الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الإثنين 16 ديسمبر-كانون الأول 2019آخر تحديث : 08:50 صباحاً
البجيري :التحالف عدو الشعب اليمني وليس الحوثي .... هندسة جديدة لجغرافيا اليمن: تقسيم حضرموت وإعلان باب المندب .... مسلح ينتحر بعد اقتحامه منزل وقتله عدد من النسوة بصعيد شبوة .... الحوثي: أمريكا تدعم السعودية وتعيق السلام في اليمن .... العثور على طفل حديث الولادة على قارعة الطريق بالبريقة .... الانتقالي يهدد بطرد معين عبدالملك وتشكيل حكومة بشكل منفرد .... أمريكا تكشف عن "قائمة طلبات" لإزالة السودان من قائمة الإرهاب .... ترامب يعلن رسميا عن توصل الولايات المتحدة إلى اتفاق للتجارة مع الصين. .... الدفاعات اليمنية تسقط 6طائرات للتحالف في اسبوعين .... وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات: "لن نألوا جهداً في النهوض بقطاع وخدمات الاتصالات" ....
أستاذ/عبد الباري عطوان
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed أستاذ/عبد الباري عطوان
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
أستاذ/عبد الباري عطوان
هل ستُؤدّي استِقالة عادل عبد المهدي إلى وقف الحِراك العِراقيّ؟
حوار المنامة يَعكِس التّنافس العسكريّ الغربيّ للعودة بقُوّةٍ إلى الخليج
ترامب يتراجع ويُقرّر تعزيز قبضته على حُقول النّفط والغاز السوريّة
مُؤتمر البحرين لمُناقشة الأمن البحريّ والتصدّي لنُفوذ إيران يأتي تدشينًا للتّطبيع العسكريّ بين دول الخليج وإسرائيل.
لماذا يتعاطى ترامب بفَوقيّةٍ وتعالٍ مع مُعظم القادة العرب والمُسلمين ويتَلذّذ بإهانتهم؟
قمّة موسكو القادِمة بين الرئيسين بوتين وأردوغان هل ستُطلِق الصّيغة المُعدّلة لمُعاهدة “أضنة”
من سيفوز بقلب سورية في نِهاية المَطاف.. العرب “المُرتدّون” أم الأتراك “المَأزومون”؟
ترامب يُعلن رَسميًّا تخلّيه عن حُلفائه العرب وربّما الإسرائيليين أيضًا
الدبلوماسيّة الإيرانيّة تكسب الجولة عالميًّا وإقليميًّا.. والعرب غائبون كُلّيًّا.. ومُبادرتها بإنشاء “تحالف الأمل” تستحق الاهتمام..
لماذا استجاب الشارع المِصري “لانتفاضة” محمد علي و”تحرّك” ولم يستجِب لدَعوات الإخوان؟

بحث

  
هل سَيُرضِي الأمير محمد بن سلمان ترامب حَليفَه القَديم ويُغْضِب بوتين صَديقُه الجَديد في اجتماعِ “أوبِك” غَدًا في فيينا؟
بقلم/ أستاذ/عبد الباري عطوان
نشر منذ: سنة و أسبوع و يومين
الخميس 06 ديسمبر-كانون الأول 2018 09:57 ص


 
سيُشَكِّل اجتماع وزراء مُنَظَّمة الدُّوَل المُصَدِّرة للنِّفط “أوبِك” الذي سيَبْدأ أعماله في فيينا غَدًا الخَميس تَحَدِّيًّا رُبّما هُوَ الأضْخَم بالنِّسبةِ إلى المملكة العربيّة السعوديّة، والأمير محمد بن سلمان، حاكِمْها الفِعليّ، لأنّه سيَجِد نَفسَه مُضْطرًّا للاختِيار بين حَليفٍ قَديمٍ هُوَ الرئيس دونالد ترامب، الذي يُعارِض أيّ خَفْضٍ للإنتاج وإبقاءِ الأسعار مُنْخَفِضَةً، أو صديق جديد وهُوَ الرئيس الروسيّ فلاديمير بوتين الذي كانَ الوَحيد الذي استَقبَله بحَرارةٍ أثناء قمّة العِشرين، ويُطالِب بخَفْضِ الإنتاج بأكثَرِ مِن مِليون برميل لإعادة الأسعار إلى مُستَواها المُرتَفِع الذي وَصَلته في تِشرين أوّل (أكتوبر) الماضِي، أي 86 دُولارًا للبَرميل.
إرضاءُ بوتين قَد يعنِي إغضاب ترامب، والعَكس صَحيح، ولكن إثارَة غضب الرئيس الأمريكيّ رُبّما يَكون مُكلِفًا جِدًّا لوليّ العَهد السعوديّ خاصَّةً في ظِل التَّداعِيات الخَطيرة المُترتِّبةِ على جريمة اغتِيال الصِّحافي السعوديّ جمال خاشقجي، ووقوفِ ترامب في خَنْدقِ الأمير بن سلمان مُدافِعًا عنه، ورافِضًا نتائِج تقرير وكالة المُخابرات المركزيّة الأمريكيّة الذي حَمّله مَسؤوليّة اتِّخاذ القَرار بتَنفيذِ هَذهِ الجَريمة.
***
الرئيس ترامب جَدَّد دعوَته اليوم الأربِعاء إلى عَدم خَفْضْ الإنتاج، ويُراهِن على دور المملكة العربيّة السعوديّة، الدَّولة الأكبَر إنتاجًا (10.3 مِليون يَوميًّا) للقِيامِ بدَورٍ كَبيرٍ داخِل المُنَظَّمة لتَلبِيَة هَذهِ الدَّعوة، وإقناعِ الدُّوَل الأُخرَى بالقُبولِ بِها، وخاصَّةً روسيا الدَّولة الأكبَر إنْتاجًا خارِجها (تُنتِج 10.05 برميل يَوميًّا)، ورئيسِها بوتين.
أسعار النِّفط انْخَفضَت حَواليّ 30 بالمِئة خِلال الشَّهرين الماضِيين، مِن 86 دُولارًا إلى 60 دُولارًا، والسَّبب الرئيسيّ هُوَ ضَخْ المملكة العربيّة السعوديّة ودُوَل خليجيّة أُخرَى مِليون وثلاثمائة ألف بَرميل يَوْميًّا لتَعويضِ أيِّ نَقْصٍ راجِعٍ إلى تَراجُع الصَّادِرات الإيرانيّة بسبَبِ العُقوبات تَلبيةً لطَلبِ الرئيس ترامب الذي اتّصل بالعاهِل السعوديّ الملك سلمان وطَلبَ مِنه ذلِك رَسْمِيًّا، ووجَد تَجاوُبًا فَوْرِيًّا، وتَباهَى بذلِك عَلَنًا.
الرئيس ترامب الذي يُريد أسْعارًا مُنخَفِضةً للطَّاقة، لاستمرارِ حالة الازْدِهار الاقتِصاديّ الذي جَرى تحقيقها في العامَين الماضِيين مِن حُكمِه، على أملِ صَد المُعارَضة القَويّة التي يُواجِهها وتُريد عَزله، ووَقْف انْخِفاض سَفينة حِزبه الجُمهوريّ، أو الحَيلولة دَونَ انتِخابِه، لفَترةٍ ثانيةٍ على الأقَل، ترامب يَعتقِد أن خَفْضَ إنتاج النِّفط مِن قِبَل الدُّوَل المُنتِجة داخِل “أوبِك” وخارِجْها سيُؤدِّي إلى ارتفاعِ الأسعار مِمّا قَد يتَسبَّب بخَنْقِ الاقتصادِ العالميّ، والأمريكيّ بالذّات، الذي يَحتاجُ إلى أسعارٍ “مَعقولةٍ” لكَيّ يتَجنَّب الانْكِماش، وارتِفاع مُعَدَّلات التَّضَخُّمْ.
وما يَزيد المَوقِف السعوديّ صُعوبَةً وتَعقيدًا أنّ مُعظَم الدُّوَل المُنتِجة للنِّفط داخِل أوبِك وخارِجها، لا تُطالِب فقط بخَفضِ الإنتاج لزِيادَة عائِداتها الماليّة، وإنّما لأنّها تَعتقِد اعتِقادًا راسِخًا أنّ نِسبَة الانْخِفاض الأكبَر يَجَب أن تأتِي مِن السعوديّة التي أغْرَقَت الأسواق بالكَمِّيّات الإضافيّة.
أيُّ إصرارٍ للمملكة، المُنتِج الأكبَر للنِّفط على عَدَم خَفْضِ الإنتاج، أو خَفضِه بكمّيّاتٍ أقَل مِن المَطلوب، سيُؤدِّي إلى زِيادَة حدّة حالة التَّذمُّر داخَل الدُّوًل الأعضاء في مُنَظَّمَة “أوبِك” التي تتطلَّع إلى عوائِدٍ أكبَر، ورُبّما يُؤدِّي إلى انسِحاباتٍ أُخرَى على غِرارِ الانسِحاب القَطريّ الذي جَرى الإعلان عَنه رَسميًّا قبل يَومين، مِمّا يَزيدُ مِن احتمالاتِ تَراجُع أهميّة المُنَظَّمة “أوبِك” وفُقدانِها السَّيطَرة على الأسواق، ورُبّما بِدء انفِراط سبْحَتِها كمُقَدِّمةٍ لانْهيارِها.
***
التَّسريب الأهَم الذي رَجَح عَن الاجتِماع العَلنيّ والمُهِم بين الرئيس بوتين والأمير بن سلمان على هامِش قمّة العِشرين يوم الجُمعة الماضي، أكّد تَوصُّل الرَّجُلَين إلى اتِّفاقٍ بحَتميّة تَخفيضِ إنتاج النّفط، والعَودة إلى مُعَدَّلاتِه التي جَرى التَّوصُّل إلى تَحديدِها أثناء لِقاء الجزائر في شهر أيلول (سبتمبر) الماضي، أو الحِصَص المُقَرَّرة عام 2016 على الأقَل، بين المُنْتِجين داخِل “أوبِك” وخارِجها، والسعوديّة وروسيا على وَجْه التَّحديد.. والسُّؤال الأهَم هُوَ عمّا إذا كانَ هذا الاتِّفاق سيتَكرَّس رَسْميًّا في اجتِماعِ فيينا المُوازِي غَدًا، وكم سَيكون حَجْمْ الانْخِفاض وكَيْفيّة تَوزيعِه؟ أم سيَنهار نتيجة إعطاء السعوديّة الأولَويّة لمَوْقِف ترامب؟
ثَلاثةُ أشخاص يَمْلِكون الإجابَةَ على هذا السُّؤال الآن، هُمَا الرّئيسيان بوتين وترامب، وثالِثْهُما الأمير محمد بن سلمان، وعلى ضُوءِ هذه الإجابِة التي قد نَعرِفها مَساء غَد، ستتغيّر الكَثير مِن المُعادَلات الحاليّة، خاصَّةً على صَعيدِ جريمَة اغتِيال خاشقجي والمَوقِف النِّهائيّ للرئيس ترامب تُجاهَها.
باختِصارٍ، هَل سيُضَحِّي الأمير بن سلمان بحَليفِه القَديم ترامب، أم صديقه الجَديد بوتين؟ أمْ يُحاوِل إيجاد صيغَة وسَطَ تَجَنُّبِهِ غَضَبَهُما؟
لا نَعتقِد أنّ التَّوصُّل إلى حَلٍّ وَسَط سَهْل التَّوصُّل إلَيه، أو حتّى مُرحَّبٍ بِه مِن قِبَل الأغلبيّة، ولكنّه غَير مُستَبعَد نِهائيًّا، وحُدوث مُفاجآت قد يَكون وارِدًا أيْضًا.. واللهُ أعْلَم.
 
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
أستاذ/عبد الباري عطوان
السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
أستاذ/عبد الباري عطوان
كاتب/أ. عبدالعزيز البكير
رسالة إلى المتشاورين في السويد
كاتب/أ. عبدالعزيز البكير
كاتب/طالب الحسني
أجواء مشاورات السويد اليمنية عن قرب.. وهذا ما ستخرج به
كاتب/طالب الحسني
أستاذ/عبد الباري عطوان
هنيّة في موسكو؟.. إنّها صَدمَةٌ صاعِقَةٌ للرئيس عبّاس والسُّلطة في رام الله
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
هَل تَستطيع إسرائيل تَنفيذ تَهديداتِها باغتيالِ السيّد نصر الله؟ وماذا لو فَعَلَت.. هل سَينْهار “حزب الله”؟
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
لماذا يُهَدِّد وَزيران إسرائيليّان باغتيالِ السِّنوار ويُؤكِّدان أنّ أيّامه باتَت مَعدودَةً؟
أستاذ/عبد الباري عطوان
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2019 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.122 ثانية