الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الأحد 23 سبتمبر-أيلول 2018آخر تحديث : 05:00 مساءً
اغتيال مسئول امني في حضرموت .... شهادة بومبيو الكاذبة تتكشّف: الرقص على دماء اليمنيين متواصل .... معاريف»: العلاقة مع السعودية عمرها عشرات السنين .... بومبيو يرفض تلميح الملياري دولار بحرب اليمن .... إيران تبدأ مناورات عسكرية بالقرب من مضيق هرمز .... هيومن رايتس تتهم الرياض بمحاولة إلغاء تحقيق بجرائم حرب باليمن .... الامين العام للامم المتحدة: اليمن حالة معقدة للغاية .... اتهامات لبومبيو بـانتهاك القانون في شهادته حول اليمن .... تبديل محاور الهجوم في الحديدة: تكتيك لا يمنح الإمارات انتصاراً .... ترامب: بوش الابن ارتكب أسوأ خطأ في تاريخنا! ....
دكتور/د. نبيل نايلي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed دكتور/د. نبيل نايلي
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
بحث

  
بعد مجزرة الاطفال في صعدة.. لا أعذار بعد اليوم.. أما آن لهذا العبث الدامي أن ينتهي؟!
بقلم/ دكتور/د. نبيل نايلي
نشر منذ: شهر و 12 يوماً
السبت 11 أغسطس-آب 2018 08:59 ص



“إنّ الاستهداف الذي تمّ اليوم في محافظة صعدة عمل عسكري مشروع لاستهداف العناصر التي خطّطت ونفّذت استهداف المدنيين ليلة البارحة في مدينة جازان وقتلت وأصابت المدنيين”. العقيد الركن تركي المالكي.
ما يفوق الــ124 بين قتيل وجريح هي حصيلة الغارات الوحشية التي تبناها بكل صفافة وعنجهية هذا التحالف الذي، “وضع الحرب في غير مكان ا لحرب وحيث الحرب تقلّد سيفين من الخشب”، على محافظة صعدة اليمنية.
مئات المدنيين معظمهم من الأطفال قتلوا وأصيبوا في أحدث جريمة يقترفها هذا التحالف الأرعن. لجنة دولية تابعة للصليب الأحمر أكّدت أنّ 59 طفلا دون سن الخامسة عشرة سقطوا بين قتيل وجريح في هذا الهجوم البشع الغادر!!! ثم يُقرّ الناطق باسم التحالف بمسؤوليته عن الغارات لا ويشدّد “أنه عمل عسكري مشروع” جاء ردّا “على أحدث هجوم بالستي تبنّاه الحوثيون مدينة جازان جنوبي غرب المملكة”.
قصف الأطفال وذبحهم وهم يستقلّون حافلة ّأضحى “عملا عسكريا مشروعا”! ما دام جناب العقيد الركن تركي المالكي يقول، دون أن يرفّ له جفن، : “إنّ الاستهداف الذي تمّ اليوم في محافظة صعدة عمل عسكري مشروع لاستهداف العناصر التي خطّطت ونفّذت استهداف المدنيين ليلة البارحة في مدينة جازان وقتلت وأصابت المدنيين”! فالمطلوب من اليمنيين استقبال الصواريخ والقنابل السعودية بالورود والتهليل وممنوع تماما أن يردّوا أو يقاوموا العدوان!
ثم ما الذي يُضيركم والحال أنّ، والعهدة ليست على صور أشلاء الضحايا بل على أقوال العقيد الركن الذي أصرّ أنّ “تنفيذ العملية يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية، وسيتخذ التحالف كافة الإجراءات ضد الأعمال الإجرامية والإرهابية من المليشيا الحوثية الإرهابية التابعة لإيران كتجنيد الأطفال والزجّ بهم في ميدان القتال واتخاذهم كأدوات وغطاء لأعمالهم الإرهابية”. رُفع القلم! فقد أفتى العميد الركن!
ماذا يعني بعد ارتكاب كلّ هذه الجرائم البشعة أن يُعقد في الرياض، وبمقر الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي، “مؤتمر رفيع المستوى تحت رعاية الأمين العام للمجلس عبد اللطيف الزياني، ورئيس الوزراء اليمني أحمد عبيد بن دغر، الإثنين المقبل، ل”مناقشة مرجعيات الحلّ السياسي للأزمة اليمنية.”؟
أيّ ضحك على الذقون حين يدّعي الأمين العام المساعد للشؤون السياسية والمفاوضات الدكتور عبد العزيز حمد العويشق، أنّ “المؤتمر سيناقش خلال جلساته عدة محاور أهمّها المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية واستحقاقات الانتقال السلمي للسلطة ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل وقرار مجلس الأمن 2216″؟
ما الذي تفيد الآن ثرثرة مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث، الذي يقول “إنّ التوصّل إلى تسوية سياسية عن طريق الحوار الشامل بين اليمنيين، هو السّبيل الوحيد لإنهاء النزاع القائم” ؟
كيت غيلمور، نائبة المفوّض السامي لحقوق الإنسان، في كلمة لها أمام مجلس حقوق الإنسان لاستعراض تقارير حول اليمن حمّلت التحالف “المسؤولية عن 61% من حالات قتل المدنيين في اليمن، مشدّدة على أنّ القصف العشوائي ونيران القنّاصة من قبل الحوثيين في المناطق المأهولة يتسبّب في معظم الحالات المتبقّية بسقوط الضحايا المدنيين”.
كما يقدّر مجلس العلاقات الخارجية الذي يعمل على أساس الأمم المتحدة “عدد الضحايا المدنيين جرّاء الحرب في اليمن منذ مارس 2015 وحتى اليوم بـ16.200 قتيل!”
أما بخصوص المخالفات بحقّ الأطفال، فسجّلت الأمم المتحدة، حسب تقرير “الأطفال والنزاعات المسلّحة” الصادر عن الأمين العام للمنظمة في ماي الماضي، مقتل 552 طفلا وجرح 764 آخرين في اليمن خلال العام الماضي، مؤكّدة أنّ 51% سببته غارات التحالف !
وحده خيرت كابالاري المدير الإقليمي لمنظمة اليونيسف قد أصدر اليوم بيانا موجزا تحت عنوان “لا أعذار بعد اليوم!”! مستصرخا: “هل يحتاج العالم حقاً إلى المزيد من الأطفال الأبرياء القتلى لوقف الحرب على الأطفال في اليمن؟”.
هلاّ أوقفت هذه المذبحة أم أنّ العقود التجارية والسلاح تحديدا هي التي تحدّد المواقف لا المبادئ؟
أطفال اليمن وأطفال باقي الأواني المستطرقة يستصرخونكم فهلاّ أوقفتم حرب الملهاة هذه!
باحث في الفكر الاستراتيجي، جامعة باريس.
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
أستاذ/ عبد الباري عطوان
سَبعَةُ أسئِلةٍ مِحوَريّةٍ ما زالَت تَبحَث عَن إجابات بَعدَ اختتام قِمّة بوتين أردوغان الثُّنائيّة حولَ إدلب.. ما هِي؟
أستاذ/ عبد الباري عطوان
مقالات
أستاذ/عبد الباري عطوان
الحُروب الاقتصاديّة التي يُشْعِل فتيلها ترامب في عِدَّة جَبَهات دُفْعَةً واحِدة لن تُبْقِ لَهُ أيَّ صَديقٍ غَير إسرائيل..
أستاذ/عبد الباري عطوان
كاتب/كمال الهلباوي
مذبحة صعدة للأطفال “صرخة من القلب”
كاتب/كمال الهلباوي
أستاذ/عبد الباري عطوان
إليْكُم ما لَم يُقَل عن اتِّفاقِ التَّهدِئَة في القاهِرة.. واجتماع مَركزي عبّاس في رام الله.
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
غَزّة.. هل ستتحوّل إلى سنغافورة.. أم “تورا بورا”؟ ولماذا تُصَعِّد إسرائيل
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
المارِد الصِّيني يَزحَفُ بِقُوّةٍ إلى المِنطَقة عَبر البوّابةِ السُّوريّة ومَعرَكتِه المُقبِلة قد تكون إدلب
أستاذ/عبد الباري عطوان
دكتور/فضل الصباحي
حقيقة الصراع السعودي اليمني
دكتور/فضل الصباحي
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2018 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.136 ثانية