الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : السبت 29 فبراير-شباط 2020آخر تحديث : 08:57 صباحاً
مقتل جنديين خلال 24ساعة في عدن .... تفاصيل تصفية الجندي هادي بعدن .... الحزام الامني يقتل احد ابناء الصبيحة .... الحنش : اجتماعات الاردن هدفها اطالت امد الحرب .... عاجل.. انفجار يهز ميناء نشئطون بالمهرة .... وفاة قائد في الحزام الامني متاثرا باصابته .... ارتفاع مصابي كورونا في البحرين والكويت الى38حالة .... دكتور يكشف بوابة دخول فيروس كورونا إلى اليمن .... الإندبندنت: الغرب حريص على استمرار الحرب في اليمن .... الكشف عن مكان طاقم التورنيدو ....
كاتب/فتحي أبو النصر
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتب/فتحي أبو النصر
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
كاتب/فتحي أبو النصر
شعب عالق بين الحروب
قضية القضايا..!!
مبادرة الاشتراكي بين أطراف التأزيم والاستنفار
سنظل نتطلّع إلى اليمن الذي حلمنا به
ما تبقى من أمل لاستعادة وبناء دولة!
إنقاذ اليمن من شرّ أعدائها في الداخل والخارج..!
عصبويون لا يعترفون بالخطأ
اتفاق تاريخي حقيقي مُلزم للجميع
ما العمل؟!
السلام كلمة بلا معنى في اليمن

بحث

  
خنوع الجموع..!!
بقلم/ كاتب/فتحي أبو النصر
نشر منذ: 5 سنوات و 6 أشهر و 6 أيام
السبت 23 أغسطس-آب 2014 10:23 ص



يقول اتين دي لابوتسيه في كتابه الأشهر «مقالة في العبودية المختارة» أحد أهم وأشهر النصوص السياسية فى التاريخ الأوروبي التي كتبت في القرن السادس عشر: 
«الشعوب إذاً هي التي تترك القيود تكبّلها، أو قل إنها تكبّل أنفسها بأنفسها مادام خلاصها مرهوناً بالكف عن خدمته "أي الطاغية" الشعب هو الذي يقهر نفسه بنفسه ويشق حلقه بيده، هو الذي يملك الخيار بين الرق والعتق؛ فترك الخلاص وأخذ الغل، هو المنصاع لمصابه، أو بالأصدق يسعى إليه، فلو أن الظفر بحريته كان يكلّفه شيئاً لوقفت عن حثه: أليس أوجب الأمور على الإنسان أن يحرص أكبر الحرص على حقه الطبيعي وأن يرتد عن الحيوانية ليصبح إنساناً..؟! ولكنني لا أطمع منه في هذه الجُرأة، ولا أنا أنكر عليه تفضيله نوعاً آمناً من أنواع الحياة التعسة على أمل غير محقّق في حياة كريمة، ولكن إذا كان نوال الحرية لا يقتضي إلا أن نرغب فيها، وكان يكفي فيه أن نريد، أكنا نرى على وجه الأرض شعباً يستفدح ثمناً لا يعدو تمنيها، أو يقبض إرادته عن استرداد خير ينبغي شراؤه بالدم، ويستوجب فقده على الشرفاء أن تصبح الحياة مرّة عندهم والموت خلاصاً..؟!». 
« 2» 
 كثير من المؤرخين يقولون إن هذا الكتاب هو الذى مهّد للثورات فى كل أوروبا وبالذات الثورة الفرنسية؛ أي أنه الممهّد الثقافي الموضوعي للانتقال إلى عهد الجمهوريات، ومما جاء فيه: 
و«المرعب هو تحوّل المقهورين إلى "جموع السعداء" في خدمة قاهرهم، بل كيف يتحوّل الخوف من الطاغية إلى ثقافة تسود المجتمع بأكمله ويستمر المحكومون في عبوديتهم التي تتلبسهم في أدق تفاصيل حياتهم؛ فيستسلمون للقهر ويقرّون بالعجز والدونية، فلا يجدون أمنهم وسلامتهم إلا في الخضوع والخنوع والاستكانة والإهانه والذل والنفاق والرشوة في تصريف حاجاتهم الحياتية اليومية ويخضعون لسطوة "الطواغيت الصغيرة" المستنسخة في أجهزة الأمن ورؤساء الإدارات». 
الطاغية ببساطه يستقوي "بخنوع الجموع السعيدة" يبتهج بانقيادهم وخضوعهم له، فيوظّفهم كأشياء وقوالب معدّة لخدمة خياله الشخصي ولتغذية إحساسه المفرط بالعظمة الذي لا يرتوي حتى يلبس التراب. 
إن من يظن أن الرمّاحة والحرس وأبراج المراقبة تحمي الطغاة يخطئ في رأيي خطأ كبيراً، ففي يقيني أنهم يعمدون إليها مظهراً وإثارة للفزع لا ارتكازاً عليها، فالقوّاسة تصد من لا حول لهم ولا قوة على اقتحام القصر، ولكنها لا تصد المسلّحين القادرين على بعض العزم. 
وفى تشبيه دقيق يشبّه الطاغيه بالنار التي وقودها طاعة الناس وخنوعهم وخضوعهم له وفي تمردهم وإبائهم انطفاء هذه النار: «إن الشرارة تستفحل نارها وتعظم كلما وجدت حطباً فتزداد اشتعالاً ثم تخبو وحدها دون أن نصبّ ماءً عليها؛ يكفي ألا نلقي إليها بالحطب كأنها إذا عدمت ما تهلك؛ تهلك نفسها بنفسها، وتمسي بلا قوة وليست ناراً، كذلك الطغاة كلما نهبوا طمعوا، وكلما دمروا؛ زادوا جُرأة واستقووا، فإن أمسكنا عن تموينهم ورجعنا عن طاعتهم صاروا عرايا مكسورين لا شبه لهم بشيء إلا أن يكون فرعًا عدمت جذوره الماء والغذاء فجفّ وذوى». 

fathi_nasr@hotmail.com 


تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
أستاذ/ عبد الباري عطوان
ما هي التطوّرات الثّلاثة التي تُؤكّد أنّ العام السادس للحرب قد يكون مُختلفًا عن كُل الأعوام الأُخرى؟
أستاذ/ عبد الباري عطوان
مقالات
كاتب/فتحي أبو النصر
حلم اليمن الكبير
كاتب/فتحي أبو النصر
كاتب/عباس غالب
المأزومون..!
كاتب/عباس غالب
كاتب/يونس هزاع حسان
نحو عقلنة السلوك السياسي
كاتب/يونس هزاع حسان
كاتب/عبدالواحد أحمد صالح
سفينة الوطن
كاتب/عبدالواحد أحمد صالح
دكتور/د.عمر عبد العزيز
الأشكال متعددة والجوهر واحد
دكتور/د.عمر عبد العزيز
كاتب/عبدالعزيزالهياجم
حصار صنعاء
كاتب/عبدالعزيزالهياجم
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2020 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.190 ثانية