الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الثلاثاء 18 فبراير-شباط 2020آخر تحديث : 11:12 صباحاً
منصور اعلامي الانتقالي سقط من الكشف .... اصابةمواطن بلحج وقوة تحاصر منزل قاتل طبيب بشبوة .... سقوط جرحى في المهرة في التصدي لتحرك سعودي .... اصابة شخصين في اشتباكات بشبوة على خلفية مقتل دكنور .... صور لقائد طائرة التورنيدو السعودية .... اسعاف صياد يمني لمشفى بعدن بعد لسعة قنديل بحرسام .... العدوان يرتكب مجزرة في الجوف ضحاياها30شهيداوعشرات الجرحى .... مقتل المغترب اليمني يحيى المنتصر بامريكا .... تظاهرةفي عدن تتهم السعوديةبدعم الارهاب .... اشتباكات مسلحة في الممدارةبعدن ....
كاتب/فتحي أبو النصر
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتب/فتحي أبو النصر
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
كاتب/فتحي أبو النصر
شعب عالق بين الحروب
قضية القضايا..!!
مبادرة الاشتراكي بين أطراف التأزيم والاستنفار
سنظل نتطلّع إلى اليمن الذي حلمنا به
ما تبقى من أمل لاستعادة وبناء دولة!
إنقاذ اليمن من شرّ أعدائها في الداخل والخارج..!
عصبويون لا يعترفون بالخطأ
اتفاق تاريخي حقيقي مُلزم للجميع
ما العمل؟!
السلام كلمة بلا معنى في اليمن

بحث

  
في ذكرى رحيل النبيل كشجرة
بقلم/ كاتب/فتحي أبو النصر
نشر منذ: 5 سنوات و 7 أشهر و 24 يوماً
الأربعاء 25 يونيو-حزيران 2014 07:22 ص


 في مثل هذه الأيام رحل الزميل العزيز يحيى علاو الذي كان نبيلاً كشجرة قبل 4 سنوات، ولقد مثّل الاحتشاد الجبّار في جنازة الراحل إدانة أخلاقية لممارسات السلطة غير النقيّة ضدّه؛ كانت الجماهير أكثر إحساساً بألم توقيف راتبه وعدم حصوله على منحة علاجية لائقة، لو تذكرون. 
شكّلت جنازته حالة تحرُّر جماعية أدان خلالها المشاركون معنى أن يبيع الوطن أحلام الكرامة لمبدعيه فقط دونما أثر حقيقي؛ كانت لحظات تستحق تقديراً خاصاً؛ ليس لأنها نكّلت بالحس الرسمي المدّعي للوقار؛ بل لأن المنطق الكامن فيها يشير إلى أن الناس مازالوا قادرين على الإنصاف الخلّاق والفرز الجيّد. 
معروف أن علاو لم يستسلم لمرارة الحال أو تفاقم الخيبة؛ في حين ركّز نضاله الإعلامي لصالح الوعي الشعبي وطبقة المتعبين؛ محافظاً على بقايا الحلم بمقولات الانتماء الوطني وحب الوطن رغم نهكهم المخيف. 
ويمكن القول إن برنامجه الشهير «فرسان الميدان» شكّل هويّة مائزة لغالبية البسطاء في اليمن؛ حتى إنه احتلّ بجدارة موقع انتشال الناس وأماكنهم من الإهمال والنسيان عبر تسليطه الضوء النبيل عليهم؛ فيما كان الإغراء الوحيد للمشاهدة بالطبع متميّزاً بالذكاء الاجتماعي وتنمية التقدير اللائق لطبيعة اليمن وأهلها على اختلاف مشاربهم. 
هكذا بلا تفاهة مقزّزة أو عبادة سمجة للسلطة؛ كان يحيى علاو في وفاق أخلاقي مع الناس ومحل إجماع مهني ما لم تحقّقه السلطة نفسها خلال كل مراحلها. 
على أن الامتداد التاريخي لبرنامج مثل «فرسان الميدان» جعله مجمع معرفة وموهبة وحقائق ذاتية للواقع اليمني، كما أسهم في خلق خياراته الإنسانية الخاصة، وقبل ذلك الاعتداد الشامل بأهمية التفاعل الاجتماعي وقيمة تطييب الخاطر للناس المكدودين وبالتالي قدرتهم على إثبات الذات والفرح والنجاح. 
باختصار.. يبقى على طبيعة السلطة أن تتغيّر في اتجاه احترام الوجود الموضوعي لمبدعي البلد بدلاً من التعالي تارة بالنفاق والازدواج وشر التردّي القيمي، وتارة بعدم التسامح والرفض للاختلاف وصولاً إلى تخلّيها عن العدل كقيمة وطنية قبل أن يكون قيمة إنسانية في الأساس. 
ثم إن إدراك هذا النمط من المسؤولية وحده القادر على وضع حدٍّ للاستهتار الأخلاقي الحاصل من قبل الوطن ضد مواطنيه؛ وبالتأكيد تكمن الكارثة الأكبر حين يتمثّل الضحايا خصائص الجلادين؛ لكن فعلاً: ما أجمل الطيبين حين ينتقلون من موقف النظر والتواطؤ الصامت إلى موقف التحرُّك والاستنكار مثلما حدث في جنازة يحيى علاو الخالدة. 
*** 
الحقدةُ لا يخجلون، هذا ما كشفته معاناة يحيى علاو مع مرضه قبل رحيله للأسف، الحقدةُ المأزومون تركوا الإعلامي المبدع حينها نهيشة المرض، أقالوه من وظيفته، تفوّقوا بدناءاتهم إلى حد البراعة، حاربوه بشكل سادي غاشم..!!. 
و: 
لم ينكسر رغم معاناته الكابوسية وظل بلا استجداء، لم يُطفئوا جذوته، وظلّ يقاوم الخراب مبتسماً وممتلئاً من الداخل، ظلّ وفيّاً لطيبة الشعبيين وأفئدتهم وأمكنتهم، ظلّ حاضراً بكارزميته النوعية في أذهان كل بسيط، ظلّ فارس الشاشة الأليف بلا منازع، ظلّ شفّافاً كبللّور. 
و: 
راح ضحية البلد الظافر بالأوغاد «الوطنيين جداً» البلد المُبخس للمبدعين النزهاء، بلد الوجع المحقّق ومعاناة المحترمين المأساوية، بلد السرطان الرسمي والجحود التنكُّري القاهر..!! 
fathi_nasr@hotmail.com 

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
كاتب/صلاح عبدالسلام الهيجمي
ضيف قادم .. كيف نستقبله..؟!
كاتب/صلاح عبدالسلام الهيجمي
دكتور/د.عمر عبد العزيز
مصائر القوة المجردة
دكتور/د.عمر عبد العزيز
كاتب/عباس غالب
الرئيس هادي.. حكمة لا تنقصها الشجاعة
كاتب/عباس غالب
دكتور/عبدالعزيز المقالح
لا يسار ولا يمين في الوطن العربي
دكتور/عبدالعزيز المقالح
كاتب/عبدالله الصعفاني
التحوّل..الكلمات الناقصة..!!
كاتب/عبدالله الصعفاني
صحافي/احمد غراب
الى وزير الصحة
صحافي/احمد غراب
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2020 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.157 ثانية