفا في أصلاب آبائهم وأرحام امهاتم وأصبحوا اليوم يرتادون بأبنائهم وبشكل متكرر إلى هذه الحديقة حاملين كافة أشكال الابتسامات التي تتعالى صداها بين أشجارها وجزرها وألعابها.

ورغم ما يلاقيه من متاعب أضنته طوال مسيرة بنائه الشامخة لمدينة ألعاب شهرتها ليس على مستوى الشرق الأوسط فحسب بل تعدت آفاقا خيالية لم تكن في الحسبان رغم وجود وجوه سيئة لا تريد الخير له ولا للوطن الذي كان من المفترض أن يقفوا إلى جانبه قلبا وقالبا مذللين له كافة الصعاب والتحديات التي تعيقه وتقف أمامه ليبذل المزيد من خبراته وأفكاره المستنيرة في بناء ما يصبوا إليه خدمة لوطنه وبلده بدلا من إنهاكه وإتعابه ماديا ومعنويا لكنها أبت إلا ان تسعى بمرضها النفساني إلى إيجاد العديد من الأشكال الاستفزازية المختلفة لتعكير صفو حياته وتطفيشه ومضايقات عديدة لا منتهى لها ويتعرض لها بين الحين والآخر حتى وصلت أيادي تلك القيادات الآثمة إلى هتك عرضه في شهر رمضان المبارك متجاوزين كافة القيم الإنسانية وكان جديرا أن يدافع عن نفسه وعرضه بأي وسيلة اقلها القتل.. لان الأعراض لها كرامتها من عند خالقها و ليست مباحة لأحد أيا كان سطوته وجبروته .

إلا انه تجاوزها وتغلب عليها رغم انه لا يزال مغبونا وتغلبه ليس خوفا أو جبنا إذ انه ينتمي إلى قبيلة معروف عنها بلمة أصحابها في حال الشدائد بل تغلبت على أعضائه مشاعره وأحاسيسه كل ذلك من اجل حبه اللامحدود لوطنه و لأبناء شعبه الذي دمغ واستقر في نبضات قلبه والذي كثيرا ما يحلم ان يرى أبناء شعبه يرتقي للعلا ويخدم وطنه في كافة المجالات أسوة بغيرهم في الشعوب الأخرى فاحتسب وصبر وبث شكواه إلى خالقه لما حصل له .. وقال ربي إني مغلوب فانتصر .. فبالله عليكم خبروني بربكم أي قلب يحمله هذا الإنسان الذي اثر عرضه على محبته لأبناء شعبه.. وفي أي مدرسة تعلم فن الحكمة والتعامل الحسن .

إنها الإنسانية والاستقامة بعينيها التي بعدنا عنها كثيرا .. انه التواضع انه الصلاح بذاته ولا يزال يحمل هموم وطن بأكمله.. فلو سأله احد عن امله في الحياة فسيرد عليك بكل ثقة رضاء الله وان لا أرى في وطني أي شخص يمد يده الى احد. لكن تبقى الان جروحه مثخنة وغائرة لما يرى عليه وضعنا الراهن .. يحلم ويقدم ويساعد ويساهم ولكن لا ادري هل يحقق الله أمله ويطول عمره ليرى شبعه كما يريده ويتمناه.

 

السلام عليكم
 

هذه الكلمة الصافية ومالها من معاني ودلائل وسجايا دينية خصوصا وفي ظل الأوضاع التي يعاني منها الوطن بشكل عام من التناحر والتباغض والشحناء والمكر والخداع والأنانية والاستئثار بالنفس.. كانت للوالد عبدا لله احمد المغشي نظرة ثاقبة عظمى تتمثل في توعية مجتمعه بمعاني ودلائل في فكرة أقامه مهرجان في شهر شعبان المبارك .. تحت عنوان السلام عليكم .. تلك كلمة الأمن والأمان التي يريدها ان يتحقق معناها في كافة أبناء الشعب حاملا في طياتها جناح السلم والسلام والإخوة والألفة والمحبة في الله والبعض في الله تعالى والترفع عن سفاسف وصغائر الأمور في زمن ماتت فيه الضمائر وانتكست القيم وقل الإخلاص وعز فيه المخلصون.

الذي يؤمله أن يشارك في هذه الفعالية جمع غفير من فئات وشرائح المجتمع علماء ومثقفين وتربويين وشعراء وكتاب ومحللين وصحفيين وإعلاميين ويشاركوا بآرائهم وكل يدلو بدلوه وخصوصا ممن لهم ولكلماتهم وقع في قلوب الناس ويساهموا في نشر هذه الفعالية في ظل التقوقع الحاصل خاصة في الجانب الديني الذي نحن بأمس الحاجة للرجوع إليه .. وفي ظل الفرقة الحاصلة التي يدعوا فيها إلى جمع الشمل وتوحيد الصف والكلمة .. فهل من مجيب لاحياء هذه السنة النبوية العاطرة .. وهل من مساعد ومساند .

هذه الفعالية الإنسانية الدينية هي ستكون الأولى من نوعها وستكون غير كل الفعاليات وستكون مفتوحة للجميع كما هو قلب من أطلقها مفتوح للجميع .. ننتظر منكم المشاركة والمبادرة والتفاعل الايجابي ودمتم في خير والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته.

 

*صحافي يمني
 
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
دكتور/د.عمر عبد العزيز
الربيع العربي وتكنولوجيا الاتصال الجديدة
دكتور/د.عمر عبد العزيز
صحافي/احمد غراب
هل هذه عاصمة ؟!
صحافي/احمد غراب
صحفي/فكري قاسم
ما وراء الحزام الناسف..!
صحفي/فكري قاسم
كاتب/عبدالعزيزالهياجم
سلاح الميليشيات
كاتب/عبدالعزيزالهياجم
كاتب/عبدالله سلطان
االطريق إلى إعادة بناء الهيئة الدولية!!
كاتب/عبدالله سلطان
دكتور/د.عمر عبد العزيز
اللا مركزية الناجزة تساوي الوحدة العادلة
دكتور/د.عمر عبد العزيز
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2020 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.047 ثانية