الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : السبت 26 سبتمبر-أيلول 2020آخر تحديث : 10:07 مساءً
نائب رئيس الوزراء يفتتح مشاريع في يمن موبايل بأكثر من 16 مليار ريال .... إهمال متعمد في مشفى بعدن يودي بحياة ام ومولودها .... احتجاجات واطلاق نار في المكلا .... وفاة الفنان الحضرمي عمر باوزير .... مقتل طفل في القطن بحضرموت .... مسؤول أمني بحضرموت يتعرض لمحاولة اغتيال .... الجيش الأيراني: فليضربوا وينظروا النتيجة .... صحفي إسرائيلي: قريبا سنكون في عدن .... مصرع ضابطين سعوديين في المهرة .... مسلحون يقتلون رجل الاعمال محمد الحوسة في شبوة ....
كاتب/فتحي أبو النصر
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتب/فتحي أبو النصر
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
كاتب/فتحي أبو النصر
شعب عالق بين الحروب
قضية القضايا..!!
مبادرة الاشتراكي بين أطراف التأزيم والاستنفار
سنظل نتطلّع إلى اليمن الذي حلمنا به
ما تبقى من أمل لاستعادة وبناء دولة!
إنقاذ اليمن من شرّ أعدائها في الداخل والخارج..!
عصبويون لا يعترفون بالخطأ
اتفاق تاريخي حقيقي مُلزم للجميع
ما العمل؟!
السلام كلمة بلا معنى في اليمن

بحث

  
الحراك بين السياسة واللا سياسة
بقلم/ كاتب/فتحي أبو النصر
نشر منذ: 6 سنوات و 3 أشهر و 15 يوماً
الأربعاء 11 يونيو-حزيران 2014 08:56 ص


سنكون ساذجين حين نعتقد أن الحراك الجنوبي ليس في مأزق؛ يحتاج الحراك إلى توحُّد قيادته، ينبغي أن تنبثق منه قيادات جادة ومسؤولة على الأرض، إن عظمة الحراك في سلميته التي يجب أن تستمر مهما كانت الظروف. 
 بالتأكيد فإن مطالب حل مظالم قضية المحافظات الجنوبية أكثر من عادلة؛ الحاجة ماسة إلى جبر الضرر الوطني الذي حدث جرّاء تفاقم هذه القضية. 
 طبعاً بالمقابل ثمة متربصون بالحراك الجنوبي من داخله كما تشير المعطيات، والحاصل هو أن شحن الشارع بالمنطق اللا سياسي لن يقود إلى كسب نقاط سياسية هو بحاجة شديدة إليها. 
 في السياق من ينكر الدور التاريخي الرائد في تأسيس الحراك الذي قام به العميد ناصر النوبة، المتضرّرون يريدون حلولاً في الواقع وليس صراخاً في الهواء يخرج من حناجر المتاجرين بالقضية الجنوبية العظيمة وهم في القاهرة وبيروت؛ بالمحصلة لن ينجو الحراك إلا بنجاته أولاً من مرض الزعامات. 
إن مزيداً من الانشقاقات بين الحراكيين ليس في مصلحة هذه القضية على الإطلاق؛ المعنى أن على زعماء الجنوب التطوّر وفق خطوطهم الخاصة لخدمة قضيتهم محلياً ودولياً. 
أحترم ثقة النوبة بقضيته واستعداده إلى التحاور مع الرئيس بشأن ما ينبغي، باختصار صارت النوعية المأزومة من القيادات أشبه بفريق محامين متدرّبين يتلهّون بقضية الجنوبيين الكبرى – القضية الوطنية الأولى - بحيث يحصلون وهم في الخارج على منتهى الرفاهية النضالية، في الوقت الذي يزداد فيه تعب الناس في الداخل وتعرّضهم للخذلان أكثر، بينما وحدهم البسطاء من يدفعون بلا فائدة ضريبة نزق ومزاج ادعاءات هؤلاء الذين يترفّعون عن الواقع، إضافة إلى ركاكة وغثاء منطقهم أمام العالم، رغم كل التضحيات التي قدّمتها القضية الجنوبية العظيمة على مدى سنوات. 

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
كاتب/عباس غالب
أداء متميّز يستحق الثناء
كاتب/عباس غالب
كاتبة/نادية عبدالعزيز السقاف
مصر تخطف الأنظار
كاتبة/نادية عبدالعزيز السقاف
كاتب/جمال حسن
طباع يمنية
كاتب/جمال حسن
دكتور/د.عمر عبد العزيز
إنسان المتاهة
دكتور/د.عمر عبد العزيز
دكتور/عبدالعزيز المقالح
هل عادت العبودية إلى أرض اليمن؟
دكتور/عبدالعزيز المقالح
كاتب/عباس غالب
أداء متميّز يستحق الثناء
كاتب/عباس غالب
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2020 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.039 ثانية