الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الخميس 01 أكتوبر-تشرين الأول 2020آخر تحديث : 01:16 مساءً
الاتفاق على الافراج عن 1081 بينهم 15سعوديا و4 سودانيين .... عصابة مسلحة تقتل شخص وتنهب سيارته في الممدارة .... الإمارات تنقل مسلحين من عدن الى سقطرى .... نفوق مئات الحيتان في أستراليا .... فأر إفريقي يحظى بميدالية ذهبية على مهارته في كشف الألغام .... نائب رئيس الوزراء يفتتح مشاريع في يمن موبايل بأكثر من 16 مليار ريال .... إهمال متعمد في مشفى بعدن يودي بحياة ام ومولودها .... احتجاجات واطلاق نار في المكلا .... وفاة الفنان الحضرمي عمر باوزير .... مقتل طفل في القطن بحضرموت ....
كاتب/احمد صالح الفقيه
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتب/احمد صالح الفقيه
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
كاتب/احمد صالح الفقيه
قراءة في الحركة القومية العربية
الإسلام وسلطة تأويل النص الديني
حول العدالة الانتقائية في اليمن
الآفات البنيوية في دولة بلا رجال
مؤتمر الحوار بالرصاص
الاداة السحرية للتخلص من الاخوان
كالخوارج يظنون انهم مجاهدون
التحرش الجنسي سلاح اخواني جديد

بحث

  
النهاية المخزية المدوية لحكم لاخوان المسلمين
بقلم/ كاتب/احمد صالح الفقيه
نشر منذ: 7 سنوات و 3 أشهر و 5 أيام
الثلاثاء 25 يونيو-حزيران 2013 08:05 م


في حوار اجرته معي صحيفة الجمهوريه يوم الأحد1 إبريل نيسان 2012 ونشرته بعنوان "أحمد صالح الفقيه لـ الجمهورية »:علـي عبداللـه صالـح لايزال فـي سـدة الحكـم" ... سألني محاوري الاستاذ ثابت الأحمدي قائلا:
ـ الإسلاميون الآن قادمون ويبدو أنهم من سيتصدر المشهد السياسي القادم.. ما ذا ترى؟
فأجبت قائلا:
"أنا أتنبأ لهم بنهاية سريعة ومخزية قريبة، لا يمكن أن تعيد عقارب الساعة إلى الوراء، هؤلاء ناس ظلاميون بكل معنى الكلمة، ومتخلفون إلى أبعد الحدود، ناس يعيشون في القرن الثالث الهجري، أفضل إسلامي في الوطن العربي سيصل إلى النموذج السوداني، النموذج التركي مستحيل، لأن النموذج التركي لم يكن له النجاح إلا في ظل الدائرة العلمانية المفروضة عليه التي جعلتهم يتلاءمون مع روح العصر، والأسوأ مما قد يصلون إليه هو النموذج الطالباني أو الصومالي. " (المقابلة موجودة على الانترنت).
الحال انها لم تكن نبؤة بل رؤية فكرية لها مبرراتها وحيثياتها. فالاحزاب الاسلامية شأنها شأن الاحزاب الشمولية فاشية ونازية قومية وشيوعية جميعها مسنتسخة من النموذ ج اللينيني الذي بنى الحزب في ظل القمع البوليسي ليكون منظمة انقلابية بنيتهااشبه ما تكون ببنية عصابات المافيا. تراتبية حديدية وطاعة مطلقة لانقاش فيها، أوفي احسن الاحوال "نفذ ثم ناقش". والاحزاب الشمولية ببنيتها هذه ابعد ما تكون عن الايمان بالديمقراطية ، وهي ان شاركت في العملية الديمقراطية تهدف الى اتخاذها سلما، قليل التكلفة، الى السلطة. وما ان تصل اليها حتى تعمل على تحطيم السلم، باساليب اداريه واخرى ظاهرها الدستور والقانون وباطنها التعسف والغلبة، كي لا يصل غيرها الى ما وصلت اليه.
وأثناء حكم الاحزاب الشمولية يكون أكبر همها ابتلاع الدولة بحيث تسيطر على مفاصلها ومن ثم على مفاصل الثروة والقوة في البلاد، وهذا مشاهد في سلوك الاحزاب الشمولية كلها دون استثناء، كما هو مشاهد بجلاء في سلوك الاخوان المسلمين من تونس الى مصر الى السودان واليمن، فيما اصطلح على تسميته بالتمكين أو أخونة الدولة. ونجاحهم في مسعاهم يخلق الدولة التي تحكمها عصابة تماما كما كنا نقول عن حكم حسني مبارك وابن علي وعلي عبدالله صالح وحسن البشير.
المظاهرة الكبرى التي يعدّ لها شباب ‘تمرّد' امام قصر الاتحادية يوم الاحد المقبل، لمطالبة الرئيس محمد مرسي بالرحيل، ستؤدي الى افول عصر الاخوان المسلمين، ليس في مصر وحدها، ولكن في العالم العربي كله. واجزم انه لم يكن بوسع شعب عربي غير الشعب المصري تخليص نفسه من الشبكة الجهنمية للحكم الشمولي الرجعي الظلامي للاخوان المسلمين دون اراقة دماء عزيزة وغزيرة جدا.
الفكرة العبقرية لحركة "تمرد" والقائمة على جمع استمارات واضحة بينة، يطالب من يوقعها باسقاط حكم الرئيس الاخواني مرسي، وتحمل رقم بطاقة من يوقع عليها وبياناته الشخصية ورقمه القومي، كانت الوسيلة المثلى لمواجهة تبجح وتحجج الاخوان بالصندوق دفاعا عن حق يزعمونه لانفسهم للتحكم برقاب المصريين وحقوقهم ومستقبلهم. وقد بلغ عدد الموقعين على الاستمارة 18 مليونا أي ما يقارب ضعف عدد الذين صوتوا لمرسي في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية، وأكثر من ثلاثة اضعاف من صوتوا له في المرحلة الاولى من تلك الانتخابات. ومن المعروف ان اكثرية من صوتوا له في الدورة الثانية فعلوا ذلك ليفوتوا الفرصة على منافسه الجنرال محمد شفيق احد رموز عهد حسني مبارك. ولعل فكرة شباب حركة تمرد مستمدة من التوكيل الشهير الذي وقعه المصريون لاعضاء الوفد المصري الى محادثات مؤتمر الصلح، طلبا للاستقلال من الاستعمار البريطاني عام 1919.
ولعل من سخرية الاقدار ان يتزامن سقوط الاخوان مع تنحي امير قطر ورئيس وزرائه، الذين توليا كبر دعم الاخوان في مشوار التسلط على دول الربيع، تنفيذا لمخطط امريكي يستهدف خدمة اسرائيل عن طريق تنفيذ مشروع الشرق الاوسط الكبير، الذي اسقطته المقاومة من قبل.
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
كاتب/علي ناصر البخيتي
عندما يصبح للعنصرية حزباً : الإصلاح نموذجاً
كاتب/علي ناصر البخيتي
كاتب/فيصل الصوفي
إصلاحيون.. بين مخرب كهرباء ومدمن كذب
كاتب/فيصل الصوفي
كاتب/علي ناصر البخيتي
أخطاء كارثية ارتكبها الإخوان
كاتب/علي ناصر البخيتي
كاتب/عمار الشرماني:
يوسعون الحرم ويضيقون على المسلمين
كاتب/عمار الشرماني:
أستاذ/عبدالرحمن الراشد
عترافات القرضاوي.. موقف شجاع
أستاذ/عبدالرحمن الراشد
دكتور/محمد حسين النظاري
الوحدة .. روح اليمنيين
دكتور/محمد حسين النظاري
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2020 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.044 ثانية