الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الخميس 05 ديسمبر-كانون الأول 2019آخر تحديث : 10:41 صباحاً
فريق التقني والمشتريات يتوج ببطولة شركة يمن موبايل .... ميت ينهض قبل دفنه بساعات في خورمكسر .... فشل استغلال فرصة السلام باليمن سيكلف 29مليار دولار .... عصابةنسائية في عدن تعتدي على سائق في محاولة لنهب حافلته .... عدن تعيش حالة فوضى لاشبية لها .... الكشف عن فساد كبير في مصافي عدن .... مقتل مالك محلات تجاربة وجندي في الشيخ عثمان .... مقتل مغترب يمني في امريكا .... مليون قطعة أثرية هربت من اليمن عبر الامارات واسرائيل .... ناشط جنوبي ينشاط الناتو للتدخل لحماية عدن ....
عميد ركن/علي حسن الشاطر
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed عميد ركن/علي حسن الشاطر
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
عميد ركن/علي حسن الشاطر
نحو أي منعطف ستتجه اليمن..؟!
للخروج باليمن إلى بر الأمان!!
ما بعد الخروج..!! «2»
ما بعد الخروج..!! «1»
خطورة خلط الأوراق..
لماذا غاب الوطن من اهتمامات الأحزاب..؟
النجاة من القادم المجهول
فساد الضمائر
العظماء في الوجدان ر
الشجب والتنديد.. لا يكفيان

بحث

  
أين دور العقلاء والحكماء..؟
بقلم/ عميد ركن/علي حسن الشاطر
نشر منذ: 4 سنوات و 10 أشهر
الثلاثاء 03 فبراير-شباط 2015 10:39 ص


 كثير من التساؤلات تطرح نفسها بإلحاح في هذه الفترة العصيبة والخطرة التي تمر بها اليمن.. تتطلب الإجابة عليها ومنها: 
- هل أصبحت اليمن فقيرة إلى حد العدم من الحكماء والعقلاء وذوي الرأي السديد الذين يمكن لهم المساهمة في إخراج اليمن من أزماته المتفاقمة..؟ 
- وإذا سلمنا بأنه لازال هناك عقلاء وحكماء يستشعرون خطورة الأوضاع المعقدة للغاية التي تعيشها البلاد.. فلماذا تأخر دورهم في إنقاذ الوطن.. وظلوا متفرجين على ما يجري من أحداث خطيرة ومتسارعة لاشك أنها ستزيد من آلام اليمنيين ومعاناتهم, وتهدد بتمزيق وتشظي الوطن..؟ 
- وهل اليمنيون عاجزون عن حل مشاكلهم حتى يتدخل الخارج لحلها وهم يعرفون أن هناك تجارب عدة تؤكد بأن مشاكل اليمنيين لا يمكن أن تحل إلا من قبل اليمنيين أنفسهم..؟ 
- ثم.. لماذا تصر الأحزاب والتنظيمات والمكونات السياسية على جعل مصالحها الذاتية مقدمة على مصلحة الوطن؟ 
أمام كل تلك التساؤلات فلازال هناك بصيص أمل بأن يجد أي اتفاق تتوصل إليه القوى السياسية لحل الأزمة الراهنة طريقه للتنفيذ بعيداً عن المماطلة والمراوغة التي أوصلت البلاد إلى ماهي عليه اليوم, صحيح أن اليمنيين لا تنقصهم الاتفاقات التي تفرضها موازين الصراع وحقائقه الميدانية التي تشترطها الأجندات والمشاريع السياسية والمصالح الفئوية والحزبية لأطراف الصراع على حساب المصالح الوطنية العليا, ولكنهم يحتاجون إلى صدق النوايا, والتعامل برؤية وطنية متحررة من الحسابات المصلحية القاصرة, تسهم في إنقاذ الوطن الذي تحتم عليهم مسئولياتهم الدينية والوطنية صيانته والمحافظة عليه وحمايته من التصدع, والعمل على تجنيبه المخاطر والمحن, وعدم الانزلاق نحو التناحر والحروب والفتن والتشظي والتمزق.. 
وهو ما يفرض على أطراف الصراع إعادة قراءة الواقع الاجتماعي والسياسي والاقتصادي والأمني على نحو متجرد من أنانية الذات وأهواء المصالح ليدركوا بأن ما يجب عليهم القيام به لا يتجاوز وقفة ضمير نابعة من حرص حقيقي على اليمن, وأخذ العبرة من المآلات الكارثية التي وصلت إليها أقطار شقيقة كالعراق وسوريا وليبيا وقبلها الصومال, والتي قد يكون لها أسبابها ومبرراتها, لكننا في اليمن كنا ولازلنا نختلف عن تلك الأقطار كون بلدنا ديمقراطياً تعددياً يمتلك إرثاً تاريخياً يؤكد قدرة اليمنيين على حل مشاكلهم بأنفسهم بالحوار الديمقراطي السلمي, وعلى قاعدة الحفاظ على الوطن وكيان الدولة والتمسك بالثوابت الوطنية, لاسيما وأن باب الحوار لازال مفتوحاً ومتاحاً وسيبقى كذلك إذا أراد اليمنيون ذلك, والدخول إليه يتطلب فقط تحكيم العقل والضمير, 
والإجابة على سؤال واحد ووحيد: إلى أين يُراد السير بالوطن في ظل هذه التجاذبات التدميرية.. وعدم الإدراك بأن الكارثة لن ينجو منها أحد ولن تستثني أحداً؟ وأن من يعتقد غير ذلك فهو واهم ولا يرى الأمور كما يفترض أن تُرى.. وهو ما يحتم على عقلاء وحكماء اليمن أن يكون لهم دور لإنقاذ وطنهم, وأن تكون أصواتهم عالية فوق كل صوت يحاول الزج بالوطن إلى الهاوية, وعلى أولئك الذين يريدون تصفية حساباتهم مع الوطن وثورته ووحدته أن يتوقفوا عن غيّهم, وأن يُقال لهم بصوت واحد:(كفى) فاليمن لم تعد تحتمل أكثر مما تحملته, وأنه لا يجب السماح بهدّ سقفها على رؤوس أبنائها.. وهو ما ينبغي أن يعمل الجميع على إعلاء قيم الحوار ووضع كل القضايا على الطاولة للنقاش والتفاهم وتقديم التنازلات في سبيل الوصول إلى حلول بتوافق الجميع تصب في الحفاظ على الوطن, وهو ما يفرض أن تسود روح المسئولية الوطنية, وأن تحل بدلاً عن الحسابات الخاصة الأنانية والآنية أو الأجندات والمشاريع الصغيرة التي يجب أن يتم تجاوزها إلى مشاريع بحجم الوطن ومستقبل أجياله, فالجميع مدعوون في هذه اللحظات إلى وقفة يكبرون بها أمام شعبهم.. وتجعلهم كباراً في نظر الآخرين. 





تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
أستاذ/ عبد الباري عطوان
هل ستُؤدّي استِقالة عادل عبد المهدي إلى وقف الحِراك العِراقيّ؟
أستاذ/ عبد الباري عطوان
مقالات
دكتور/عبدالعزيز المقالح
نحو فهم موضوعي لقضايانا الكبيرة
دكتور/عبدالعزيز المقالح
دكتور/د.عمر عبد العزيز
محاسن الدُّرَرْ
دكتور/د.عمر عبد العزيز
كاتب/عباس غالب
مخاطر انسداد أُفق الحل السياسي..!
كاتب/عباس غالب
دكتور/د.عمر عبد العزيز
إشراقات العماء..!
دكتور/د.عمر عبد العزيز
كاتب/عباس غالب
السجال العقيم ..!
كاتب/عباس غالب
كاتب/فتحي أبو النصر
والمغالط كم شغالط ؟
كاتب/فتحي أبو النصر
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2019 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.055 ثانية