الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الأحد 20 سبتمبر-أيلول 2020آخر تحديث : 09:42 صباحاً
صحفي إسرائيلي: قريبا سنكون في عدن .... مصرع ضابطين سعوديين في المهرة .... مسلحون يقتلون رجل الاعمال محمد الحوسة في شبوة .... مسلحون يغلقون مدخل الخضراء بعدن .... مقتل واصابة4 باشتباكات في مقيل بالمنصورة .... امن لحج يدفع شاب للانتحار .... وفاة مغترب يمني من ابناءريمة في حادث مروري بالسعودية .... ناشطون:محققي صنعاء يظهرون بهندام مرتب .... مسلحون يقتلون رجل الاعمال الزوقري بتعز .... مؤسسة الاتصالات تحذر من توقف وشيك للاتصالات والانترنت لانعدام النفط ....
صحافي/عبدالباري عطوان
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed صحافي/عبدالباري عطوان
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
صحافي/عبدالباري عطوان
العقل المُدبّر لهجَمات 11 سبتمبر هل سيُوجّه طعَناته المسمومة للسعوديّة في المحاكم الأمريكيّة؟
هل تقود مجزرة المجلس العسكري الدمويّة السودان إلى حالةٍ من الفوضى الدمويّة؟
قِصّة قمّتين.. الأُولى في وارسو للحرب ضِد إيران والثّانية في سوتشي
السعوديّة لن تُسَلِّم المُتَّهَمين بقَتلِ خاشقجي.. والتَّحقيق الدَّوليّ هُوَ المُرجَّح في نِهايَة المَطاف..
عبدالباري عطوان: الخلاف المصري السعودي.. من "معارضة" سوريا إلى "إخوان" اليمن
عدت لتوي من بلجيكا الحاضنة لخلية تفجيرات باريس
مبادرة بان كي مون في اليمن “ طوق نجاة ” للسعودية وحلفائها
مجرد تفكير حكومات خليجية في شراء قبب دفاعية اسرائيلية يشكل انتحارا سياسيا واخلاقيا
أهداف روسيا من التدخل العسكري "المتدحرج" في سورية
الروس يتدفقون الى سوريا بمعداتهم ورجالهم.. اين المفاجأة ولماذا ؟

بحث

  
ماذا يعني القصف السوريّ لقوّات تركيّة في سراقب ومقتل ستّة جُنود أتراك؟
بقلم/ صحافي/عبدالباري عطوان
نشر منذ: 7 أشهر و 16 يوماً
الثلاثاء 04 فبراير-شباط 2020 09:08 ص



تَعكِس الصّدامات السوريّة التركيّة في مِنطقة إدلب التي أدّت إلى مقتل ستّة جُنود أتراك وإصابة تسعة آخَرين إثر قصف للجيش العربيّ السوريّ رتلًا عَسكريًّا تُركيًّا قُرب مدينة سراقب نفاذ صبر الجانب الروسيّ تُجاه تلكّؤ الرئيس رجب طيّب أردوغان في تنفيذ التِزاماته بإخراج القوّات التّابعة لجماعات وفصائل مُصنّفة على قائمة الإرهاب من مدينة إدلب التي جرى الاتّفاق عليها عام 2017 بأنّها مِنطقة خفضُ تصعيد.
بعد تساقُط القرى والبلدات السوريّة الخاضِعة لسيطرة هيئة تحرير الشّام (النصرة) وحُلفائها في ريف إدلب، الواحِدة تِلو الأخرى، أمام تقدّم الجيش العربيّ السوريّ، وخاصّةً استعادته لمدينة معرّة النعمان الاستراتيجيّة وبات على وشَك استِعادة مدينة سراقب، وجد الرئيس أرودغان نفسه في حرجٍ كبيرٍ أمام حُلفائه في المُعارضة السوريّة المسلّحة، وبات يُواجه خطر سُقوطٍ وشيك لمدينة إدلب ممّا يعني تدفّق مِئات الآلاف من سُكّانها عبر الحُدود التركيّة في الوقتِ نفسه، الأمر الذي دفعه للإقدام على أكبر مُقامرةٍ مُنذ بَدء تدخّله في الأزَمة السوريّة قبل تسعة أعوام، وذلك بإرسال رتلٍ عسكريٍّ من 350 عربة مُدرّعة إلى سراقب، وفتح مخازن أسلحته لدعم قوّات المُعارضة المُدافِعة عنها، الأمر الذي يعني انهِيار مُعظم، إن لم يَكُن كُل، تفاهماته مع حُلفائه الروس.
***
الرواية الرسميّة الروسيّة التي وردت على لِسان ديمتري بيسكوف، النّاطق باسم الكرملين، تقول بأنّ الأتراك لم يُخطِروا موسكو، رغم وجود قنوات اتّصال مُخصّصة لمِثل هذا الأمر، بإرسالهم قوّات إلى سراقب ليل الأحد الاثنين، الأمر الذي دفع بالجيش السوري إلى قصفها وقتل ستّة عناصر، ونفى المتحدّث الروسيّ نَفيًا قاطِعًا ما ورد على لِسان الرئيس أردوغان من أنّ الطائرات التركيّة من طِراز “إف 16” قصفت القوّات السوريّة وأوقعت خسائر بشريّة تصِل إلى 35 قتيلًا، وقال إنّ روسيا تُسيطِر على الأجواء السوريّة، ولم يَحدُث أيّ اختِراق للطائرات التركيّة لها، ممّا يعني روسيا أنّ الرئيس أردوغان لم يَقُل الحقيقة، كما أنّ وكالة الأنباء السوريّة “سانا” قالت إنّه لم تقع أيّ خسائر بشريّة في صُفوف القوّات السوريّة نتيجةً للقصف التركيّ.
ما يُمكِن استنتاجه من كُل ما تقدّم أنّ الجانب الروسيّ عندما وجد نفسه أمام خِيار صعب بين الحليفين السوريّ والتركيّ، فضّل الوقوف في خندق الحليف السوريّ القديم في مُواجهة الحليف التركيّ الجديد، بعد أن طفَح كيله من مُراوغة الرئيس أردوغان، وعدم تنفيذه لتعهّداته التي التَزم بها في اتّفاق سوتشي عام 2018 بإخلاء إدلب من الجماعات الإرهابيّة.
أردوغان لم يستطع، أو بالأحرى لم يرد، “لجم” هيئة تحرير الشام (النصرة سابقًا)، ووقف هجَماتها على الجيش السوريّ في ريفيّ إدلب وحلب، والأكثر من ذلك أنّها خرقت خطوط حُمر كثيرة عندما قصفت أكثر من مرّة، بطائرات مُسيّرة، القاعدة الجويّة الروسيّة في حميميم قرب اللاذقيّة، الأمر الذي أثار غضَب الروس، وجعلهم يتّخذون قرارًا بشنّ هُجومٍ مُشتركٍ مع الجيش العربيّ السوريّ لاستعادة إدلب عبر الخِيار العسكريّ بعد فشَل الخِيار السياسيّ.
من الصّعب علينا أن نتنبّأ بكيفيّة تطوّر المُواجهات العسكريّة على هذه الجبَهة التي تزداد سُخونةً، ولكن من الواضح أنّ استِمرار التدخّل العسكريّ التركيّ يعني الصِّدام بين تركيا وروسيا، وتعرّض القوّات التركيّة في ريف إدلب للقصف الروسيّ السوريّ المُزدَوج، إلا إذا هاتَف الرئيس أردوغان كالعادة الرئيس فلاديمير بوتين، في موسكو بحثًا عن تسويةٍ، أو هُدنةٍ، تنزع فتيل التوتّر وتُوقِف المُواجهات، على أرضيّة استِعداده لتنفيذ التِزاماته باتّفاق سوتشي، والتخلّي عن جبهة “النصرة” والفصائل المُوالية لها.
إنّها معركة كسر عظم، فمِن الواضح أنّ الجانبين الروسيّ والسوريّ ليسَا بصَدد التّراجع عن إكمال جُهودهما لاستعادة السّيطرة على إدلب، بينما يُريد الرئيس أردوغان تجنيب حُلفائه المُسيطرين عليها الهزيمة، ومُواجهة التصفية الدمويّة، وخاصّةً المُصنّفين على قائمة الإرهاب منهم.
عندما يقصف الروس الجماعات المسلّحة في مدينة الباب، ويُهدّدون بقصف جرابلس وعفرين، فهذا يعني تمزيق اتّفاق سوتشي بعد اختِراق الجماعات المُوالية لتركيا له وقصف قوّات الجيش السوريّ وهي التي تعهّد الرئيس أردوغان بأنّ مَهمّتها الأساسيّة والوحيدة مُهاجمة قوّات الحماية الكُرديّة المسلّحة فقط.
تصريحات الرئيس أردوغان التي أدلى بها في كييف التي طار إليها “نِكايةً” بالروس، وشدّد فيها على دعم أوكرانيا ووحدة تُرابها بِما في ذلك استِعادة سِيادتها على القرم التي ضمّتها روسيا تَعكِس تصعيده ضِد الحُلفاء الروس، وهذا تطوّرٌ “استفزازيٌّ” خطيرٌ من جانِبه ربّما لن يتَقبّله الرئيس بوتين بسُهولةٍ.
***
مقتل ستّة جُنود أتراك، ولأوّل مرّة مُنذ بداية التدخّل التركيّ في الأزَمة السوريّة وإصابة تسعة آخرين تطوّرٌ خطيرٌ ستكون له انعِكاساته الداخليّة، فالرأي العام التركيّ الذي انقلب مُعظمه ضِد المُهاجرين السوريين، وأسقط مرشّح حزب العدالة والتنمية في انتِخابات بلديّة إسطنبول، لن يكون من السّهل عليه هضم وقُبول سُقوط قتلى من أبنائه في سورية خاصّةً إذا علمنا أنّ 34 بالمِئة من الأتراك أيّدوا التدخّل في ليبيا لمُعارضتهم أيّ خسائر بشريّة في صُفوف الجيش التركيّ، بينما عارضه أكثر من 60 بالمِئة، للسّبب نفسه، فكيف سيكون الحال لو تحوّل التدخّل التركيّ في سورية إلى حربِ استنزافٍ مع الروس والسوريين؟
تِسع سنوات من القتال، وإنفاق أكثر من 200 مِليار دولار، وتجنيد أكثر من 250 ألف مُقاتل، وتدخّل 65 دولة بينها أمريكا وفرنسا وبريطانيا كلها لم تُسقِط النظام السوري، ولا نعتقد أنّ إرسال بِضعَة مِئات من القوّات التركيّة إلى سراقب ستُغيِّر هذه الحقيقة.
كشْف فرنسا لإرسال تركيا سفينة أسلحة إلى القوّات المُوالية لحُكومة فايز السراج في ليبيا، واعتِقالها لإسلام علوش، النّاطق باسم جيش الإسلام بتُهمة ارتكِابه جرائم حرب، وقصف روسيا لقوّات “النصرة” في الباب كلها رسائل إلى تركيا تُؤكِّد بأنّ الظّروف تغيّرت، وأنّ مُعَسكر الأعداء يتّسع، فهل تَصِل هذه الرّسائل إلى هدفها وتفتح عُيون القِيادة التركيّة إلى المأزَق الذي تنجرِف إليه بعُيونٍ مَفتوحةٍ.
سورية كانت، وما زالت، مِصيدةً أمريكيّةً لتركيا، والآن تُضاف إليها مِصيَدة أُخرى في ليبيا، والروس الخصم الأكبر لها في البَلدين، فهل هُناك من مُذَكِّرٍ في أنقرة؟ نأمَلُ ذلك.
Print Friendly, PDF & Email
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
أستاذ/عبد الباري عطوان
ما هي التطوّرات الثّلاثة التي تُؤكّد أنّ العام السادس للحرب قد يكون مُختلفًا عن كُل الأعوام الأُخرى؟
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
الصين تتهم أمريكا “رسميًّا” باختراع فيروس الكورونا ونشره في مدينة ووهان..
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
ماذا يجري في الحسكةِ السوريّة؟
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
ترامب يتزعّم مشروعًا تقسيميًّا طائفيًّا وعِرقيًّا في العِراق
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
مضيق هرمز يعود كميدان تصعيد..
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
رفض أمريكا طلبًا عِراقيًّا بالانسحاب الفوريّ وحديث وزير خارجيّتها عن خطّة لتوسيع مهام “الناتو”
أستاذ/عبد الباري عطوان
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2020 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.051 ثانية