الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الخميس 05 ديسمبر-كانون الأول 2019آخر تحديث : 10:41 صباحاً
فريق التقني والمشتريات يتوج ببطولة شركة يمن موبايل .... ميت ينهض قبل دفنه بساعات في خورمكسر .... فشل استغلال فرصة السلام باليمن سيكلف 29مليار دولار .... عصابةنسائية في عدن تعتدي على سائق في محاولة لنهب حافلته .... عدن تعيش حالة فوضى لاشبية لها .... الكشف عن فساد كبير في مصافي عدن .... مقتل مالك محلات تجاربة وجندي في الشيخ عثمان .... مقتل مغترب يمني في امريكا .... مليون قطعة أثرية هربت من اليمن عبر الامارات واسرائيل .... ناشط جنوبي ينشاط الناتو للتدخل لحماية عدن ....
عميد ركن/علي حسن الشاطر
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed عميد ركن/علي حسن الشاطر
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
عميد ركن/علي حسن الشاطر
نحو أي منعطف ستتجه اليمن..؟!
للخروج باليمن إلى بر الأمان!!
ما بعد الخروج..!! «2»
ما بعد الخروج..!! «1»
لماذا غاب الوطن من اهتمامات الأحزاب..؟
النجاة من القادم المجهول
فساد الضمائر
أين دور العقلاء والحكماء..؟
العظماء في الوجدان ر
الشجب والتنديد.. لا يكفيان

بحث

  
خطورة خلط الأوراق..
بقلم/ عميد ركن/علي حسن الشاطر
نشر منذ: 4 سنوات و 9 أشهر و 4 أيام
الإثنين 02 مارس - آذار 2015 09:19 ص


كم هو عاثر حظ الوطن اليمني (التعيس) الباحث عن فترة يستريح فيها من ممارسات بعض أبنائه الذين قذفت بهم بيئة غير صحية ظلت وما تزال تتناسل وبشكل مفرط , الذين لازالوا يفرزون سمومهم لخلق مزيد من التعقيدات والكوابح والعثرات والمآسي والسقطات التي يراد أن تكون لها بداية ولاتكون لها نهاية, فيعملون على صب المزيد من الزيت على النار ويطلقون التصريحات النارية المليئة بالمغالطات بهدف تسجيل المواقف, ومحاولة التأثير على قناعات الناس واختراق وعيهم بالخطاب التحريضي المشحون بمفردات التحريف والتخريف والتضليل؛ وهم بذلك إنما يكشفون عن الوجه الانتهازي البشع بتبنيهم مواقف انفعالية متشنجة مليئة بالزيف والخداع لإدخال الوطن في أزمات جديدة من خلال محاولاتهم البائسة خلط الأوراق وقلب الطاولة على الجميع, وإضفاء المزيد من القتامة والخوف, والإضرار بالوطن ومايمكن أن يلحق به من كوارث وتمزق وانهيار بسبب الصراعات العبثية والنزعات الطفيلية التي لازالت تتجاذبه.
لقد أصبحت اليمن على مشارف الانهيار نتيجة التطورات السلبية المتلاحقة والتمترس وراء المواقف المتشنجة وادعاء امتلاك الحقيقة وافتعال الأزمات من قبل بعض القوى السياسية التي أوصلت البلاد إلى هذا المآل الكارثي بسبب أنانيتها وإصرارها على أن تكون نداً للوطن الذي تضعه في كفة ومصالحها في الكفة الأخرى المرجحة, وهذه الممارسات الأنانية لاشك ستغرق اليمن في مستنقع الصراعات والتناحرات التي ستتطاير شراراتها لتحرق الجميع, وستكون تلك القوى في مقدمة من سيكتوي بنار الفتنة التي تحاول إشعال فتيلها, التي سيصعب عليها إخماد جذوتها إلا بثمن باهظ سيدفعة اليمنيون بدون استثناء من أمنهم واستقرارهم ووحدتهم وعيشهم وكرامتهم ومستقبل أجيالهم.
ولعله من الجحود أن نغمط على فقهاء السياسة ميزة تقمصهم عباءات التظاهر بالحرص على الوطن ومكتسبات الشعب, والإدعاء الزائف بأن سلامة الوطن لاتزال في صدارة اهتماماتهم, وكذلك قدرتهم الفائقة على مضمضة المفردات المخادعة, وهي حالة تبدو لهم مؤثرة لدغدغة العواطف والتأثير على العقول, وتزييف الوعي الجمعي؛ لكنها مشحونة ببارود المواقف المفخخة التي لا تنتج إلا المزيد من الاحتقان والدمار والمآسي والآلام, ولا تعكس سوى حالة التحجر الفكري المحقون بالحقد المتأصل على الوطن الذي تعمل للزج به نحو التشظي الذي بدأت تباشيره تطل برأسها من خلال الممارسات التي شهدتها البلاد في الآونة الأخيرة من منطلق مناطقي جهوي لم يراع مقتضيات الحفاظ على الوحدة الوطنية التي يدعي البعض تمسكه بها زيفاً؛ بينما يعملون على إثارة النعرات الانفصالية والمناطقية والمذهبية والطائفية, وإن كان هناك اعتقاد بأن مايحدث من فرز مناطقي هي فقاعات سرعان ماستتلاشى أو سحابة صيف يمكن أن تمر, فهذا الاعتقاد خاطئ بكل المقاييس, لأن ما أصبح في النفوس من مشاعر الرفض والحقد والانتقام والكراهية بين أبناء الوطن الواحد لايمكن أن تطفئها الأحلام الوردية والأماني الزائفة التي تروج لها قوى لم يعد أمامها من خيار سوى نفسها أوالطوفان, والمسكونة بتفكيرها الانقسامي الذي تغذيه نزعات الابتزاز والموروث المتراكم من التمزق في الذات.

الوضع المتردي في اليمن يفرض على الذين يحملون معاول الهدم ويسعون بإدراك منهم أوبجهل إلى تمزيق الوطن والزج به نحو المجهول, أن يتراجعوا عن غيهم, مهما اعتقدوا بأن في إمكانهم خلال خلط الأوراق تنفيذ أجنداتهم الأنانية على حساب وطن يتدمر وشعب يعاني, لأن ذلك سيعود في المقام الأول عليهم بالدمار والويل, وعلى الوطن بمزيد من التصدع والتشظي, ومضاعفة معاناة المواطنين البعيدين عن فجور السياسة وطغيانها وقبح أساليبها وغاياتها التدميرية التي أضحت ملامحها الأولى بارزة على المشهد السياسي اليمني الذي تتوالد أزماته وتتعقد أوضاعه بشكل أكثر خطورة والتي لاشك بأنها نذر ويل وثبور وفتنة كبيرة ستطحن اليمنيين إن لم يتداركوا أمورهم ويتفقوا على مايجنب بلادهم الدمار والانهيار.


نقلا عن "الرياض" السعودية




تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
أستاذ/ عبد الباري عطوان
هل ستُؤدّي استِقالة عادل عبد المهدي إلى وقف الحِراك العِراقيّ؟
أستاذ/ عبد الباري عطوان
مقالات
صحافي/علي ناجي الرعوي
اليمن بين الحرب والانفصال!!
صحافي/علي ناجي الرعوي
كاتب/علي ناصر البخيتي
دول الخليج بما فيها الإمارات تقيم علاقات مع إيران
كاتب/علي ناصر البخيتي
كاتب/علي ناصر البخيتي
الشراكة في الصورة القيرعي وزملائه في اللجنة الثورية نموذجاً
كاتب/علي ناصر البخيتي
صحافي/عبدالباري عطوان
اي “ارهاب” ستحارب القوات العربية المشتركة الذي يريد الرئيس السيسي تشكيلها واقناع السعودية بتمويلها؟
صحافي/عبدالباري عطوان
استاذ/عباس الديلمي
أعتذر لبيتي الأول صحيفة الجمهورية
استاذ/عباس الديلمي
كاتب/عباس غالب
سلال التطرف ولا شيء آخر !
كاتب/عباس غالب
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2019 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.063 ثانية