الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الإثنين 21 سبتمبر-أيلول 2020آخر تحديث : 09:42 صباحاً
صحفي إسرائيلي: قريبا سنكون في عدن .... مصرع ضابطين سعوديين في المهرة .... مسلحون يقتلون رجل الاعمال محمد الحوسة في شبوة .... مسلحون يغلقون مدخل الخضراء بعدن .... مقتل واصابة4 باشتباكات في مقيل بالمنصورة .... امن لحج يدفع شاب للانتحار .... وفاة مغترب يمني من ابناءريمة في حادث مروري بالسعودية .... ناشطون:محققي صنعاء يظهرون بهندام مرتب .... مسلحون يقتلون رجل الاعمال الزوقري بتعز .... مؤسسة الاتصالات تحذر من توقف وشيك للاتصالات والانترنت لانعدام النفط ....
استاذ/عباس الديلمي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed استاذ/عباس الديلمي
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
استاذ/عباس الديلمي
تعز.. بين إمام زيدي وأمير جهادي
أعتذر لبيتي الأول صحيفة الجمهورية
هل الشيطان عاقلنا
الإعلاميون يقتلون أيضاً يا «خالد»
مسكين هذا البرلمان ..!
حتى لا يكون الدواء بالكَيّ
إلى هنا وكفى
عجّل الله فِرِجِها
الإرهاب له دين ووالدان ومُرضعة..!!
ثورة الشباب.. هل سقطت في 18مارس..؟

بحث

  
هل نَشقَى بِهم مرَّتَينْ..؟
بقلم/ استاذ/عباس الديلمي
نشر منذ: 6 سنوات و 3 أشهر و 19 يوماً
الإثنين 02 يونيو-حزيران 2014 06:13 ص


نتيجة لما آلت إليه انتخابات 1993م البرلمانية بعد تحقيق وحدة الأرض اليمنية، ولموقفي من السياسة التي تعاملت بها بعض قيادات الحزب الاشتراكي مع تلكم الانتخابات، تقدمت باستقالتي من الحزب الاشتراكي إلى الصديق -قبل الرفيق- الشهيد جار الله عُمر.. وكتمت الأمر ولم أعلن عنه، حتى لا يعتقد البعض أني أزايد أو أبحث عن موقع في مائدة الحزب المنتصر ومغرياته -المؤتمر الشعبي العام- الذي لم تربطني به ولا بحزب آخر استمارة أو بطاقة عمل حزبي حتى اليوم.. 
كتمت الأمر وظل محصوراً بيني وبين الشهيد جار الله عُمر الذي فشلت صداقتنا والاحترام المتبادل وتقديري الكبير له في إقناعي بالرجوع عما أقدمت عليه، كما فشل العزيز علينا جميعاً المرحوم مالك الإرياني بعد أن كلفه جار الله بزيارتي إلى اتحاد الأدباء اليمنيين الذي كنت أشغل موقع نائب أمينه العام ورئيس فرع صنعاء، ولهذا فإن الرفيق يحيى منصور أبو أصبع، عندما عزم على ترتيب وضع الحزب الاشتراكي في العاصمة صنعاء، في الأيام الأولى للحرب المشؤومة عام 1994م التي جعلت القيادات العليا للحزب تغادر صنعاء أو تحتجب، قد رتب لاجتماع حزبي دعاني إليه، وتم عقده في منزل الرفيق الدكتور يحيى الحيفي، على أساس أني مازلت عضواً في الحزب ولجنة العاصمة.. فحضرت الاجتماع ولم أُشعِر الرفيق يحيى بأني قد قدمت استقالتي من الحزب إلاّ بعد الانتهاء من المهمة التي بادر إليها مشكوراً، فتفهم موقفي بلطفه المعهود.. 
تركت الانتماء الحزبي لموقف أشرت إليه، وتمرد طبيعتي على الانضباط الحزبي وقيوده والتزاماته، وأعتقد أن هذا الإيضاح يكفي، لمن نَمَا إلى مسمعي أنه أنقذني في مجلس ما -عن غير علم ودراية- بأن كتاباتي كقصائدي السياسية يغلب عليها في أحايين كثيرة طابع الانتماء الحزبي.. وهو انتقاد إن لم يكن عن غير علم، فهو نابع من البحث عن مصوّغ أو مبرر غير منطقي، شأن صاحبه شأن ذلك الذي ينتقد الواقع المعاش ومحبطاته، ومشاكله، ويعيد الأسباب جميعها إلى من يصفهم ببقايا النظام السابق، مع أنه إن لم يكن الممثل الرسمي للنظام السابق المعتمد لدى النظام الجديد، فهو البقية الباقية للنظام السابق، في موقع القرار والفعل، ومن لو استبعدوا أمثاله من الوضع الجديد لوجدنا النظام السابق، يهيم على وجهه في الشوارع والطرقات وهو يغني بقول الشاعر البهاء زهير: 
“لم يبق منِّي إلاّ بقيةٌ ليس تبقى” 
أي لم يبق منه إلاّ صغار الموظفين والضباط، من لا تأثير لهم ولا مقدرة على اتخاذ قرار على مستوى الإدارة أو القسم، أو الصلاحيات المسموح لهم إدارياً بممارستها. 
عجبي ممن يشكو الحال، ويبدي مقدرته على معالجة الأوضاع والاختلالات جميعها.. لولا بقاء رموز النظام السابق، مع أنه -والذين هرولوا معه- هم من أبقى على النظام المشار إليه، ابتداء بتجشم أعباء السفر والذهاب للتوقيع على المبادرة الخليجية.. حباً في ما كفلته من تشارك في اقتسام الكعكة، وكان بمقدورهم -إن كانوا حقاً أصحاب مشروع ويخشون الضغط الدولي- أن يوحوا إلى المعتصمين الذين كانت الساحات تزخر بهم يومها، أن يمنعوهم من السفر للتوقيع على المبادرة، بالاعتصام في كل الطرق المؤدية إلى المطارات والمنافذ المختلفة، بل إنهم تجاهلوا الشباب في الساحات ولم يأخذوا حتى رأيهم في التوقيع من عدمه.. 
لا عجب في ذلك ما دام في الأمر لعبة ومصلحة ونفعية، مارسها على من في الساحات رموز الوجه الآخر من النظام السابق، فإذا ما استثنينا الرئيس عبدربه منصور هادي الذي دفعه إلى السلطة دفعاً توافق شعبي تصدَّره عامة الناس وبسطاؤهم، قبل الساسة والتكتلات الحزبية.. لما وجدنا وجهاً جديداً لم يكن من رموز النظام السابق «فهم من كانوا يعملون معه من نائب رئيس وزراء ووزير وقائد كبير أو صاحب نفوذ لا حدود له أو برلماني دفع به النظام السابق وحشد كل إمكانياته ليكون صوتاً له في البرلمان.. إلخ». 
لا عجب في ذلك، بل العجب أن نجد رموز النظام السابق، تشكو النظام السابق، وتعيد إليه كل محبطات البلاد والعباد، ومصائب القوم؟! متناسين أن الشباب لم يخرجوا ويندفعوا ويقدموا على التضحيات، إلاّ رغبة وقناعة في التخلص من محبطات نظام كانت تلك الوجوه التي نعنيها هي رموزه وجزءاً من مكوناته الهامة.. فعلى من تكذب تلك القوى وهي تبرر عجزها وفشلها برموز وقوى النظام السابق.. 
النظام السابق ليس مدير الإدارة ورئيس القسم والموظف والضابط الصغير، بل هم من كانوا من عتاولته، وكُتبَ على هذا الشعب أن يشقى بهم مرتين.. فهل نتوقع للشارع اليمني أن يخرج هائماً مردداً بأعلى صوته، مخاطباً المنعَّمين سابقاً ولاحقاً بقول البهاء زهير أيضاً: 
“يا أنْعَمَ الناس، قُلّ لي إلى متى فيك أشقى” 
أو يحرّف أغنية السيدة فيروز الشهيرة «يا عاقد الحاجبينِ .:. قتلتني مرتينِ» فتصبح «يا صاحبَ اللعبتين .:. قتلتني مرتينِ». 

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
دكتور/د.عمر عبد العزيز
الإرهاب العابر للقارات
دكتور/د.عمر عبد العزيز
كاتب/عباس غالب
عن مؤسسات تفريخ الإرهاب
كاتب/عباس غالب
صحافي/احمد غراب
حرب على الدولة .. حرب على الشعب
صحافي/احمد غراب
كاتب/عباس غالب
قتلة وحرميّة كمان..!
كاتب/عباس غالب
دكتور/د.عمر عبد العزيز
الترنُّح بين قطبي الوجوب والرفض
دكتور/د.عمر عبد العزيز
كاتب/محمد عبده سفيان
إجراءات تقشُّفية لمعالجة الأوضاع الاقتصادية
كاتب/محمد عبده سفيان
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2020 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.048 ثانية