الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الجمعة 23 أغسطس-آب 2019آخر تحديث : 09:03 مساءً
الإمارات تطالب هادي بمصاريف انتظار طائرته في مطارها. .... مسؤل اماراتي يهاجم بشدة حكومةهادي ويصفهابالفاشلة .... الانتقالي يطرق أبواب شبوة وحضرموت .... إسقاط طائرة MQ9 مسيرة بصاروخ محلي .... اعتقال عصابة تقودها امرأة تتاجر بالأعضاء البشرية في بغداد .... الجامعة العربية توجه تحذيرا إلى "الحوثيين" وتعلق على إطلاق الصواريخ بالسعودية .... الفريق أول عبد الفتاح البرهان يؤدي اليمين رئيسا لمجلس السيادة في السودان .... اكاديمي اماراتي يصف حكومة هادي بالفاشلة ومبتذله مطالبا بوقف المساعادات .... انفصاليو اليمن يتوسعون إلى أبين.. اقتحام معسكر وحصار آخر .... بلاغ عاجل للنائب العام المصري بعد تصريحات محمد صلاح ....
صحافي/عبدالباري عطوان
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed صحافي/عبدالباري عطوان
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
صحافي/عبدالباري عطوان
العقل المُدبّر لهجَمات 11 سبتمبر هل سيُوجّه طعَناته المسمومة للسعوديّة في المحاكم الأمريكيّة؟
هل تقود مجزرة المجلس العسكري الدمويّة السودان إلى حالةٍ من الفوضى الدمويّة؟
قِصّة قمّتين.. الأُولى في وارسو للحرب ضِد إيران والثّانية في سوتشي
السعوديّة لن تُسَلِّم المُتَّهَمين بقَتلِ خاشقجي.. والتَّحقيق الدَّوليّ هُوَ المُرجَّح في نِهايَة المَطاف..
عبدالباري عطوان: الخلاف المصري السعودي.. من "معارضة" سوريا إلى "إخوان" اليمن
عدت لتوي من بلجيكا الحاضنة لخلية تفجيرات باريس
مبادرة بان كي مون في اليمن “ طوق نجاة ” للسعودية وحلفائها
أهداف روسيا من التدخل العسكري "المتدحرج" في سورية
الروس يتدفقون الى سوريا بمعداتهم ورجالهم.. اين المفاجأة ولماذا ؟
هل انتهى شهر العسل الاسرائيلي مع الهدوء والاعتدال العربي

بحث

  
مجرد تفكير حكومات خليجية في شراء قبب دفاعية اسرائيلية يشكل انتحارا سياسيا واخلاقيا
بقلم/ صحافي/عبدالباري عطوان
نشر منذ: 3 سنوات و 10 أشهر و 4 أيام
السبت 17 أكتوبر-تشرين الأول 2015 07:02 م



اذا صحت الانباء التي ذكرتها عدة صحف اسرائيلية، ومحطات تلفزة امريكية وبريطانية، مثل “فوكس نيوز″ و”سكاي نيوز″، بان حكومات في مجلس التعاون الخليجي، تجري مفاوضات لشراء منظومة “القبة الحديدية” الاسرائيلية المضادة للصواريخ، بواسطة شركات امريكية، من بينها شركة “رايثن”، فان هذه اختراق لكل الخطوط الحمراء الاخلاقية والدينية معا، وستشكل تهديدا لامنها بشقيه الداخلي والخارجي معا.
دولة الكويت بادرت رسميا على لسان مصدر رفيع في وزارة الدفاع الى نفي ان تكون في طور التفاوض لشراء مثل هذه “القبة” للدفاع عن نفسها في مواجهة ترسانة الصواريخ الايرانية، ولكن هذا المسؤول اعترف بأن هناك دراسات لشراء منظومة دفاع مضاد للصواريخ من الولايات المتحدة، وليس من اسرائيل، وسارعت البحرين على النأي بنفسها عن مثل هذه الاتصالات على لسان وزير اعلامها، بعد نسب تصريحات الى وزير خارجيتها في هذا الخصوص من قبل القنوات نفسها.
***
دول خليجية تعيش حاليا حالة من “الهيستيريا” خوفا من الصواريخ الايرانية، وهذا خوف قد يكون مبررا، فمن حق هذه الدول ان تتخذ كل الاحتياطات الدفاعية اللازمة، في مواجهة الخطر الايراني الذي يهددها، وتخوض حربا بالانابة معه على اكثر من جبهة، ولكن ليس شراء اسلحة من اسرائيل، لان هذه “القبة” فشلت فشلا ذريعا في التصدي لصواريخ “حزب الله” اثناء حرب تموز (يوليو) عام 2006 اولا، مثلما فشلت في التصدي لصواريخ حركة “حماس″ البدائية اثناء حرب غزة عام 2014، ووصلت بعض هذه الصواريخ الى مطار تل ابيب، ودفعت بأكثر من ثلاثة ملايين اسرائيلي الى الملاجيء على مدى 51 يوما من عمر الحرب.
ما نريد قوله ان “الاثم” سيكون مزدوجا، اي انه سيتم انفاق عشرات المليارات من الدولارات لشراء منظومات دفاعية اسرائيلية، ليست على درجة عالية من الفاعلية، ومن دولة تحتل اراضي عربية، وتقتحم قواتها ومستوطنيها المسجد الاقصى، وتنفذ احكام اعدام ميدانية في حق العزل المدافعين عنه، وفي وقت تتراجع فيه اسعار النفط وعوائده الى اقل من النصف، وتبني بعض هذه الحكومات سياسات تقشفية.
لا نستبعد صحة هذه الانباء لعدة اسباب، ابرزها ان الاتصالات بين اسرائيل وحكومات خليجية، ومن بينها المملكة العربية السعودية انتقلت، وبشكل متسارع، من السرية الى العلنية، واكد بنيامين نتنياهو اكثر من مرة عمق العلاقات والاتصالات، ولم يكذبه احد، ولنا في زيارات الجنرال انور عشقي الى القدس المحتلة، ولقاءاته مع المسؤولين الاسرائيليين، وظهوره على محطات تلفزيوناتهم، واشادته ببنيامين نتنياهو وحكومته وقوته، ابرز الادلة في هذا الصدد.
ولا يمكن ان ننسى ان شمعون بيريس الرئيس الاسرائيلي في حينها، كان ضيفا عزيزا ومتميزا على احد المؤتمرات الخليجية الامنية قبل ثلاثة اعوام، حيث خاطب هذه الندوة، ورؤساء اجهزة امنية شاركوا فيها عبر شاشة تلفزيونية كبيرة، وتحدث في كلمته التي حازت الاعجاب، عن القواسم المشتركة بين بلاده ودول الخليج.
لا نفهم لماذا تذهب، او حتى تفكر، حكومات خليجية بشراء هذه الصواريخ الاسرائيلية، وهي التي تملك خيار شراء مثل هذه الصواريخ من امريكا واوروبا، وفي وقت انفقت عشرات المليارات على شراء انظمة “باتريوت” الدفاعية الامريكية المجربة والمطورة.
*** 
كنا، وما زلنا، نتمتى ان نسمع تكذيبات رسمية من كل الحكومات الخليجية المتهمة بالتوجه لشراء مثل هذه المنظومات الصاروخية الاسرائيلية، وليس من الكويت والبحرين فقط، والصمت قد يصب في مصلحة تأكيد مثل هذه التسريبات، خاصة ان الاسرائيليين يتغولون فيها.
المملكة العربية السعودية، وحكومات خليجية اخرى تنفق مئات المليارات من الدولارات، لتوظيف شركات علاقات عامة غربية كبرى لتحسين صورتها في امريكا واوروبا، لكننا نعتقد انها تذهب الى المكان الخطأ، وفي الوقت الخطأ، فهذه الدول في حاجة اكبر لتحسين صورتها في اوساط شعوبها اولا، والعالمين العربي والاسلامي ثانيا، واول خطوة في هذا الاتجاه هو الابتعاد عن اسرائيل، واسلحتها، واعلامها، ومسؤوليها، لان الاقتراب منها، في وقت يقاطعها العالم بأسره، وتسفك دماء شبان عزل في القدس وباقي الاراضي المحتلة دفاعا عن الاقصى، هو بمثابة انتحار سياسية واخلاقي.
أضف تعليقاَ
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
أستاذ/ عبد الباري عطوان
هل سيُنفّذ ترامب تهديداته ويأمُر أساطيله باحتجاز الناقلة الإيرانيّة بعد الإفراج عنها؟
أستاذ/ عبد الباري عطوان
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
كاتب/ طالب الحسني
التسوية المعقدة جنوب اليمن.. المعالجة السعودية الإماراتية تتضمن الإطاحة بحلفاء هادي
كاتب/ طالب الحسني
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
أستاذ/ عبد الباري عطوان
ماذا يعني إسقاط صاروخ يمني قيمته بِضعَة آلاف طائرة مُسيّرة أمريكيّة بعشرات الملايين من الدولارات؟
أستاذ/ عبد الباري عطوان
مقالات
صحافي/عبدالباري عطوان
مبادرة بان كي مون في اليمن “ طوق نجاة ” للسعودية وحلفائها
صحافي/عبدالباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
مرشح امريكي للرئاسة يترحم على صدام والقذافي
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
عن إنجازات عاصفة الحزم في اليمن
أستاذ/عبد الباري عطوان
دكتور/عبدالعزيز المقالح
عن غياب ثقافة السؤال
دكتور/عبدالعزيز المقالح
أستاذ/عبد الباري عطوان
الا يكفي تدمير سورية والعراق وليبيا واليمن؟
أستاذ/عبد الباري عطوان
كاتب/عبدالله الصعفاني
أوجاع الشعب.. لفتات مطلوبة..!!
كاتب/عبدالله الصعفاني
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2019 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.089 ثانية