الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الجمعة 25 سبتمبر-أيلول 2020آخر تحديث : 10:07 مساءً
نائب رئيس الوزراء يفتتح مشاريع في يمن موبايل بأكثر من 16 مليار ريال .... إهمال متعمد في مشفى بعدن يودي بحياة ام ومولودها .... احتجاجات واطلاق نار في المكلا .... وفاة الفنان الحضرمي عمر باوزير .... مقتل طفل في القطن بحضرموت .... مسؤول أمني بحضرموت يتعرض لمحاولة اغتيال .... الجيش الأيراني: فليضربوا وينظروا النتيجة .... صحفي إسرائيلي: قريبا سنكون في عدن .... مصرع ضابطين سعوديين في المهرة .... مسلحون يقتلون رجل الاعمال محمد الحوسة في شبوة ....
دكتور/د.عمر عبد العزيز
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed دكتور/د.عمر عبد العزيز
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
دكتور/د.عمر عبد العزيز
أسئلة متروكة للقارئ
ماهي الحوثية وكيف بدأت؟
ليتنا نتعلَّم منهم
ثُلاثيات متقابلة
الزمن السرمدي الأمريكي!!
سيناريو الجحيم النّووي
قرن الشيطان
سحرُ الأنثى
ميتافيزيقا من طراز ديمقراطي..!!
المعنى ومعنى المعنى

بحث

  
سارية مُشعة بالضياء
بقلم/ دكتور/د.عمر عبد العزيز
نشر منذ: 6 سنوات و شهر
الإثنين 25 أغسطس-آب 2014 08:22 ص


 

على المستوى الفني المُجرَّد يمكننا الحديث عن أدوات الفنانة فاطمة لوتاه المتنوعة، وحضورها الأُفقي في الساحات المفتوحة، ما يمنح أعمالها قابلية لمشاهدات متنوعة من زوايا مختلفة وأبعاد متباينة، كما يمكننا الإشارة إلى استدعائها الاسترجاعي الفني لأنماط التصوير الروحي، وفنون السجاد المَشرقي المرفوع على سارية نورانية مشعة بالضياء، وألوانها التي تتماوج حد الاحتياط المُوشَّى باللحون وأقواس قزح، وكذا اشتغالها المُضني على مساحات العرض العامرة بالاحتشاد المُدوْزَن بالاسترخاء.

جملة الأعمال الفنية ذات الصلة بالإكريلك والوسائط الرقمية، تعتدُّ بفلسفة الفراغ الذي يمثل امتلاءً مؤكداً، ويسلط بؤرة الضوء على التيمة المختارة، كما هو الحال بالنسبة لجُملة أعمالها الفنية التي تتوخَّى فيها ومنها استدعاء مفردات تراثية تؤكد الخصوصية، فيما تتمنْطق الوسائط التعبيرية الجديدة.

تجربة الفنانة فاطمة مزيج مموسق من الكلاسيكية المدرسية المرفوعة على ميزان التصوير بالإكريلك.. ذلك اللون السحري الذي يجمع خصائص الماء والزيت، ويسمح بتحليقات بصرية مشرقية قوامها البهاء والصفاء، ويعزف موسيقاه الوجودية على “مفتاح صول” البصري المتناغم مع العوالم الداخلية للأنا الرائية الحائرة والمُتطيِّرة، ويتكشَّف عن مصائره بالتفاعل مع عالم الوسائط الرقمية المتعددة ، دونما تردد وخجل، وينبري لسؤال الجمال والجلال في أساس الجمال واستتباعاته الظاهرة والمستترة، ولا يتردد في الإعلان عن خيارات فنية متنوعة حد الاحتياط.

هذا القول الختام ليس مجيراً على ألوان الإكريلك كما يبدو من السياق، بل على الفنانة التي أنعشت ذاكرة المشاهد، وناجزت عناء الإبحار في عوالم الفن المتنوعة من خلال التشكيل، والتشكيل فحسب.

Omaraziz105@gmail.com

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
استاذ/عباس الديلمي
الاحتماء بالرئيس
استاذ/عباس الديلمي
صحافي/احمد غراب
صنعاء وثلاثة ملايين !
صحافي/احمد غراب
عميد ركن/علي حسن الشاطر
مخاطر التعصّب
عميد ركن/علي حسن الشاطر
كاتب/فتحي أبو النصر
ذرائع التسلُّح ومكائدها
كاتب/فتحي أبو النصر
صحافي/احمد غراب
معدلات ومعادلات
صحافي/احمد غراب
كاتب/خالد حسان
استغاثة مبدع..!!
كاتب/خالد حسان
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2020 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.044 ثانية