الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الجمعة 02 أكتوبر-تشرين الأول 2020آخر تحديث : 01:16 مساءً
الاتفاق على الافراج عن 1081 بينهم 15سعوديا و4 سودانيين .... عصابة مسلحة تقتل شخص وتنهب سيارته في الممدارة .... الإمارات تنقل مسلحين من عدن الى سقطرى .... نفوق مئات الحيتان في أستراليا .... فأر إفريقي يحظى بميدالية ذهبية على مهارته في كشف الألغام .... نائب رئيس الوزراء يفتتح مشاريع في يمن موبايل بأكثر من 16 مليار ريال .... إهمال متعمد في مشفى بعدن يودي بحياة ام ومولودها .... احتجاجات واطلاق نار في المكلا .... وفاة الفنان الحضرمي عمر باوزير .... مقتل طفل في القطن بحضرموت ....
كاتب/علي عمر الصيعري
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتب/علي عمر الصيعري
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
كاتب/علي عمر الصيعري
نفحات شِعرية من حضرموت
نفحات شِعرية من حضرموت الحلقة «29»
نفحات شِعرية من حضرموت الحلقة «28»
نفحات شِعرية من حضرموت
نفحات شِعرية من حضرموت الحلقة «25»
نفحات شِعرية من حضرموت الحلقة «24»
نفحات شعرية من حضرموت الحلقة «20»
نفحات شعرية من حضرموت الحلقة «19»
نفحات شعرية من حضرموت
نفحات شعرية من حضرموت

بحث

  
نفحات شعرية من حضرموت
بقلم/ كاتب/علي عمر الصيعري
نشر منذ: 6 سنوات و شهرين و 25 يوماً
الإثنين 07 يوليو-تموز 2014 02:40 م


 الحلقة «10» 
نواصل معكم هنا التعريف بأقسام الدان ، فنتناول في هنا القسم الثاني منه الدان «الحيقي» والحيَق تعني في لهجتنا « السهول» وتنحدر من اعلي هضبة حضرموت إلى سواحلها. ويُنسب إليها الدان المُنشئ فيها ، ويتكون عادة من المُثني والمثلوث والمربوع ،على إيقاعات حركية سريعة ، ويشتهر به بدو« الحِيَق» 
ومثال على ذلك ، قول الشاعر : 
لا مات مضنوني لقوا له من غشاء قلبي كفن 
دفنوه في صدري لا..لا تدفنونه في الطين . 
والقسم الثالث من الدان الحضرمي ، يسمى ب «الهبيش ». وهو مشهور في البادية. ومقاطعه عادة ثنائية « مُثني» وحركته الإيقاعية أسرع من الحيقي ومنه قول الشاعر الكبير حسين بن أبي بكر المحضار : 
أنا وخلي تراضينا وقسَّمنا الهويه وخيره 
والذي ما تراضوا خلوا بوهم 
يشربون العيَق وسيول سمعون . 
نأتي هنا لنتناول شيئاً عن علمٍ بارزٍ من أعلام الدان الحضرمي وعميده وهو الشاعر الشهير حداد بن حسن الكاف المولود عام 1907م في مدينة “ تريم “ والمتوفى فيها ، يوم الأحد 16 ربيع أول 1389هـ الموافق الثاني من يونيو عام 1969.         من وجهة نظري، هناك اثنان كتبا باستضافة عن عميد الدان حداد . أولهما المؤرخ الكبير الأستاذ محمد عبد القادر بامطرف ، في كتابه ( الشاعر الغزل حداد بن حسن الكاف ) . وهو من الأقدمين الذين عاصروا عميد الدان ووثقوا تراثه وإبداعه .وثانيهما الباحث القدير الأستاذ جيلاني علوي الكاف . وهو أبرز المحدثين الذين غاصوا في بحور إبداع شاعر الدان وملحنه وأجلوا ما علق بدرره وجواهره من صدأ وشوائب . والمحمود له أن الاثنين شاعران شعبيان ، وعروضيين كذلك ، إلا أن الأخير تخصص في شعر الدان الحضرمي ، بل وألف دواوين من إشعاره . ولا أقل من مثال نضرب به اقتداره وتغزره في أوزان الشعر الشعبي وهو كتابه الشهير بـ (أوزان الشعر الشعبي العامي وقوافيه ) الذي صدر في العام 2012 وكتابه عن الشاعر حداد الكاف (عميد الدان عاشق النغم) . 
يقول الأستاذ جيلاني علوي الكاف عن عميد الدان حداد : (حدّاد بن حسن كان له بصمات واضحة في تطوير أشعار الدان وألحانه ، إذ أبدع خلال ما يقارب نصف قرن من الزمان كثيراً من روائع أغنيات الدّان الحضرمي لحناً وشعراً ، مثل : « يا رب سالك تخلّي سرّنا مكتوم» ، و « قال المعنّى بن حسن» و “ حيا ليالي جميله” ،و “طاب السمر قل دان يا بن زين” و غيرها . وعن اطلاع حداد وثقافته يشير إلى ما كتبه عنه المؤرخ / بامطرف في قوله :( كان - حداد - مطّلعاً اطّلاعاً واسعاً ليس في مجال الأشعار و الأغاني المحلية فحسب ، ولكنه كان مطّلعاً على فنون الأدب العربي شعراً ونثراً ومحيطاً بأحوال بعض رجاله السابقين واللاحقين ، وله إلمام حسن باتجاهات النقد الحديث). 
    ويقول الأستاذ جيلاني : (وفي أشعاره الغزلية كان حداد بن حسن الكاف ــرحمه الله ــ كثيراً ما يؤكد أن مذهبه هو مذهب أهل الشرع والجود ويقصد هنا «المسلك الحميد والابتعاد عن كل ما يخدش الدين والمروءة» كقوله: 
عا الوفاء والشرع شوفونا 
لأننا من ناس لي يوفون 
  كان لأشعار عميد الدان وألحانه تأثير واضح ليس في الشعراء الذين عاصروه أو الذين جاءوا بعده فحسب ولكن في عشاق الطرب والمطربين وأهل الفن عامة ، فقد تعلّموا من خلالها كيف يتذوقون لذة معاني الغزل الجميل ، فهذا الشاعر الملحن المرحوم حسين أبوبكر المحضار يعترف لحدّاد بالفضل والجميل حيث قال : 
لك فضل ع أهل الفن به لا اليوم لا زلنا ندين 
ع الشعر والشعراء وعشاق الطرب والمطربين 
ولك عليّه فضل بي مخصوص دون الباقيين 
بـذكره لك دائم يلمّا قـدنـي أعظامي طحين 
علّمتـني كيـف الغزل يتذوقوه العاشقـين 
خليتنا نعرف منين الغث ومنين السمين 
وقلت لا شدّيت في شيء عوّض الشدّة بليـن 
الشعر ذي ما فيه رقّة ما يـؤثـر ع الضنـين

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
كاتب/عباس غالب
بعد 14 قرناً من البعثة
كاتب/عباس غالب
استاذ/عباس الديلمي
معذرة يا فخامة الرئيس.. فهم أبناؤك
استاذ/عباس الديلمي
كاتب/عارف الدوش
الطريق إلى الله خطوة
كاتب/عارف الدوش
دكتور/د.عمر عبد العزيز
فلنتعلّم من موريتانيا..!!
دكتور/د.عمر عبد العزيز
صحافي/احمد غراب
جمهورية سفينة الصحراء
صحافي/احمد غراب
كاتب/عبدالله الصعفاني
سجناء العدالة المُغْمَضَة ..!!
كاتب/عبدالله الصعفاني
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2020 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.048 ثانية