الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : السبت 15 ديسمبر-كانون الأول 2018آخر تحديث : 07:18 مساءً
اعتقال أكثر من 85 شخصا في احتجاجات .... مفاوضات اليمن تنفيذ «اتفاق السويد» قبل الجولة الثانية .... فدائيّ فلسطين ينفذ عملية نوعية ضد جنود اسرائليين .... أستراليا تعترف رسميا بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيل .... رجل يقتل زوجته بعد التأمين على حياتها بملايين الدولارات! .... دبلوماسيون: قرار مجلس الأمن الدولي بشأن اليمن قبل 25ديسمبر .... اللواء جلال الرويشان: هناك جولة أخرى من المشاورات لم يحدد زمانها ومكانها حتى الآن .... لجنة دعم السلام باليمن ترحب بالاتفاق المعلن في السويد .... قوات الاحتلال الإسرائيلي تعتقل 100 فلسطيني في الضفة خلال اليومين الماضيين .... استقالة الرئيس التنفيذي للاتحاد الإنجليزي لكرة القدم ....
دكتور/عبدالعزيز المقالح
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed دكتور/عبدالعزيز المقالح
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
دكتور/عبدالعزيز المقالح
ماذا تبقى من هذه المنظمة الدولية ؟
عن غياب ثقافة السؤال
صورة أبكت العالم
منظمة الأمم المتحدة وفشلها في عقد مؤتمر جنيف
أهداف العدوان أبعد من القذائف والصواريخ
رسالة مفتوحة إلى أهلي
الحوار الذي نريده بعد إسقاط العدوان
نيران شقيقة !!
لعنة الخارج
خطاب الإرهابي في الكونغرس الأمريكي

بحث

  
استقبال الشهر الكريم؟!!
بقلم/ دكتور/عبدالعزيز المقالح
نشر منذ: 8 سنوات و 4 أشهر و 4 أيام
الثلاثاء 10 أغسطس-آب 2010 07:56 م


ليست المرة الأولى التي يسارع فيها التجار في بلادنا إلى رفع الأسعار بالتزامن مع حلول شهر الصوم ، ولا هي المرة الأولى التي يرتفع فيها سعر الدولار ويهبط مستوى العملة المحلية احتفاءً بهذه المناسبة الكريمة .
 لقد صارت عادة لدى التجار وعادة لدى المضاربين بالعملة أن يبدأوا هذا العمل المشين والمخالف لأبسط قواعد العقيدة والمواطنة في وقت محدد من العام وقبل دخول شهر رمضان ، وكأنهم يتقربون إلى الله بارتكاب هذا الجرم الشنيع والذي هو في حقيقة الأمر تقرب إلى شيطان الجشع والمطامع وتجاوز لكل معاني الحق والخير ، فضلاً عن كونه تحدياً سافراً للوطن ومشاعر المواطنين الذين يأملون أن يستقبل الجميع هذا الموسم الروحي بمزيد من أعمال البر والتخفيف من أعباء الفقراء وصغار الموظفين الذين أرهقت كواهلهم الاحتياجات الضرورية، وأسوة بما يحدث في أكثر من بلد عربي وإسلامي .
وحتى يكون الحديث صادقاً ومنصفاً لا بد من الإشارة إلى أن المسئولية عن الخلل الذي يصيب الأسواق في هذه المناسبة الكريمة وفي غيرها من الأوقات لا تقع على كاهل التاجر الجشع فحسب ، وإنما تشاركه في مسئولية ما يحدث الحكومة أولاً والشعب ثانياً ، فالحكومة تبدو في غالب الأحيان غائبة أو مغيبة وكأن أمور المواطنين لا تعنيها من قريب أو بعيد لانشغالها بالهم السياسي الذي طغى على كل ما سواه ، يضاف إلى ذلك كثرة الاجتماعات واللقاءات التي لا جدوى منها ، في حين تنسى الحكومة أو تتناسى واجبها الأول وهو الاهتمام بقضايا المواطنين وتوفير احتياجاتهم والضرب بيد من حديد على المتلاعبين بالأسعار وبالعملة ، وإلاَّ فما علاقتها بالشعب وماذا يناله من اجتماعاتها الأسبوعية أو حتى اليومية إن لم تكن للنظر في الشأن العام وإشعار المواطن أنها جزء منه وبأنها موجودة في الأسواق وفي المرافق العامة ، وأن عينها ساهرة على أقوات الناس ومصالحهم . أما مسئولية الشعب تجاه ما يحدث فلها جانبان : الأول أنه يبدو متخاذلاً وعلى درجة من اللامبالاة والاستسلام ما يجعله يستحق ما ينـزل به ، والآخر لأنه صامت لا يشكو ومستسلم لا يبدي اعتراضاً ، ولا يرفع احتجاجه إلى ممثليه في البرلمان وفي المجالس المحلية ويقول لهم أين أنتم وليس لهذا اخترناكم كممثلين لنا في هذه الأجهزة التي ترى وتسمع ولا تطرح من المشكلات إلاَّ العابر والثانوي وكل ما ليس له علاقة مباشرة بالمواطن ، مضافاً إلى ذلك أن شرائح كبيرة من الشعب الفقير تسهم دون أن تدري في رفع الأسعار حين لا تتردد في شراء السلع بأي ثمن كان دون أن ترفض أو تقاوم التصاعد المستمر في أسعار بعض المواد ، وهو تصاعد يثير السخط والاستفزاز لأنه لا يتم بين عام وآخر وإنما بين يوم وآخر فما يكون اليوم بألف ريال نراه في الغد وقد صار بألفين وفق مزاج التاجر ، وهو ما قد يجعل الفوارق واضحة بين بقالة وأخرى .
 إن دول العالم المتقدم الكبير منها والصغير ، رغم انشغالها بهموم في حجمها ومسئوليات في مستوى طموحها لا تسمح بأن يتلاعب المضاربون والسماسرة بلقمة العيش ولا بالاحتياجات الضرورية للمواطنين ولا تسمح باحتكار المواد الغذائية أو السلع الأساسية ، وهي التي تتحكم في استيرادها والإبقاء على تسعيرتها الثابتة أو أن مؤسساتها تشارك على الأقل في الاستيراد والمنافسة في هذا الجانب ، في حين تجعل الأبواب المفتوحة بلا مصاريع في الكماليات وفيما لا يمس الضروريات .
 ومنذ أصبح رغيف العيش والسكر والزيت والحليب في أيدي الجشعين أصبح المواطن تحت رحمتهم ولم يعد للدولة أي معنى أو وجود في وعي الشعب بعد أن صارت مهمتها تتوقف على حراسة أصحاب المليارات المعتصرة من دم الشعب وعرقه ، ومن دموعه.
 

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
كاتب/ أ. عبدالعزيز البكير
رسالة إلى المتشاورين في السويد
كاتب/ أ. عبدالعزيز البكير
مقالات
سيف الرحبي
اليمن، اليمن
سيف الرحبي
حارث عبد الحميد الشوكاني
الاستراتيجية الشيعية الإمامية لإسقاط يمن الثورة والوحدة
حارث عبد الحميد الشوكاني
ابراهيم البيومي غانم
سيناريوهات الحوار الوطني اليمني
ابراهيم البيومي غانم
صحيفة القدس العربي
القاعدة تتقدم.. وأمريكا تتراجع
صحيفة القدس العربي
دكتور/احمد اسماعيل البواب
صراع مُصدري بطائق الائتمان
دكتور/احمد اسماعيل البواب
منيف الحربي
اليمن السعيد والبطولة الحزينة..!
منيف الحربي
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2018 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.104 ثانية