الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الأربعاء 23 سبتمبر-أيلول 2020آخر تحديث : 09:49 صباحاً
احتجاجات واطلاق نار في المكلا .... وفاة الفنان الحضرمي عمر باوزير .... مقتل طفل في القطن بحضرموت .... مسؤول أمني بحضرموت يتعرض لمحاولة اغتيال .... الجيش الأيراني: فليضربوا وينظروا النتيجة .... صحفي إسرائيلي: قريبا سنكون في عدن .... مصرع ضابطين سعوديين في المهرة .... مسلحون يقتلون رجل الاعمال محمد الحوسة في شبوة .... مسلحون يغلقون مدخل الخضراء بعدن .... مقتل واصابة4 باشتباكات في مقيل بالمنصورة ....
كاتب/فتحي أبو النصر
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتب/فتحي أبو النصر
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
كاتب/فتحي أبو النصر
شعب عالق بين الحروب
قضية القضايا..!!
مبادرة الاشتراكي بين أطراف التأزيم والاستنفار
سنظل نتطلّع إلى اليمن الذي حلمنا به
ما تبقى من أمل لاستعادة وبناء دولة!
إنقاذ اليمن من شرّ أعدائها في الداخل والخارج..!
عصبويون لا يعترفون بالخطأ
اتفاق تاريخي حقيقي مُلزم للجميع
ما العمل؟!
السلام كلمة بلا معنى في اليمن

بحث

  
ذهنية المتسلّط القديم
بقلم/ كاتب/فتحي أبو النصر
نشر منذ: 5 سنوات و 8 أشهر و 29 يوماً
الأربعاء 24 ديسمبر-كانون الأول 2014 08:37 ص



 «1» 
يقول مصطفى حجازي في كتابه الأروع والأهم «التخلُّف الاجتماعي.. سيكولوجية الإنسان المقهور»: "الإنسان المسحوق الذي حمل السلاح من دون ثقافة سياسية توجّه وضعه الجديد؛ قد يقلب الأدوار في تعامله مع الجمهور أو مع من هم في إمرته فيتصرّف بذهنية المتسلّط القديم، يبطش، يتعالى، يتعسّف، يزدري، وخصوصاً يستغل قوّته الجديدة للتسلُّط والاستغلال المادي والتحكُّم بالآخرين". 
«2» 
في أسوأ صراعات اليمنيين كان ثمّة إجماع قيمي بين كل الأطراف على حُرمة البيوت وعدم المساس بالأطفال والعُزّل والنساء، فجأةً انهار كل شيء؛ كانت العداوات رجولية وكانت الخصومات شهمة، أما الآن فيتم الهتك بالعيب و«العيب الأسود» دون أن يرفَّ للمعتدي جفن.. يا للانحدار الذي ما بعده انحدار..!!. 
«3» 
من ينسى الصيحة الخالدة للشاعر الشعبي العملاق صالح سحلول: 
يا شعبنا أرضك تريد انتباه 
                       الرجعية قَلَّت حياها 
تريد أن تسجد وراها الجباه 
                       ما بانصلِّي شي وراها 
مهما تؤذّن أو تقيم الصلاة 
                       ملعون من صلّى معاها 
«4» 
المواقف المبهمة لا تقود إلى تغيير، مواقف احتيالية مرتبكة تكشف حركة التناقضات والمصالح النكوصية، وحدها الإرادة المدروسة بشفافية ونُضج هي التي تعزّز مسار الهويّة الكلّية الجامعة لقوى التغيير فقط. 

fathi_nasr@hotmail.com 

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
دكتور/د.عمر عبد العزيز
ما بين موسى الكليم والجبل
دكتور/د.عمر عبد العزيز
كاتب/عبدالله الدهمشي
غياب الثقافة السياسية
كاتب/عبدالله الدهمشي
كاتب/عباس غالب
مظاهر مقيتة
كاتب/عباس غالب
دكتور/عبدالعزيز المقالح
في اليوم العالمي للغة العربية -
دكتور/عبدالعزيز المقالح
عميد ركن/علي حسن الشاطر
كوارث الربيع العربي
عميد ركن/علي حسن الشاطر
كاتب/عباس غالب
الحَبُ المسوّس والكيّال الأعور..!!
كاتب/عباس غالب
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2020 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.037 ثانية