الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الأحد 28 نوفمبر-تشرين الثاني 2021آخر تحديث : 10:54 صباحاً
مواطنون بعدن يعجزون عن شراء الدجاج .... عدني يطلق النار على والده .... العثور على جثة في ابين ومقتل طفل بعدن .... 22الف السعر الجديدللبترول في عدن .... مسؤول امني: شرطة عدن بلاطجة وارهابيين يجب ازالتهم .... الاعتدى بالضرب المبرح على شاب من اب في عدن .... مقتل جندي بسيئون .... مسلحون يغتلون مواطن بالممدارة في عدن .... 1516ريال سعر الدولار في عدن .... ازمة غاز في عدن بعد ارتفاع اسعاره ....
صحافي/احمد الجار  الله
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed صحافي/احمد الجار الله
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
صحافي/احمد الجار الله
حذار سيل الدم اليمني
شايلوك الحوثي
إعلان يمني لوفاة المشروع الإيراني
ركوب الليث ولا حكم اليمن!
غوغاء الشارع لا تحكم الدول

بحث

  
اليمن أمام مرآة الحقيقة
بقلم/ صحافي/احمد الجار الله
نشر منذ: 10 سنوات و 8 أشهر و يومين
السبت 26 مارس - آذار 2011 08:02 م


وضع الرئيس اليمني علي عبدالله صالح المعارضة أمام مرآة الحقيقة والحفاظ على وحدة اليمن, حين أعلن صراحة, ومن دون مواربة, أنه على استعداد لترك السلطة, عبر تسليمها الى أيد أمينة وفق الأسس الدستورية, وبات على المطالبين برحيله الآن إثبات أنهم فعلا ليسوا أدوات في أيدي قوى خارجية تريد شرا باليمن الذي يعاني ما يعاني من جراء تفاقم الازمة الاقتصادية, وتصاعد وتيرة الخطاب الانفصالي في الجنوب او في صعدة, وان تأتي هذه المعارضة الى كلمة سواء لتحييد بلادها عن مصير أسود .
الرئيس اليمني ليس مجردا من الغطاء الشعبي, كما هي الحال مع بعض الانظمة العربية, وتكاد تكون قوته الجماهيرية موازية لقوة المعارضة, ورغم ذلك ذهب الى منتصف الطريق تفاديا لحمامات الدم كما هي الحال في ليبيا, خصوصا ان هناك 60 مليون بندقية في اليمن, والشعب كله يحمل السلاح, ولمنع انتقال الفوضى التي غرقت فيها مصر بعد الرحيل المفاجئ للرئيس حسني مبارك عن السلطة, وحتى لا يتحول اليمن صومالا آخر جراء وجود قوى انفصالية لم تخف أهدافها. من اجل ألا يقع كل ذلك لم ينفك الرئيس صالح عن إعلان المبادرة تلو الاخرى لتجنيب اليمن تجرع الكأس المرّة, الا ان ديكتاتورية المعارضة ترفض الاحتكام الى العقل والجلوس الى طاولة حوار حقيقي للاتفاق على برنامج وطني لنقل السلطة, فهل تريد هذه المعارضة تسليم البلاد للفوضى, او الى تنظيم »القاعدة« و»الحوثيين« و»حزب الله« وايران, وغيرها من قوى الشر ?
باتت الصورة اليمنية, الآن, واضحة جدا لكل المراقبين, فهناك تطرف في المطالب تقابله راديكالية في الحفاظ على وحدة واستقرار اليمن, وهناك مغامرون لا يتورعون عن الزج ببلادهم في أتون الجحيم, لا سيما عندما يلجأ هؤلاء الى رمي الاتهامات بالقتل على عواهنها على الرئيس صالح, الذي يمكن لحزبه ومؤيديه ان يتهموا المعارضة بالتهم نفسها, وعندها ينفلت الدم من عقاله ويغرق اليمن في الفوضى .
اليوم المعارضة اليمنية عليها واجب حفظ بلادها من خلال الاستماع الى كلمة العقل التي قالها الرئيس علي عبدالله صالح, وإلا فانها ترتكب جريمة العصر ضد وطنها وأهله ووحدته .


تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
ردفان برس
خيارات أخرى
ردفان برس
دكتور/عبدالعزيز المقالح
الوطن الذي نريده
دكتور/عبدالعزيز المقالح
صحافي/احمد الجار  الله
ركوب الليث ولا حكم اليمن!
صحافي/احمد الجار الله
صحافي/سمير رشاد اليوسفي
اليمن .. أغلى من المؤتمر وأعلى من المشترك
صحافي/سمير رشاد اليوسفي
عميد ركن/علي حسن الشاطر
استنساخ غير موفق
عميد ركن/علي حسن الشاطر
كاتبة وصحفية/إبتسام آل سعد
اليمن.. وللحديث بقية
كاتبة وصحفية/إبتسام آل سعد
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2021 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.064 ثانية