الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الإثنين 20 مايو 2019آخر تحديث : 12:02 مساءً
كيف مهدت السعودية والإمارات لإعلان صفقة القرن؟ .... السعودية وسجلها الأسود يمنعها من المشاركة في استضافةمونديال 2022 .... تقرير يكشف خططا أمريكية لتدمير روسيا داخليا وخارجيا... .... صورة قمر صناعي تُظهر آثار الهجوم على أرامكو .... هجمات الفجيرة تؤكد نقاط الضعف الإماراتي .... الأمم المتحدة وصندوق صيانةالطرق يوقعان اتفاقيةب 37 مليون دولار .... وزارة الاتصالات تطالب بإيقاف الحرب والتدمير التي تستهدف خدماتها .... انخفاض الليرة التركية جراء تحركات أمريكية .... وزير النفط العراقي:أنقرة تطالبنا بالمزيد .... روسيتان ضمن ضحايا قصف التحالف الأخير ....
دكتور/د. نبيل نايلي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed دكتور/د. نبيل نايلي
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
دكتور/د. نبيل نايلي
بعد مجزرة الاطفال في صعدة.. لا أعذار بعد اليوم.. أما آن لهذا العبث الدامي أن ينتهي؟!

بحث

  
اليمن.. وعود لا تُلزم غير مُنتظريها!
بقلم/ دكتور/د. نبيل نايلي
نشر منذ: شهرين و 17 يوماً
الأحد 03 مارس - آذار 2019 09:00 ص


 
“من المفارقات أنّ العديد من هذه الحكومات المانحة تشارك أيضا في الحرب التي تقود على حدّ سواء إلى مضاعفة الاحتياجات الإنسانية الضخمة وتعيق وصولها المساعدات”. منظمة أطباء بلا حدود.
مع تعهّد المانحين بالمزيد من الأموال عن العام الماضي، رحّبت الأمم المتحدة بهذه “المساعدات” معتبرة ذلك “نجاحا” منقطع النظير!!! 2.6 مليار دولار هذا ما تعهّدوا به لما تبقّى من اليمن “السعيد”!! يزول العجب ويبطُل حين نعلم أنّ أكبر قسط من هذه التبرّعات يأتي من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة – وهما الدولتان المتورّطتان حدّ العنق في الحرب على اليمن!!
المملكة السعودية والإمارات العربية المتحدة قالتا إنهما ستساهمان بمبلغ 500 مليون دولار لكلّ منهما في حين تعهّدت الكويت بـ: 150 مليون دولار أمّا الاتحاد الأوروبي فقد التزم بتقديم 182 مليون دولار بينما وعدت ألمانيا بمبلغ 114 مليون دولار.
منظمة أطباء بلا حدود علّقت محقّة “من المفارقات أنّ العديد من هذه الحكومات المانحة تشارك أيضا في الحرب التي تقود على حدّ سواء إلى مضاعفة الاحتياجات الإنسانية الضخمة وتعيق وصولها المساعدات”!!
أما محمد عبدي الذي يدير عمليات اليمن في مجلس اللاجئين النرويجي فقد قال: “في الوقت الذي يتم إنفاق المليارات على القنابل والأسلحة التي تجلب الموت والدّمار ، فإنّ أقلّ بكثير يتم توفيره لإنقاذ حياة المدنيين اليمنيين”.
رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي كانت هي الأخرى قد قالت: “نقوم بدورنا وسنستمرّ في هذا السبيل، لكن لا يزال هناك الكثير من الأمور بإمكاننا كمجتمع دولي فعلها. في القمّة المصرية سأدعو الشركاء الأوروبيين والإقليميين إلى مواصلة تقديم المساعدات التي يحتاجها اليمنيون”.
“كرم” ماي دفعها إلى الّتعهد بتقديم مساعدات بقيمة 200 مليون جنيه استرليني إلى المتضرّرين جرّاء الحرب في هذا البلد. كيف وبلادها تمرّ بمضاعفات أزمة البريكسيت؟ لا نعلم!
هي فقط “أعربت عن نيتها استخدام القمة للتشديد مجدّدا للملك سلمان على أهمية أن تستمرّ السعودية في استخدام نفوذها من أجل دفع الفرقاء اليمنيين نحو السلام، مثلما سبق أن تمّ في ستوكهولم.”!!!
ماذا لو أوقفت فقط صفقات أسلحتها؟
“قتل الميت والتّرحم عليه أثناء جنازته”!!! فهذه الأمم المتحدة تسعى للحصول على إجمالي 4.2 مليار دولار لليمنيين المنكوبين لا وتتوقّع لهم المزيد من التبرّعات في الأشهر القليلة القادمة.
هل يحتاج هذا اليمن الشامخ الأبي الصابر على محنه أن يدمّر ويقتّل حتى “تصحو” ضمائر هؤلاء؟
هل كان لزاما هذه النكبة العربية الأخرى حتى يُتبرّع لأشاوس اليمن؟
500 مليون دولار؟ أ ستعبث الضحايا من جديد؟ ماذا عساها تعمّر..مدرسة؟ مسجدا؟ مدينة أثرية؟؟؟
هلاّ رفعتم أيديكم الملطّخة بدماء اليمنيين الزكية؟
“خلّوه دام في الشمس بلا قابلة..سيشدّ ظفائره.. ويقيء الحمل عليكم”!!!
باحث في الفكر الاستراتيجي، جامعة باريس.
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
أستاذ/ عبد الباري عطوان
أربع جِهات من المُحتمل أن تكون خلف الهُجوم على ناقِلات النّفط في الفُجيرة
أستاذ/ عبد الباري عطوان
مقالات
أستاذ/عبد الباري عطوان
زِيارتان ستُحدّدان عُنوان المرحلة القادمة: الأُولى لبومبيو والثّانية للجِنرال الروسيّ شويغو
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
ترامب يحسِم أمره ويضع أردوغان أمام خِيارين صَعبين.. إمّا صواريخ “إس 400” أو طائرات “إف 35” الحربيّة الأمريكيّة…
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
الصّاروخ “المُتميّز” وصل إلى شِمال تل أبيب.. وأكّد انهِيار منظومة الدّفاع الإسرائيليّة.
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
حِدّة المُواجهة بين الهند وباكستان خفّت ولكنّ الأزَمة مُستمرّة وجمرها الأكثر احمرارًا.. مَن هُما الجِهتان الأكثر كسبًا من إشعالِ فتيلها؟
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
حِدّة المُواجهة بين الهند وباكستان خفّت ولكنّ الأزَمة مُستمرّة وجمرها الأكثر احمرارًا..
أستاذ/عبد الباري عطوان
كاتب/لقمان عبدالله
حمد آل جابر: الذراع الناعمة للسعودية في اليمن
كاتب/لقمان عبدالله
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2019 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.049 ثانية