الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : السبت 22 فبراير-شباط 2020آخر تحديث : 09:02 صباحاً
طقم عسكري يتسبب بمأساة خلال مشاركته في حفل زفاف بلحج .... قبائل المهرة تمهل قوات الاحتلال السعودي لاخلاء منفذ نشطون .... الحريزي: هادي وحكومتة متواطئين مع قوات الاحتلال السعودي .... يمني في الاردن يبتكر طريقة لجذب الزبائن الى مقهاه .... الحرب على اليمن في مرحلتها الأخيرة بعد تراجع مخزون الذخيرة واستمرار الحظر .... عمليات نصب تستهدف الاسر بعدن .... منصور اعلامي الانتقالي سقط من الكشف .... اصابةمواطن بلحج وقوة تحاصر منزل قاتل طبيب بشبوة .... سقوط جرحى في المهرة في التصدي لتحرك سعودي .... اصابة شخصين في اشتباكات بشبوة على خلفية مقتل دكنور ....
أستاذ/عبد الباري عطوان
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed أستاذ/عبد الباري عطوان
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
أستاذ/عبد الباري عطوان
مضيق هرمز يعود كميدان تصعيد..
رفض أمريكا طلبًا عِراقيًّا بالانسحاب الفوريّ وحديث وزير خارجيّتها عن خطّة لتوسيع مهام “الناتو”
نعم… قمّة كوالالمبور تكتّلٌ إسلاميٌّ بديلٌ لمنظّمة التعاون الإسلامي.. وجرس إنذار للسعوديّة والعرب.
هل ستُؤدّي استِقالة عادل عبد المهدي إلى وقف الحِراك العِراقيّ؟
حوار المنامة يَعكِس التّنافس العسكريّ الغربيّ للعودة بقُوّةٍ إلى الخليج
ترامب يتراجع ويُقرّر تعزيز قبضته على حُقول النّفط والغاز السوريّة
مُؤتمر البحرين لمُناقشة الأمن البحريّ والتصدّي لنُفوذ إيران يأتي تدشينًا للتّطبيع العسكريّ بين دول الخليج وإسرائيل.
لماذا يتعاطى ترامب بفَوقيّةٍ وتعالٍ مع مُعظم القادة العرب والمُسلمين ويتَلذّذ بإهانتهم؟
قمّة موسكو القادِمة بين الرئيسين بوتين وأردوغان هل ستُطلِق الصّيغة المُعدّلة لمُعاهدة “أضنة”
من سيفوز بقلب سورية في نِهاية المَطاف.. العرب “المُرتدّون” أم الأتراك “المَأزومون”؟

بحث

  
ترامب يتزعّم مشروعًا تقسيميًّا طائفيًّا وعِرقيًّا في العِراق
بقلم/ أستاذ/عبد الباري عطوان
نشر منذ: 4 أسابيع و 20 ساعة
الجمعة 24 يناير-كانون الثاني 2020 09:37 ص



لا نعرف ما هي القاعدة التي استند إليها الرئيس الأمريكيّ دونالد ترامب في مُؤتمره الصّحافي الذي عقده في مُنتدى “دافوس” بعد لقائه مع نظيره العِراقي برهم صالح عندما وصف العُلاقات الأمريكيّة العِراقيّة بأنّها “في أفضل حال”، فالرئيس ترامب علاوةً على كونه كاذبٌ مُحترف، يُهين الشّعب العِراقي باستخدام هذا “التّوصيف” وهو الذي أصدر الأوامر باغتيال قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس وزُملائهما على أرضٍ عِراقيّة في استفزازٍ غير مسبوق، وما أثارته من غضبٍ في صُفوف أكثر من 25 مِليون عِراقي.
لقاء الرئيس برهم صالح مع الرئيس الأمريكيّ كان خطأ، خاصّةً في ظِل حالة التوتّر المُتصاعِدة بين البلدين على أرضيّة هذه الجريمة، مُضافًا إلى ذلك أنّ منصب الرئيس في العِراق، وبمُقتَضى الدستور الذي هو صياغة أمريكيّة، شَرفيًّا، بروتوكوليًّا، لا يمنح صاحبه التعدّي على صلاحيّات رئيس الوزراء، وبحث قضايا سياسيّة مع أيّ مسؤول خارجي، حتّى لو كان رئيس الولايات المتحدة، ومن عارضوا عقد هذا اللّقاء يملكون حُجّةً دُستوريّةً وأخلاقيّةً قويّةً جدًّا في هذا المِضمار، اتّفق معهم البعض أو اختلف.
ربّما يُفيد التّذكير بأنّ الرئيس ترامب تعمّد إهانة الدولة العِراقيّة أكثر من مرّة، ووجّه إلى قِيادتها صفَعات مُؤلمة، عندما زار قاعدة “عين الأسد” غرب العِراق سِرًّا العام الماضي للاحتِفال مع الجُنود الأمريكيين فيها بعيد الشّكر، ودُون أن يأخُذ إذن، أو حتّى يخطر هؤلاء بِما فيهم السيّد صالح بموعد زيارته، والأكثر من ذلك أنّه رشّ المزيد من المِلح على جُرح الإهانة عندما استدعاه، وزميله عادل عبد المهدي، رئيس الوزراء للقائه على عجل في القاعدة نفسها، وكأنّها تُقام على أراضي أمريكيّة وليس عِراقيّة، وكأنّ العِراق دولة مشاع ليس لها سِيادة، وإرث حضاري يمتد لأكثر من 8000 عام.
***
الرئيس ترامب تعمّد لقاء السيّد صالح على هامش اجتماعات منتدى دافوس، وعقد مُؤتمر صحافي معه، للتّأكيد على أنّ اللّقاء ليس “بروتوكوليًّا”، وإنّما بين حليفين لصيقين، يرتبطان بمشروعِ تعاون استراتيجي في العِراق، ولا نستبعد أن يكون عُنوانه الأبرز هو “التّقسيم” على أُسس عِرقيّة وطائفيّة، فاللّقاءات البروتوكوليّة لا تبحث قضايا جوهريّة مع رئيس بلا صلاحيّات دُستوريّة مِثل استمرار التّعاون العسكريّ الأمريكيّ العِراقيّ، وكان الأحرى بالرئيس صالح، وفي ظِل ظُروف العِراق الحاليّة، ودِماء الشّهداء، العِراقيين التي لم تجف، أن يعتذر عن عدم حُضور هذا اللّقاء من الأساس حِرصًا على الوحدة الوطنيّة العِراقيّة، اللّهم إلا إذا كان السيّد صالح يُمثِّل دولةً أُخرى غير العِراق.
هُناك قرارٌ واضحٌ وصريحٌ صدر عن البرلمان العِراقي “يُجَرِّم” أيّ تعاون عسكري مع الولايات المتحدة، وينُص صراحةً على طرد جميع القوّات الأمريكيّة (5200 جندي) وإغلاق القواعد العسكريّة التي يُقيمون فيها (18 قاعدة)، وأيّ اتّفاق بين الرئيسين صالح وترامب على مُواصَلة التّعاون العسكريّ هو انتهاكٌ لهذا القرار البرلمانيّ، وتحَدٍّ للدولة العِراقيّة، إلى جانب كونه استِفزازًا دُستوريًّا.
الأشقّاء الأكراد يُصرّون، أو قيادتهم، فيما يبدو على عدم الاستفادة من تجارب الخُذلان الأمريكيّة السّابقة، وما أكثرها، والوقوع في الخطأ، بل الخطيئة نفسها، والتّجاوب بسُرعةٍ مع أيّ مشروع أمريكي لتقسيم العِراق أو سورية وتفتيتهما، ونأمل أن لا تكون خطوة الرئيس صالح بداية الانزِلاق في هذا المُخطّط الطّائفيّ الأمريكيّ الجديد.
الغالبيّة العُظمى من الشّعب العِراقي تُعارض الوجود العسكري الأمريكي في العِراق، وتَقِف خلف طلب رئيس وزرائها بإنهاء هذا الوجود فَورًا، وإذا لم يتم الالتزام بهذا الطّلب، وهو المُرجَّح، فإنّ المُقاومة العِراقيّة ستبدأ، إن لم تكُن قد بدأت بالفِعل، ولعلّ إطلاق ثلاثة صواريخ على مُحيط السّفارة الأمريكيّة في بغداد قبل يومين هو إنذارٌ مُهِمٌّ يجب أن يُؤخَذ بعين الاعتبار.
المُقاومة العِراقيّة الباسِلة هزمت أمريكا وقائد قوّاتها ديفيد بترايوس وصحواته، وأجبرت القوّات الأمريكيّة على الانسحاب مهزومةً من أرض العِراق الطّاهرة مع نهاية عام 2011 تقليصًا للخسائر، ونحنُ على ثقةٍ بأنّ هذه السّابقة ستتكرّر، وسنرى الرئيس ترامب مَهزومًا على أرضِ العِراق، وإنّما خاسِرًا في الانتخابات الرئاسيّة المُقبِلة، سائِرًا على خُطى الرئيس جيمي كارتر.
***
نتمنّى على الرئيس برهم صالح أن يقرأ فُصول تاريخ المُقاومة العِراقيّة جيّدًا وبتمعّن، وكذلك ما تيَسّر من تجارب الشّعب الكردي المريرة مع الخُذلانين الأمريكيّ والإسرائيليّ، ولعلّه يُدرك حجم الخطيئة التي ارتكبها عندما التقى الرئيس الأمريكيّ في دافوس تَحدِّيًا لمشاعر أشقائه العِراقيين، شُركائه في الحُكم والدّولة.
العِراق الجديد الحقيقي سينهض على أنقاض القواعد الأمريكيّة، وسيجب كُل ما قبله، ومن يقول غير ذلك لا يعرف الأشقّاء العِراقيين، ولا يعرف الأمريكيين وهزائمهم أيضًا.. والأيّام بيننا.
 
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
صحافي/عبدالباري عطوان
ماذا يعني القصف السوريّ لقوّات تركيّة في سراقب ومقتل ستّة جُنود أتراك؟
صحافي/عبدالباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
مضيق هرمز يعود كميدان تصعيد..
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
رفض أمريكا طلبًا عِراقيًّا بالانسحاب الفوريّ وحديث وزير خارجيّتها عن خطّة لتوسيع مهام “الناتو”
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
نعم… قمّة كوالالمبور تكتّلٌ إسلاميٌّ بديلٌ لمنظّمة التعاون الإسلامي.. وجرس إنذار للسعوديّة والعرب.
أستاذ/عبد الباري عطوان
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2020 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.038 ثانية