الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الجمعة 20 سبتمبر-أيلول 2019آخر تحديث : 09:48 صباحاً
وفد قبلي واكاديمي من الهرة يلتقي أعضاء من الكونجرس الأمريكي .... الجبواني: لدينا أدلة على ارتباط الإمارات بـالقاعدة وداعش .... كفايةبقى ياسيسي.. هاشتاج يقلب الموازين على تويتر.. وتفاعل عالمي .... لماذا تحتفظ واشنطن بمخزون النفط الاستراتيجي في كهوف تحت الأرض؟ .... انفجار بالمعلا وجندي يقتل زميلة في زنجبار .... 10سنوات سجن لمدان بسرقة حقائب النساء .... مصادر تكشف عن هوية الشاب ا لذي اعدمته المليشيات في عدن .... امرأة تقتل زوجها حرقا في اب .... اختفاء فتاة في ضروف غامضةفي عدن .... غريفيت: إنهاء الأزمة في اليمن يعد ضرورة أكثر من أي وقت ....
صحافي/احمد غراب
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed صحافي/احمد غراب
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
صحافي/احمد غراب
اللهم إني اشهدك
والشعب أين محله .. ؟!
حرام!.. ده مال أموات
من وراء أزمة الغاز ؟!
والعطش يهددنا ايضا
لمن اليمن ؟!
ابتسم أنت في اليمن
المرحلة التراجعية
متى نعيش ليعيش اليمن؟
البرد المضحك والمبكي

بحث

  
تذكروهم في العيد
بقلم/ صحافي/احمد غراب
نشر منذ: 5 سنوات و شهر و 26 يوماً
الخميس 24 يوليو-تموز 2014 02:49 ص


وأنت تعيد في بيتك أو قريتك أو محل قضاء عطلتك لا تنسى آلاف النازحين المشردين من إخوتنا يستقبلون العيد في العراء ويقضون أياماً صعبة لا يعلم بها إلا الله .
كم هي عندالله عظيمة لما تأخذ أطفالك وتذهب بهم لزيارة أطفالاً نازحين واللعب معهم، أو تقيم مائدة للنازحين تشاركهم فيها أو تأخذ هدايا وتوزعها أو تقيم لهم فعالية وتبسطهم أو على الأقل تقوم بالأهم والواجب المفروض علينا جميعاً وهو أن نوفر لهم احتياجاتهم الأساسية من أكل وشرب ودواء وكل ما يلزمهم. 
وكذلك الحال فيما يتعلق بمرضى السرطان أتذكر أن أحد التجار كان يمر سراً كل عيد على أقسام المستشفيات دون أن يشعر به أحد ويعطي لكل مريض هدية عبارة عن مبلغ مالي يعينه على نفقات العلاج. 
بالإمكان أيضاً زيارة مراكز الأورام، حيث عشرات الأطفال المصابين بالسرطان تجدهم مكومين، حالتهم يرثى لها وتجد جنب الطفل والده أو والدته لايجدون في كثير من الأحيان قيمة وجبة غداء أو أجرة مواصلات. 
رسالة نبعثها أيضاً لكل التجار الكبار والقادرين والميسورين لماذا لا نجد بادرة تخفف معاناة مرضى الفشل الكلوي الذين يطوبرون لأوقات طويلة بسبب قلة الأجهزة العشرات من مرضى الكلى تجدهم يقطعون مسافات هائلة من قراهم إلى المدن لجلسات التصفية والغسيل الكلوي وينتظرون أدوارهم فوق البلاط البارد وتجد المريض منهم كلما تأخر يوماً تضيق به الدنيا لأنه لا يملك صرفة تعينه على البقاء في المدينة. 
هناك أيضاً المساجين المعسرين، الذين تجد الواحد منهم محبوساً منذ سنوات على ذمة مبلغ مالي لم يستطع أن يدفعه، تصوروا معي كم هي عند الله عندما تجد أحد الأغنياء أو الميسورين يفرج كربة مسجون معسر ويقضي عنه دينه ويخرجه ليُعيّد بين أطفاله، أي عمل عظيم هذا؟ 
فتش بين جيرانك وأهل حارتك ستجد الكثير لايسألون من تعففهم رغم حاجتهم الشديدة او عجزهم عن دفع الإيجار أو تسديد ديون البقالات.
وبشكل عام نستطيع جميعنا أن نتبرع بملابسنا الزائدة وكل ما زاد عن حاجتنا و ما نقدر عليه للمساهمة في دفع عملية التكامل الاجتماعي التي حث عليها ديننا الإسلامي الحنيف.
اذكروا الله وعطروا قلوبكم بالصلاة على النبي 
اللهم ارحم ابي واسكنه فسيح جناتك وجميع أموات المسلمين

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
كاتب/فتحي أبو النصر
المقاومة التي ترفع الرأس في أزمنة الانحطاط
كاتب/فتحي أبو النصر
كاتب مصطفى راجح/مصطفى راجح
التعايش مع اللادولة..!!
كاتب مصطفى راجح/مصطفى راجح
كاتب/عبدالله سلطان
الخزي للعالم.. والنصر للمقاومة
كاتب/عبدالله سلطان
صحافي/علي ناجي الرعوي
المصالحة في اليمن.. الفرص والقيود!!
صحافي/علي ناجي الرعوي
كاتب/حسين العواضي
صحافة القبض على أي شيء!!
كاتب/حسين العواضي
كاتب/عباس غالب
أهمية الالتزام بالمُخرجات
كاتب/عباس غالب
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2019 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.048 ثانية