الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : السبت 26 سبتمبر-أيلول 2020آخر تحديث : 10:07 مساءً
نائب رئيس الوزراء يفتتح مشاريع في يمن موبايل بأكثر من 16 مليار ريال .... إهمال متعمد في مشفى بعدن يودي بحياة ام ومولودها .... احتجاجات واطلاق نار في المكلا .... وفاة الفنان الحضرمي عمر باوزير .... مقتل طفل في القطن بحضرموت .... مسؤول أمني بحضرموت يتعرض لمحاولة اغتيال .... الجيش الأيراني: فليضربوا وينظروا النتيجة .... صحفي إسرائيلي: قريبا سنكون في عدن .... مصرع ضابطين سعوديين في المهرة .... مسلحون يقتلون رجل الاعمال محمد الحوسة في شبوة ....
كاتب/احمد صالح الفقيه
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتب/احمد صالح الفقيه
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
كاتب/احمد صالح الفقيه
قراءة في الحركة القومية العربية
الإسلام وسلطة تأويل النص الديني
النهاية المخزية المدوية لحكم لاخوان المسلمين
حول العدالة الانتقائية في اليمن
الآفات البنيوية في دولة بلا رجال
مؤتمر الحوار بالرصاص
الاداة السحرية للتخلص من الاخوان
التحرش الجنسي سلاح اخواني جديد

بحث

  
كالخوارج يظنون انهم مجاهدون
بقلم/ كاتب/احمد صالح الفقيه
نشر منذ: 7 سنوات و 6 أشهر و 25 يوماً
الجمعة 01 مارس - آذار 2013 07:58 م


مقدمه:
لم يتمكن حلف الناتو ولا اسرائيل من القضاء على ارادة الشعوب العربية يالقضاء على جيوشها، فبعد هزيمة 1967 بست سنوات ثأر الجيشان السوري والمصري من اسرائيل وان لم يحققا انتصارا كاملا ، وبقيت المقاومة الشعبية لاتنام ولا تنيم. وفي العراق دمرت امريكا الجيش العراقي بتواطؤ مع انظمة عربية مع الاسف ونتيجة لحماقة شعار ان الطريق الى القدس يمر بالكويت. ولكن المقاومة اذلت امريكا في العراق واخرجتها منه مذمومة مدحورة.
ولكن (الربيع) العربي ولسخرية الاقدار دمر الجيش الليبي ويكاد يدمر الجيش السوري ليحقق للناتو واسرائيل اغلى اهدافهما دون ان يتكبدا قتيلا اوجريحا. وهاهم السياسيون ورجال الدين المرتزقة يرددون نفس الحماقة التي استنكروها من صدام حسين ويقولون ان طريق القدس يمر من دمشق.
منع رسول الله صلى الله عليه وسلم المسلمين من اشهار السلاح على مجتمعاتهم وحكامهم لما في ذلك من نشر الفتن والمفاسد الكبيرة، وقد بقي صلى الله عليه وسلم في مكة اثني عشر عاما لم يمارس هو المسلمون فيها الا الاحتجاج المدني على الرغم من القمع والعسف. وفي صحيح مسلم عن الرسول صلى الله عليه وسلم انه قال:"إنه يستعمل عليكم أمراء، فتعرفون وتنكرون، فمن كره فقد برئ، ومن أنكر فقد سلم، ولكن من رضي وتابع، قالوا: يا رسولَ الله ألا نقاتلهم؟ قال: لا، ما صلوا ". وفي صحيح مسلم: عن عوف بن مالك:"خيار أئمتِكم الذين تحبُّونهم ويحبُّونكم، و تُصلّون عليهم ويصلون عليكم، وشرار أئمتكم الذين تبغضونهم و يبغضونكم وتلعنونهم و يلعنونكم", فقلنا: يا رسول الله،أفلا ننابذهم بالسيف عند ذلك ؟ قال:"لا، ما أقاموا فيكم الصلاة، ألاَ من ولى عليه والٍ، فرآه يأتي شيئًا من معصيةِ الله ، فليكرهْ ما يأتي من معصيةِ الله، و لا ينزعنَّ يدًا من طاعة". وفي الحديث الصحيح، عن علقمة بن وائل عن أبيه أنه قال للنبي صلى الله عليه وسلم:"إنْ كان علينا أمراء يعملون بغير طاعة الله فقال: عليهم ما حُمّلوا وعليكم ما حُمِّلتم.
الفتنة:
لم تحرم المذاهب الاسلامية الخروج المسلح على الحاكم الظالم مطلقا، ولكنها اشترطت ان يكون الخارجون فئة قوية تملك من القوة والمنعة مايحقق اهدافها بدون حدوث مفسدة اكبر، وفتنة يذهب فيها الابرياء، ومن امثلة ذلك الانقلاب العسكري الذي يقوم به جيش الدولة ويحسم الامور في اسرع وقت. والا اصبح الخروج بغيا محرما. فالحكم يدور مع المصلحة، مصلحة الشعب والبلاد، وكما قيل: حيثما كانت المصلحة فثم شرع الله. ومن الواضح ان ما يجري في سوريا اليوم لايخدم الشعب ولا البلاد، وهو فتنة عمياء، وتخريب ينفخ في ناره المستعمرون واعوانهم. واحسب ان من يرضى بما يفعله هؤلاء الخارجون على خطر من ان يناله كفل ونصيب من آثامهم واوزارهم.
وتلفُ العالم الإسلامي هذه الأيام عاصفة خبيثة من الشحن والتعبئة المذهبية، تنفخ فيها أنظمة موالية للصهيونية والاستعمار ومتحالفة معهما، وتمنحها السلفية الحديثة بركتها، ومن المعلوم أن السلفية الحديثة دعوى لا تمت بصلة إلى نهج السلف، وانما كانت نشأتها ذات دوافع سياسية مشبوهة أساسها إيجاد مبرر لشن الحرب بحجة التكفير ضد المسلمين . ومن المضحك ان انصار هذه الفتن هم حلفاء واحباء حلف الناتو واسرائيل، وكأن هذين العدوين اللدودين للعرب والمسلمين قد اصبحا في نظرهم من اهل السنة والجماعة.
الحملة الصليبية التاسعة:
"فعل الرئيس المصري محمد مرسي ما قال الكاتب المصري إبراهيم عيسى إنه " كان شيئا مذهلا في غرابته حين ساوى بين ما يحدث في سوريا وما يحدث في فلسطين".
"وبدلا من أن يستخدم مرسي ثقل الرئاسة المصرية لاستثمار العلاقة التنظيمية للإخوان المسلمين الذين أوصلوه إلى سدة الرئاسة مع إخوانهم في سوريا الذين يتنافسون تنافسا ائتلافيا مع تنظيم القاعدة على قيادة التمرد المسلح فيها، من أجل إطفاء الحريق الدموي السوري، فإنه اختار تسخير المنصب الوطني الذي يشغله لخدمة أجندة حزبية بينما لم تكد الجماهير المصرية تغادر الشوارع احتجاجا على ما وصفته ب"أخونة" الدولة المصرية، قبل أن يفاجئها مرسي من طهران بـ"أخونة" السياسة الخارجية والعربية لمصر أيضا، ليصب زيتا مصريا على النار الأمريكية التي أشعلتها الولايات المتحدة في سوريا، لينطبق على مرسي حرفيا ما قاله في طهران عن كون "نزيف الدم السوري في رقابنا جميعا"، مما يدفع المراقب إلى التساؤل عما إذا كان مرسي قد استقال حقا من رئاسة حزب الحرية والعدالة وعضويته السابقة في مكتب الإرشاد بجماعة الإخوان المسلمين كما أعلن هو الجماعة بعد فوزه برئاسة الجمهورية في الرابع والعشرين من حزيران/ يونيو الماضي.
إن انحياز مرسي إلى الخندق الذي تقوده الولايات المتحدة في الأزمة السورية يذكر بتحذير مفكر الجماعة والقيادي فيها سيد قطب في مؤلف له بعنوان "إسلام أمريكاني" في أوائل عقد الخمسينيات من القرن العشرين الماضي من أن "الأمريكان وحلفاؤهم يريدون للشرق الأوسط إسلاما أمريكانيا ... ليس هو الاسلام الذي يقاوم الاستعمار"، ويذكر كذلك بالتحذير الذي أطلقه بعد حوالي سبعين عاما من دمشق يوم الجمعة الماضي رئيس اتحاد علماء بلاد الشام الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي السني مما وصفه بـ"الحملة الصليبية التاسعة" التي تقودها أمريكا اليوم على العرب والمسلمين، وهي حملة قال البوطي إنه "تمت تغطيتها بكل أغلفة الإسلام وبكل عناوينه ومبادئه ليتسنى القول إنها الجهاد الإسلامي المقدس". (نقولا ناصر)
الصحابه وهم سلف هذه الأمة انتشروا مع الجيوش الاسلامية في انحاء المناطق المفتوحة، وانشأوا مدارس فقهية، وكانت لهم اجتهاداتهم وآراؤهم فليس هناك أصل سلفي واحد، وإنما هي دعوى لا تثبت للتمحيص. وقد كانت كلها مدارس اجتهاد فقهي وفكري وعقلي ورث اللاحق فيها السابق، وكانت أساس المذاهب الاسلامية القائمة الى يومنا هذا. التعصب المذهبي (السياسي) المقيت يروج الاكاذيب والافتراءات، فهناك الاسماعيلية التى تكال لها اشنع التهم كمثال على ذلك. مع ان فترة حكم الفاطميين الاسماعيلية لليمن كانت من أزهى فترات تاريخها ، وليس امر الصليحيين والسيدة الصالحة اروى بنت احمد الصليحي بخاف على احد. واليوم يتعرض النصيرية والاثني عشرية بل والزيود للاستهداف المذهبي (السياسي) حيث يساق الشباب المغرربهم الى ساحات القتال لقتل اخوتهم من اهل القبلة.
هذه المذاهب المستهدفة ينطق اتباعها الشهادتين ويصلون ويصومون ويزكون ويحجون ويعتمرون ويذكون ذبائحهم فكيف تستحل دماؤهم؟ والمعروف تاريخيا ان الشحن المذهبي ذو دافع سياسي، ماعدا التكفيريين الضالين الذين يكفرون اتباع المذاهب الاسلامية كلها متابعين للخوارج في سيرتهم.
والمذهب العلوي محاط عموما بالغموض وبالسرية، فعلى عكس مذاهب أخرى تسعى لجذب الأفراد وحثهم على التحول إليها، نجد المذهب العلوي يرتبط بمنطقة جبل النصيريين في جغرافية محددة على الساحل السوري، ولا توجد مؤسسة رسمية تعمل على نشر المذهب والتبشير به. ويقوم مجموعة من الرجال على حفظ الأدبيات العلوية ومنعها من التداول بين غير العلويين. وعندما يبلغ الصبيان عمر 15 أو 16 سنة، يخصصون سويعات من اليوم لتعليمهم العقيدة العلوية، ويترك الاختيار للصبيان إن أرادوا الاستمرار في التعمق في الامور الدينية والارتباط مع أحد المشايخ للتوغل في امور الدين، وهذا الموقف ربما يرجع الى حملات الابادة العثمانية التي استهدفت النصيريين.
والعلويون لا يكترثون بمن يعترف لهم بأنهم مسلمون ممن لا يعترف، لأنهم يقولون بإيمانهم، بأن من أساسيات العقيدة، رفض انقسام الدين الإسلامي لطوائف متعددة، ويعتبرون أن من ترك الإسلام، وانتمى إلى مذهب متفرع، فهو ضال عن الطريق الصحيح.
القطر العربي السوري ثغر من اهم ثغور الاسلام يتصدى جيشه للصهيونية منذ تمكينها في فلسطين، ويدعم المقاومة ضد الصهاينة والمستعمرين. ويتعرض هذا القطر وجيشه المجاهد اليوم لهجمة باسم الاسلام تدعمها وتحركها الدوائر الصهيونية واتباعها من العرب والعجم. وهذه النبذة عن العلوية النصيرية مساهمة في اشاعة المعرفة ودحر هذه الهجمة الصهيونية الشرسة بتنوير الشباب حتى لايخدعهم التكفيريون فيحاربوا اهل القبلة فيكونوا من اصحاب النار.
فلو انتصرت هذه الهجمة على سوريا فلن تنتصر الا بعد القضاء على مقومات البلاد والدولة؛ فقدنهبت آلاف المصانع من ريف حلب ونقلت الى تركيا طبقا للانباء المنشورة، ودمرت مدن وقرى على يد الطرفين، وقتل عشرات الآلاف وجرح مئات الآلاف وشرد اكثرمنهم. فاذا تم تدمير مقومات الدولة والبلاد من سيسلحها ومن سيحميها من اسرائيل وتركيا وغيرها؟ فها هو العراق يعاني الامرين بعد ما مر به من محن وهو من اغنى الدول العربية بالموارد النفطية. انها بحق حملة صليبية بلباس اسلامي.
عودة إلى مقالات
مقالات
كاتب/فيصل الصوفي
لأن الكذب (الإخواني) من لوازم الشغل .. سلموا لي على مسلحي شلال
كاتب/فيصل الصوفي
كاتب/علي ناصر البخيتي
لماذا ترفض القوى السياسية الاعتذار ؟
كاتب/علي ناصر البخيتي
دكتور/محمد حسين النظاري
الجامعات و الحوار الوطني
دكتور/محمد حسين النظاري
دكتور/محمد حسين النظاري
دعوها فإنها منتنة
دكتور/محمد حسين النظاري
كاتب/مراد حسن بليم
الثائر احمد سيف حاشد
كاتب/مراد حسن بليم
كاتب/قائد نصر الردفاني
تجار الدين
كاتب/قائد نصر الردفاني
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2020 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.047 ثانية