الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : السبت 29 فبراير-شباط 2020آخر تحديث : 09:24 صباحاً
تفاصيل تصفية الجندي هادي بعدن .... الحزام الامني يقتل احد ابناء الصبيحة .... الحنش : اجتماعات الاردن هدفها اطالت امد الحرب .... عاجل.. انفجار يهز ميناء نشئطون بالمهرة .... وفاة قائد في الحزام الامني متاثرا باصابته .... ارتفاع مصابي كورونا في البحرين والكويت الى38حالة .... دكتور يكشف بوابة دخول فيروس كورونا إلى اليمن .... الإندبندنت: الغرب حريص على استمرار الحرب في اليمن .... الكشف عن مكان طاقم التورنيدو .... من هو زعيم القاعدة الجديد الذي نصبة التنظيم ....
دكتور/عبدالعزيز المقالح
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed دكتور/عبدالعزيز المقالح
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
دكتور/عبدالعزيز المقالح
ماذا تبقى من هذه المنظمة الدولية ؟
عن غياب ثقافة السؤال
صورة أبكت العالم
منظمة الأمم المتحدة وفشلها في عقد مؤتمر جنيف
أهداف العدوان أبعد من القذائف والصواريخ
رسالة مفتوحة إلى أهلي
الحوار الذي نريده بعد إسقاط العدوان
نيران شقيقة !!
خطاب الإرهابي في الكونغرس الأمريكي
الحوار وليس سوى الحوار

بحث

  
لعنة الخارج
بقلم/ دكتور/عبدالعزيز المقالح
نشر منذ: 4 سنوات و 11 شهراً و 12 يوماً
الأربعاء 18 مارس - آذار 2015 11:14 ص


 كلمة الخارج في هذا السياق واسعة ومفتوحة على كل الجهات التي تحيط بأي وطن من أوطان العالم التي تعتز باستقلالها وسيادتها وهويتها، فهو
–أي الخارج- وفقاً للتجارب المريرة لا يهتم إلاَّ بمصالحه ولا بفكر بعيداً عن هذه المصالح التي تملي عليه مواقف مؤقتة وخاضعة لحسابات خاصة ومتغيرة، ولم يعان شعب في العالم من الخارج بمفهومه التسلطي كما يعاني الشعب العربي. صحيح أن العالم الثالث كله كان وما يزال رهينة في يد هذا الخارج المتسلط يلعب بشعوبه كما يشاء ويفرض عليها من الحروب والانشقاقات والتحالفات ما يشاء، إلاَّ أن تأثيره على الشعب العربي كان أوضح وأقسى أو بالأحرى أن الهيمنة الخارجية هي التي أبقته في حالة من التخلف المريع لكي تستمر علاقته بالخارج بوصفه المعلم والقدوة والحامي الذي يحرس المصالح ويدافع عن الحدود، والمؤسف بل والجارح أننا نحن العرب لم نكتشف حتى الآن هذه الحقيقة التي باتت عارية ومفضوحة لدى البسطاء من الناس لكنها لم تتضح بما فيه الكفاية للساسة ومنظريهم المثقلين بخيرات قديمة ومرتهنة لهذا الخارج.
وتجدر الإشارة إلى أن "القوى العظمى" من الكلمات المضللة والخادعة التي تجعل غالبية الساسة يضعون أيديهم على قلوبهم عندما ينطقونها، في حين أن كل شعب يثق بنفسه وبإرادته هو قوة عظمى حتى وإن كان فقيراً بالمعنى المادي السائد للكلمة وهو يستطيع أن يكون هذه القوة العظمى إذا أحسن إدارة موارده الذاتية واعتمد على نفسه وحافظ على كرامته وسيادته، وإذا فعل ذلك فإن تلك القوى المسماة بالعظمى ستوليه اهتمامها وتحسب لوجوده أهم حساب، وعلى العكس من ذلك حين تتهافت الشعوب على استرضاء الخارج الممثل بهذه القوى وتبدي المزيد من الاستخذاء والركوع السياسي والاقتصادي. وهذا ما نعتقد أن أقطارنا العربية –باستثناءات نادرة- ذاهبة إليه ومغرقة في الانجذاب نحوه غير مدركة أبعاد ما ينالها من إذلال وهوان ومن فقدان مستمر للسيادة الوطنية ومقوماتها.
كثيرة هي الدراسات العلمية التي تناولت المسائل المتعلقة بدور الخارج في إعاقة نهوض بعض الشعوب في العالم، ومنها شعبنا العربي. وقد توصلت إلى أن أهم الأسباب تعود إلى تعليق أحلام هذه الشعوب على الخارج وعلى ما يبديه من نوايا في تطويرها وبما يتبرع به من نصائح سياسية واقتصادية وما يقوم به من إشراف مباشر على تنفيذ بعض المشاريع الخدمية التي ثبت فشلها وأنها لم تكن لمزيد من التدخل في الشأن الوطني والوقوف في وجه كل محاولة جادة للتغير والخروج من دائرة التخلف وتبعاته المعيقة للتطور، وقد ظلت الشعوب المسماة بالنامية والخاضعة للهيمنة الخارجية توصف بالنائمة تأكيداً على فشل عمليات التنمية المتلازمة مع التبعية وما يترتب عليها من استنـزاف للقدرات المحلية. وهكذا بدلاً عن أن تتطور هذه الشعوب صعوداً انعكس حالها وصار تطورها سقوطاً.
وتحضر إلى ذهني الآن الجملة البديعة التي تتردد كثيراً على ألسنة المفكرين والعلماء، وهي "إن الله لا يساعد من لا يساعد نفسه" وهي جملة صادقة الدلالة واضحة المعنى تحث الشعوب كما الأفراد على الاعتماد على النفس وبذل أقصى جهد لتخطي الحواجز التي تحول دون الوصول إلى تحقيق التغيرات المستقبلية دون انتظار قد يطول لمساعدة الآخر، وهو بالنسبة لنا الخارج الذي أفسد كل صلة لنا بالواقع واحتمالاته الواعدة، وربما كان السير ببطء وتدرج إلى ما نحلم بالوصول إليه بأنفسنا ولانفسنا أجدى وأهم وأسرع من الانتظار لما سيقدم الخارج الذي تحددت مهمته وصارت واضحة وغير قابلة للتبرير أو التعديل بوصفه أداة إعاقة لكل محاولة صادقة في التقدم والتنمية، ولا يمكن تحت أي اعتبار النظر إلى موقف الخارج كحالة مؤقتة قابلة للتغير وإنما هو محصلة نـزعة ذات مفهوم مصلحي استعلائي بات أكثر من جلي وواضح.
 الشيخ محمد على عثمان الاستشهاد والذكرى:
  أحسن العزيز لطفي فؤاد أحمد نعمان صُنعاً بإحياء الذكرى الأربعين لاستشهاد المناضل الكبير الشيخ محمد علي عثمان رحمه الله من خلال إصدار هذا الكتاب الذي يضم مجموعة من الوقائع التاريخية والذكريات والمراثي. ويعيد إلى الأذهان مواقف شخصية يمنية وطنية كانت موضع تقدير واحترام من كل الفئات والاتجاهات. والكتاب يحفّز الباحثين على الاقتراب من هذه الشخصية التي كانت في الخمسينيات ملء السمع والبصر. يقع الكتاب في 266 صفحة من القطع المتوسط.
تأملات شعرية:
وحدها
سوف تبقى جبال بلادي
تقاوم قصف الرصاص
ونهش المعاول
لا تنحني
أو يدبُّ إليها الكلالْ.
يركع الآدميون من خوفهم
للطغاة وللدخلاء
وللفاسدين
ولكنها سوف تبقى تقاوم

واقفة تتساءل: أين الرجالْ؟!.

"الثورة"

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
أستاذ/ عبد الباري عطوان
ما هي التطوّرات الثّلاثة التي تُؤكّد أنّ العام السادس للحرب قد يكون مُختلفًا عن كُل الأعوام الأُخرى؟
أستاذ/ عبد الباري عطوان
مقالات
دكتور/د.عمر عبد العزيز
التشويق البلاغي في الحديث النبوي
دكتور/د.عمر عبد العزيز
كاتب/علي ناصر البخيتي
وحيُ اللّحظة
كاتب/علي ناصر البخيتي
كاتب/عبدالله الدهمشي
في تعقيدات الأزمة الراهنة
كاتب/عبدالله الدهمشي
صحافي/علي ناجي الرعوي
اليمن يبحث عن حل وسط!!
صحافي/علي ناجي الرعوي
دكتور/د.عمر عبد العزيز
العصبية تُدمّر الدولة، ثم تدمّر نفسها
دكتور/د.عمر عبد العزيز
كاتب/عبدالله الدهمشي
قراءة في أزمة الحوار
كاتب/عبدالله الدهمشي
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2020 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.155 ثانية