الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الخميس 09 يوليو-تموز 2020آخر تحديث : 03:47 مساءً
عقد اجتماعات لايجاد حلول من شأنها تسهيل الوصول الإنساني لليمن .... استمرار حرب سد النهضة الكلامية بين مصر وأثيوبيا .... اخنفاء رئيس بلدية سول! .... هيومن رايتس تدعو للإفراج عن المعتقلين تعسفيا في عدن .... مقتل 32 مدنييا بمالى على أيدي مسلحين مجهولين .... الصين تهدد بريطانيا إذا سهلت منح جنسيتها لسكان هونغ كونغ .... عريس في الهند يموت بعد إلحاق عدوى فيروس كورونا بـ 111 ضيفا .... نجاة صيادين 2من طاقم قارب غرق في جزيرة عبدالكوري .... مسلج يقتل طفلة من بني حماد بتعز .... 44حالة وفاة بكورنا أمس بحضرموت ....
كاتب/فتحي أبو النصر
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتب/فتحي أبو النصر
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
كاتب/فتحي أبو النصر
شعب عالق بين الحروب
قضية القضايا..!!
مبادرة الاشتراكي بين أطراف التأزيم والاستنفار
سنظل نتطلّع إلى اليمن الذي حلمنا به
ما تبقى من أمل لاستعادة وبناء دولة!
إنقاذ اليمن من شرّ أعدائها في الداخل والخارج..!
عصبويون لا يعترفون بالخطأ
اتفاق تاريخي حقيقي مُلزم للجميع
ما العمل؟!
السلام كلمة بلا معنى في اليمن

بحث

  
نقطتا القوة .. نقطتا الضعف
بقلم/ كاتب/فتحي أبو النصر
نشر منذ: 5 سنوات و 9 أشهر و 17 يوماً
الأحد 21 سبتمبر-أيلول 2014 07:08 ص


نقطة قوة الحوثي سلاحه، كما أن نقطة ضعف الحوثي سلاحه أيضاً .. كذلك نقطة قوة الحوثي طائفيته، كما أن نقطة ضعف الحوثي طائفيته بالمقابل . 
وأما في اللحظة التي تتمسك فيها الهمجية الرعناء بسلاح الحوثي، لابد أن تنفض عقلانية السياسة من حوله. ثم أن القوة المسلحة في لغة السياسة هي علة وطنية كبرى .وبالتأكيد ليس في السلاح والطائفية موقفاً بطولياً مشرفاً، بل إن في السلاح والطائفية مآسٍ وحماقات لاتنتهي . على أن الظاهرة الحوثية كما يبدو تريد من بقية القوى التبعية والخضوع، في حين لاتأبه بالتحالفات وإنما بتنفيذ الأوامر ، وإذ لا تتقبل الآخرين فكيف يتقبلونها ؟ 
 في السياق علينا استيعاب دلالة السلوك التحريمي القسري الذي تتبعه جماعة انصار الله بوعي سلفي شيعي ينبع من ذات المجال المأزوم الذي ينبع منه الوعي السلفي السني مهما ادعت اختلافها عنه . وفضلاً عن ذلك لايمكن إغفال مختلف استعادات الحوثيين الملتبسة والمعقدة للتاريخ وأثرها الرجعي على المستقبل كونها استعادات رثة تقود الى تأجيج الخطاب البائد الذي لايمكن ان ينقذ اليمنيين من ازماتهم الراهنة وتجاوزها بنضج . 
فالظاهرة الحوثية ببساطة تتكئ على معتقدات دينية مغلقة وغير مرنة للأسف . بينما يبدو محسوماً ان الدولة المذهبية ضد الدولة المدنية ، كما ان دولة الجمود لاتتواءم مع دولة التحديث ، بالتالي فإن مسألة تفضيلات البطنين في الفقه السياسي الحوثي مثلاً تعد مسألة إشكالية تقود الى الاصطفائية واللاسياسة إضافة الى انها تعيق التطور وتزرع الشقاق في الدولة والمجتمع. 
 بهكذا نظرة مشوشة للذات وللآخر ينسد أفق جماعة انصار الله يوماً إثر آخر كما نلاحظ . ولقد رأينا بوضوح كيف يتعاملون ضد من يخالفهم الرأي في صعدة وعمران ، ماسيؤدي- أكثر من غيرهم في الساحة -إلى عدم كسب رهانهم-الذي نأمله- في استيعاب قيم التعايش والقانون و الدمقرطة والحريات والحقوق والمواطنة والتمدن . 
fathi_nasr@hotmail.com 
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
كاتب/عباس غالب
مخاطر استحضار رموز الماضي ..!
كاتب/عباس غالب
صحافي/احمد غراب
أوقفوا الحرب
صحافي/احمد غراب
كاتب/عبدالله الدهمشي
مقاربة شجاعة للأزمة الراهنة
كاتب/عبدالله الدهمشي
دكتور/د.عمر عبد العزيز
المهنة في الزمن العربي
دكتور/د.عمر عبد العزيز
كاتب/يونس هزاع حسان
الوطن .. بين المصالحة والتثوير
كاتب/يونس هزاع حسان
كاتب/خالد حسان
أحزاب تصنع الأزمات
كاتب/خالد حسان
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2020 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.036 ثانية