الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الأحد 17 نوفمبر-تشرين الثاني 2019آخر تحديث : 09:05 صباحاً
في عدن البناء فوق محطات الكهرباء مسموح .... اجانب يظهرون في ابين ويختفون بلمحة بصر .... اكاديمي جنوبي ديون اليمن 18 بليون دولار .... جمعية عالمية: سقطرى موقع مهم للطيور والتنوع البيولوجي .... الدرونات اليمنية تخيف أمريكا واسرائيل .... اكاديمي جنوبي إتفاق الرياض فض اشتباك بين قوى متصارعة .... بعد مقتل أحد أبنائها قبائل الصبيحة تنتفض ضد الحزام الامني .... منتخبنا يفوز على فلسطين في تصفيات كأس أسي .... توجيه عدن يؤجر مبان تاريخية هامة للبساطين .... وزير الاتصالات يطلع على سير العمل في مركز خدمة العملاء بشركة يمن موبايل ....
دكتور/محمد حسين النظاري
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed دكتور/محمد حسين النظاري
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
دكتور/محمد حسين النظاري
مع هادي من اجل بلادي
الإخوان.. بين الحَل و الحِل
دكتور يتسول الدواء!!
فوضى الشارع
الوحدة .. روح اليمنيين
لأجلك يا زبيد
الجامعات و الحوار الوطني
دعوها فإنها منتنة
الرئيس هادي وحديثه للجميع
الهادي.. رجلٌ بأمةٍ

بحث

  
هل كنا نحتاج لنسبة 99.8 بالمائة ؟
بقلم/ دكتور/محمد حسين النظاري
نشر منذ: 7 سنوات و 8 أشهر و 20 يوماً
الأحد 26 فبراير-شباط 2012 06:56 م


• لا نقلل إطلاقا من الجهود الكبيرة التي قامت بها اللجنة العليا للانتخابات وجميع اللجان الرئيسية والأصلية والفرعية في جميع المراكز، فجهودهم تشكر ولا تنكر، ولكن لأن الكمال لله وحده فإن اللجنة العليا وقعت في خطأ قد يراه البعض غير مهم، إلا إني أراه مهم جداً، والتمثل في احتساب النتيجة النهائية للتصويت على الانتخابات الرئاسية المبكرة للمرشح التوافقي المشير عبد ربه منصور هادي.
• النسبة التي أعلنت والتي لم يتبقى منها سوى 2 من المائة في المائة، ليحصل إثرها الرئيس التوافقي على العلامة الكاملة، النسبة سوف تثير الكثير من اللغط، وسوف يخرج على اللجنة من المتابعين اليمنيين الدوليين من يظهر استغرابه من إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية، فهنا في الجزائر سألني صديق صحفي هل صحيح فوز المرشح التوافقي لديكم بنسبة 99.8% ؟ وعندما أجبته بنعم. قال لي: هل هذه حقيقة أم مزحة؟.
   •  منع صديقي حياؤه أن يقول لي أنها مغالطه كبيره، فالمفروض أن تعلن اللجنة العليا للانتخابات النسبة النهائية بناءً على نسبة المصوتين للمرشح الرئاسي من إجمالي اليمنيين المسجلين في سجلات الناخبين والذين يصل عددهم إلى عشره مليون ناخب وليس من إجمالي المقترعين والبالغ عددهم (6) ملايين و(660) ألفاً و(93) ناخباً وناخبة، فحصوله على (6) ملايين و(635) ألفاً و(192) صوتاً، كان ينبغي احتسابها من العدد الإجمالي والذي يصل عددهم إلى 10 ملايين ناخب.
• لم يكن يحتاج الرئيس هادي إلى احتساب طريقة الفرز على هذا النحو، لتصل النسبة إلى ما كان حصل عليها رؤساء النسبة الكاملة التي يصوت فيها حتى الموتى من الذين ما زالوا مقيدين بسجلات الناخبين، خاصة وانه المرشح الوحيد والمتفق عليه، بأي نسبة اقتراع كانت.
• اللجنة العليا للانتخابات مطالبة بتنوير الناس ما هو الفرق بين احتساب النسبة من إجمالي المصوتين، عنها من إجمالي عدد المقيدين، وإلا لماذا تم إعلان عدد من يحق لهم التصويت إذا كان سيتم إلغائهم في الأخير من العدد الإجمالي؟
• المقاطعة للذين لم يذهبوا لصناديق الاقتراع ليست عيبان فعدد كبير من المسجلين أما انه قد تفاهم الله برحمته، أو أنهم من الذين أصبحوا عاجزين بسبب المرض أو الكبر عن الذهاب للمراكز الانتخابية، أو أنهم من بين الذين سافروا للخارج، ففي الإشارة إلى عدد المقاطعين تبيان للناس، بأن هؤلاء لم يقترعوا، على أن تحدد اللجنة، نسبة المقاطعين في كل مركز، ليعرف الشعب من انتخب، ومن هو مع أعادة الأمن والأمان، من الذي ما زال في قلبه شيء من ...
• إن من المخجل خصوصاً نحن في المهجر أن نسمع السخريات بأن عدد المقاطعين لم يتجاوزا 15 ألف مقترع، بينما الذين ألغيت بطاقاتهم بلغوا 8 ناخب، أين ذهب إخوتنا في صعدة وفي بعض المناطق الجنوبية، وفي ساحات التغيير؟.
• أعود واكرر بأن الرئيس عبد ربه منصور هادي سيقود مرحلة جد صعبة، بل وغاية في الحساسية، وكما دعانا إلى الشفافية كان لزاماً على اللجنة العليا أن تكون شفافة مع النتيجة المعلنة حتى، لا يظهروا الرجل بمظهر رؤساء كانت ذات النتيجة تعد انتقاصاً منهم.
• ليس عيباً أن تكون نسبة التصويت 66 بالمائة من إجمالي المقيدين مع الإشارة جانبيا إلى أنها تمثل 98.8 من عدد الذين أدلو فعليا بأصواتهم، فالنتيجة لن تثير سخط المثقفين في الخارج، بقدر أنها لن تخفف من الاحتقان الموج واصلا لدى فئة من الناخبين والتي ارتأت عدم المشاركة مع انه واجب وطني، وسوف ترى في النتيجة إقصاء مبكر لخيارها، وهذا لن يساعد مطلقا في تهيئة الأجواء أمام المصالحة الوطنية التي يحتاج إليها الرئيس هادي في السنتين المقبلتين.
• التجربة اليمنية نجحت وبامتياز وسوف تصبح درساً لمن يريد الانتقال بالسلة سلميا في بلد من البلدان، وبالتالي لا تحتاج هذه التجربة الناجحة لنقطة سوداء تشوه منظرها الجميل، فالمهم ليس بالنتيجة، ولكن ماذا بعد النتيجة؟
• للرئيس المشير عبد ربه منصور هادي تهانينا الصادقة مع دعائنا له بالتوفيق ولشعبنا الذي صبر تحية كبيرة، وللمصوتين تحية اكبرن وللمقاطعين نقول: مارستم حريتكم في التعبير عن رأيكم ولكن الوطن كان بحاجة ماسة لصوتكم فإذا لم تعطوه صوتكم الآن فمتى سيكون ذلك؟..
"باحث دكتوراه بالجزائر.
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
كاتب/ محمدالعميسي
من الاماراتي الى السعودي وجهان لمحتل وأحد
كاتب/ محمدالعميسي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
كاتب/ منصور الانسي
الاتصالات اليمنية تكسب الرهان
كاتب/ منصور الانسي
مقالات
عمار الشرعبي
حميد من " قَواد" الثورة
عمار الشرعبي
كاتب/أحمد الزرقة
الثورة كأس لابد للجميع أن يشرب منه
كاتب/أحمد الزرقة
كاتب صحفي/سام الغباري
لا تتركوا احمد
كاتب صحفي/سام الغباري
صحافي/علي ناجي الرعوي
اليمن.. الخروج الآمن
صحافي/علي ناجي الرعوي
دكتور/يوسف الحاضري
علماء السنة يترنحون ,,, وعلماء الشيعة يَثبتون
دكتور/يوسف الحاضري
كاتب/نجيب قحطان الشعبي
حكومة اسماعيل ياسين (2)
كاتب/نجيب قحطان الشعبي
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2019 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.052 ثانية