الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الخميس 13 أغسطس-آب 2020آخر تحديث : 07:34 مساءً
ارتفاع ضحايا الأمطار والسيول في اليمن إلى 172 قتيلا .... 15 مليار دولارخسائر انفجار مرفأ بيروت .... اب يذبح ابنه ذو السبعة أشهر في الازارق بالضالع .... مصرع واصابة 14شخصا في حادث مروري باب .... مسؤل بعدن يؤجر حديقة15 عاما ويغادر الى القاهرة .... وفاة طفلين غرقا بلحج .... العثور على جثامين 4غرقوا في يافع .... ضبط سفاح انماء في الضالع .... رجل يقتل ولده في البيضاء .... 256وفاة واصابةوتهدم262منشأْة في المحافظات خلال موسم الامطار ....
كاتب/فتحي أبو النصر
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتب/فتحي أبو النصر
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
كاتب/فتحي أبو النصر
شعب عالق بين الحروب
قضية القضايا..!!
مبادرة الاشتراكي بين أطراف التأزيم والاستنفار
سنظل نتطلّع إلى اليمن الذي حلمنا به
ما تبقى من أمل لاستعادة وبناء دولة!
إنقاذ اليمن من شرّ أعدائها في الداخل والخارج..!
عصبويون لا يعترفون بالخطأ
اتفاق تاريخي حقيقي مُلزم للجميع
ما العمل؟!
السلام كلمة بلا معنى في اليمن

بحث

  
مثقفون بنكسات مخزية
بقلم/ كاتب/فتحي أبو النصر
نشر منذ: 5 سنوات و 9 أشهر و يوم واحد
الثلاثاء 11 نوفمبر-تشرين الثاني 2014 08:21 ص



ما بين عامي 2011 و2014 تعرّت المستويات النفسية والمعرفية والوطنية للمثقف اليمني.. ولقد تكثف الفعل السلبي للمثقف مع كل هذه التحوّلات في أنه بلا موقف تام ومبدأي من أمراض مجتمعه اللا وطنية لتكون النتيجة مثقفين بنكسات مخزية، ووجوه بلا ماء. 
لكن في المقابل هناك نماذج إيجابية مشرّفة من المثقّفين لا ينكسرون أو يمارسون المداهنة والانحناء، كما لا يجعلون حسّهم الثقافي رهناً لإملاءات السياسة بأمراضها ما قبل الوطنية. 
ومع شيوع مختلف الأنمطة الشوهاء والمأزومة في إدارة الدولة والمجتمع يحدث أن نشهد انهيارات فادحة لمثقفين فضّلوا الاستسلام لمحمولات هوياتهم الجهوية العصابية ومشاركة سحق أحلام المشروع الوطني الكبير واعتبار الجماعة والحزب هما الوطن مع شرعنة انحرافهما وتكريس مظاهر المثقّف الانتهازي والمستلب. 
وهكذا انحصرت مهام هؤلاء في إعادة إنتاج المشاريع الصغيرة والمغلقة لكياناتهم، آملين الحماية الاجتماعية والسياسية التي يوفرها لهم هذا الانحياز البدائي الرث.. والشاهد هو أن هذه التحوّلات هي التي جعلت النُخب في حالة اختبار كبيرة؛ ما يستدعي منها تبيان موقفها من ظواهر العنف والصراع السياسي والاجتماعي بكل وضوح وبلا مراوغات. 
فمثلاً شاعر قصيدة النثر الحداثي الذي كان من أبرز المناضلين من أجل الحقوق والحريات والدمقرطة؛ تحوّل إلى داعية لحق الولاية، كما أن المفكّر الوحدوي الماركسي العلمي الكبير؛ أصبح شوفينياً قروياً مخبولاً ينتج الضجيج ولا يجلب سوى الهزء..!!. 
وفي السياق تحوّل الأكاديمي التنويري الرائد الذي كفّرته إحدى الجماعات الأصولية قبل ثلاثين عاماً إلى أبرز المنظّرين لها؛ لمجرد أنها تعادي من يختلف معهم مذهبياً، وأما مفاهيم مثل «النهضة والتقدم» فقد صارت “لا تؤكل عيشاً” و“لا تؤمّن مستقبل الأولاد” ما أفضى إلى احتقارها من قبل عديد مثقّفين أيضاً. كل هذا الانحدار ـ بالطبع ـ لا يعني عدم وجود مثقّفين عصاة على الإخضاع، بل العكس. 
fathi_nasr@hotmail.com

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
أستاذ/ عبد الباري عطوان
لماذا يُريدون تطبيق السّيناريو السوري في لبنان حاليًّا؟
أستاذ/ عبد الباري عطوان
مقالات
كاتب/عباس غالب
دعوة الراعي.. صوت العقل
كاتب/عباس غالب
صحافي/احمد غراب
أفقر دولة في العالم
صحافي/احمد غراب
عميد ركن/علي حسن الشاطر
الآمال المستحيلة
عميد ركن/علي حسن الشاطر
دكتور/د.عمر عبد العزيز
براءة ذمة مالية ذاتية
دكتور/د.عمر عبد العزيز
استاذ/عباس الديلمي
كفاكم عملاً لدنياكم
استاذ/عباس الديلمي
كاتب/عبدالله الصعفاني
ليس طمعاً في لبن العصفور..!!
كاتب/عبدالله الصعفاني
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2020 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.042 ثانية