الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الإثنين 21 أكتوبر-تشرين الأول 2019آخر تحديث : 10:04 صباحاً
السعودية والإمارات ضمن شبكة دولية تستغل الأطفال جنسيا .... خبراء إسرائيليون يطورون برمجيات هجومية لصالح جهات عربية .... “العقل اليهوديّ والمال العربيّ بزواجٍ شيطانيٍّ” .... تفاصيل جديدة عن اغتيال الحمدي تكشفها اليمن الجديد .... الدوري الإسباني: مايوركا يصدم الريال ويهدي برشلونة الصدارة .... تفاصيل تصفية جريح في مشفى بتعز .... مقتل مواطن في عدن .... المهرة تحتضن اليوم حفل اشهار مجلس الانقاذ الجنوبي .... مقتل شاب في ظروف غامضة في عدن .... مصطفى النعمان يصف وزراء حكومة هادي بالباعة المتجولين ....
افتتاحية/صحيفة الميثاق
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed افتتاحية/صحيفة الميثاق
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
بحث

  
لماذا الحرس الجمهوري؟!
بقلم/ افتتاحية/صحيفة الميثاق
نشر منذ: 7 سنوات و 7 أشهر و 13 يوماً
الخميس 08 مارس - آذار 2012 03:13 ص


قوات الحرس الجمهوري والأمن المركزي تعرضت وتتعرض لهجمات إرهابية ممنهجة ومتصاعدة من المكلا في محافظة حضرموت إلى البيضاء وأبين (الميثاق) قوات الحرس الجمهوري والأمن المركزي تعرضت وتتعرض لهجمات إرهابية ممنهجة ومتصاعدة من المكلا في محافظة حضرموت إلى البيضاء وأبين وهي هجمات لايمكن فصلها عن الخطاب العدائي لهذه القوة الضاربة الأكثر تدريباً وتأهيلاً وجاهزية للدفاع عن الوطن ووحدته وأمنه واستقراره في مواجهة أجندة قوى الخراب والدمار والفوضى والفرقة والتمزق سواءً من إرهابيي تنظيم القاعدة أو أولئك اصحاب المشاريع الانقلابية التي كان ومازال أحد أدواتها هذا التنظيم الإرهابي الذي تتلاقى توجهاته الإجرامية مع أجندة أصحاب تلك المشاريع والذين جميعهم تصدت لهم قوات الحرس الجمهوري وافشلت كل مخططاتهم في الماضي وهي اليوم تتصدى لهم ولن تسمح النيل من اليمن وأمنه وأمانه وطمأنينة أبنائه الذين يرون في منتسبي الحرس الجمهوري والقوات المسلحة والأمن كافة تجسيداً لوحدته الوطنية.

ولأن الحرس الجمهوري بصموده البطولي أمام كل المخططات التآمرية مسقطاً رهانات عناصر تنظيم القاعدة ومن يقف وراءهم فهو مستهدف من قبلهم وفي هذا السياق تأتي هذه الأعمال الإرهابية التي رأينا أسوأ اشكالها في تلك النزعة الدموية الحاقدة التي عبرت عنها العمليات الانتحارية على معسكرات الحرس والأمن المركزي التي يقوم بها انتحاريون غسلت أدمغتهم بمفاهيم متطرفة من قبل مهووسي سفك الدماء وقتل الأبرياء التي لم تؤد إلى سفك الدماء البريئة وإلحاق افدح الضرر باليمن ومصالحه العليا وتشويه صورته بالأمس واليوم بل صارت تستهدف حصنه الحصين وسياجه المنيع ودرعه الواقي وصخرته الصلبة التي تحطمت عليها كافة الدسائس والمؤامرات المتمثل بالحرس الجمهوري والأمن المركزي الذي كان وسيبقى ذراع الشعب الفولاذية التي يضرب بها كل من يحاول المساس بسيادته وأمنه واستقراره وبإنجازات ومكاسب ثورته (26 سبتمبر و14 أكتوبر) ووحدته المباركة..
ولأنه كذلك ومن أجل هذا هو مستهدف من قبل كل قوى الشر ومن خلاله تستهدف اليمن الوطن والشعب في دينه وقيمه وقيادته وفي تاريخه الحضاري العريق وفي حاضره ومستقبله.

إذاً.. لماذا الحرس الجمهوري في هذا التوقيت الذي فيه بدأ اليمن يتجاوز أزمته بعد الانتخابات الرئاسية المبكرة وتعزز التفاؤل باستعادة الأمن والاستقرار التي يتطلبها الانتقال لمرحلة جديدة في تنفيذ المبادرة الخليجية وفقاً لآليتها المزمنة التي لم ترق منذ البداية لمن لهم أجندة شمشونية بطروحاتهم العدمية، إما نحن أو الطوفان.. نحن أو سنهدم المعبد على رؤوس الجميع والذين لم يجدوا أمامهم لإفشال المرحلة الثانية من المبادرة قبل أن تبدأ سوى استخدام ورقتهم القديمة الجديدة وهي إرهابيو تنظيم القاعدة ولكن هذه المرة ليس لإشاعة الخوف والرعب باستهدافهم للأبرياء من أبناء الشعب اليمني ولا من خلال استهداف ضيوف اليمن الذين جاؤوا إلى بلدنا للسياحة أو العمل، بغرض ايصال رسالة ان المنطقة الحيوية للمصالح العالمية مهددة في المنطقة التي تطل عليها اليمن وبالتالي تأليب العالم علينا وتشويه صورة اليمن وإلحاق افدح الضرر بعلاقاته الاقليمية والدولية وكل هذا ذهب أدراج الرياح واثبت اليمن انه شريك فاعل في مكافحة الإرهاب وها هو الحرس الجمهوري بانتصاراته ونجاحاته على طريق استئصال هذه الآفة محل عداء وحقد الإرهابيين من تنظيم القاعدة ومن يقف وراءهم بل القوى القادرة على مواجهتهم وإفشال مخططاتهم الإرهابية.. إنها قوات الحرس الجمهوري صمام أمان الحاضر والآتي من غد اليمن المشرق.

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
أستاذ/ عبد الباري عطوان
قمّة موسكو القادِمة بين الرئيسين بوتين وأردوغان هل ستُطلِق الصّيغة المُعدّلة لمُعاهدة “أضنة”
أستاذ/ عبد الباري عطوان
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
أستاذ/ عبد الباري عطوان
لماذا يتعاطى ترامب بفَوقيّةٍ وتعالٍ مع مُعظم القادة العرب والمُسلمين ويتَلذّذ بإهانتهم؟
أستاذ/ عبد الباري عطوان
مقالات
كاتب/فيصل الصفواني
هيكلة الجيش بدءاً بتجار الفول
كاتب/فيصل الصفواني
دكتور/محمد حسين النظاري
عبده.. المثقف الذي لن يغيب
دكتور/محمد حسين النظاري
كاتب/صلاح السقلدي
اللواء محسن الأحمر وكذبة أبريل
كاتب/صلاح السقلدي
كاتب/زياد اللهاليه
الربيع العربي وسيناريو التقسيم
كاتب/زياد اللهاليه
دكتور/محمد حسين النظاري
عبيد الحديدة
دكتور/محمد حسين النظاري
كاتب صحفي/سام الغباري
لا تتركوا احمد
كاتب صحفي/سام الغباري
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2019 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.038 ثانية