الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الجمعة 25 سبتمبر-أيلول 2020آخر تحديث : 10:07 مساءً
نائب رئيس الوزراء يفتتح مشاريع في يمن موبايل بأكثر من 16 مليار ريال .... إهمال متعمد في مشفى بعدن يودي بحياة ام ومولودها .... احتجاجات واطلاق نار في المكلا .... وفاة الفنان الحضرمي عمر باوزير .... مقتل طفل في القطن بحضرموت .... مسؤول أمني بحضرموت يتعرض لمحاولة اغتيال .... الجيش الأيراني: فليضربوا وينظروا النتيجة .... صحفي إسرائيلي: قريبا سنكون في عدن .... مصرع ضابطين سعوديين في المهرة .... مسلحون يقتلون رجل الاعمال محمد الحوسة في شبوة ....
كاتب/فتحي أبو النصر
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتب/فتحي أبو النصر
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
كاتب/فتحي أبو النصر
شعب عالق بين الحروب
قضية القضايا..!!
مبادرة الاشتراكي بين أطراف التأزيم والاستنفار
سنظل نتطلّع إلى اليمن الذي حلمنا به
ما تبقى من أمل لاستعادة وبناء دولة!
إنقاذ اليمن من شرّ أعدائها في الداخل والخارج..!
عصبويون لا يعترفون بالخطأ
اتفاق تاريخي حقيقي مُلزم للجميع
ما العمل؟!
السلام كلمة بلا معنى في اليمن

بحث

  
ذرائع التسلُّح ومكائدها
بقلم/ كاتب/فتحي أبو النصر
نشر منذ: 6 سنوات و شهر
الإثنين 25 أغسطس-آب 2014 08:21 ص


الخطوات المتفاقمة من قبل جماعة الحوثي تُعد مغامرة فادحة العواقب كونها لا تضع بالاً للسلم الأهلي وتداعيات انهياره ومستقبل البلاد، تستهتر بسلاحها ونواياها المضمرة من خلال اتخاذ الإجراءات الاقتصادية ذريعة لما تفعله.

كما أنه من البدهي أن تتحوّل العاصمة بسبب من ذلك إلى مقبرة جماعية للحلم الوطني، مبشّرة بمملكة بدائية للعبيد وللسادة أو بهولوكست للجميع بما فيهم الأبرياء للأسف.

حشد القوة المسلّحة على تخوم العاصمة وفي قلبها مترافقاً بخطاب متشنّج؛ ينذر بمخاطر لا حصر لها على السلم الأهلي وبُنية الدولة اليمنية نفسها.

نرى في عملية الاحتجاج على «الجرعة» عملية حقوق وحرية تحتاج إلى سلمية ووعي، لا حرف السياق عن مساره، البلد لا يحتمل أي رهان للعنف الآن، ولا يمكن التواطؤ مع مطالب متسلّحة..!!.

ثم إن أكبر مطلب الآن هو ضمان السلم الأهلي في صنعاء بلا استنفار تشجيعي لذرائع التسلُّح ومكائدها، ثمة من يبرّرون للعنف بعدم نقدهم للسلاح المترافق مع مطلب إسقاط الإصلاحات، وأستغرب: كيف يفهم هؤلاء أن الناس مع الإصلاحات لمجرد استنكارهم لمنطق الغلبة والسلاح..؟!.

العنف الأرعن يتهيّأ منذ أسبوع للأسف وغايته أكثر من واضحة حتى للأعمى.

fathi_nasr@hotmail.com

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
دكتور/د.عمر عبد العزيز
سارية مُشعة بالضياء
دكتور/د.عمر عبد العزيز
استاذ/عباس الديلمي
الاحتماء بالرئيس
استاذ/عباس الديلمي
صحافي/احمد غراب
صنعاء وثلاثة ملايين !
صحافي/احمد غراب
صحافي/احمد غراب
معدلات ومعادلات
صحافي/احمد غراب
كاتب/خالد حسان
استغاثة مبدع..!!
كاتب/خالد حسان
كاتب/يونس هزاع حسان
نحو عقلنة السلوك السياسي
كاتب/يونس هزاع حسان
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2020 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.038 ثانية