الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الإثنين 30 مارس - آذار 2020آخر تحديث : 01:43 مساءً
دور الأوضاع الحالية في تنقية الهواء .... ترامب يعجب بفرضية وفاة 100 ألف أمريكي جراء كوفيد-19! .... 31 اصابة جديدة تضع خلو الصين من الكورونا تحت عدسة الشك .... شانيل تدخل الحرب ضد الكورونا بطريقتها الخاصة .... موسكو تعلق على تصريحات واشنطن بشأن "أصل كورونا" .... مغردون:قرارمنع دخول القات لعدن غبي ومتخلف .... هيومن رايتس : السعودية تُعذّب وتُخفي يمنيين .... مسلحون يغتالون مواطنا في حضرموت .... توترات بين فصائل المرتزقة في عدن .... دبي تتأهب لضربة مالية ....
استاذ/عباس الديلمي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed استاذ/عباس الديلمي
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
استاذ/عباس الديلمي
تعز.. بين إمام زيدي وأمير جهادي
أعتذر لبيتي الأول صحيفة الجمهورية
هل الشيطان عاقلنا
الإعلاميون يقتلون أيضاً يا «خالد»
مسكين هذا البرلمان ..!
حتى لا يكون الدواء بالكَيّ
إلى هنا وكفى
عجّل الله فِرِجِها
الإرهاب له دين ووالدان ومُرضعة..!!
ثورة الشباب.. هل سقطت في 18مارس..؟

بحث

  
هروب الُجبناء
بقلم/ استاذ/عباس الديلمي
نشر منذ: 5 سنوات و 6 أشهر و 20 يوماً
الإثنين 08 سبتمبر-أيلول 2014 12:00 م


إلى الأستاذ الدكتور عبدالعزيز المقالح 
يهرب الجُبناء إلى ثلاث جهات، إلى الحرب، وإلى الكذب وتزييف الحقائق، وإلى الفجور في الخصومة. 
كيف يهرب الجبان إلى الحرب..؟! هذا ما لفت نظري يوم الـ19 من يونيو 1973م ـ وأنا تلميذ في الثانوية العامة ـ عند سماعي عبر المذياع لأستاذ اليمن وحكيمها أحمد محمد نعمان وهو يلقي كلمة في الجامع الكبير بصنعاء، يؤبّن فيها زميله الشيخ الشهيد محمد علي عثمان الذي قُتل غدراً وغيلة. 
لقد لفت نظري وشدّ انتباهي قول الأستاذ نعمان: “قال أحد المُصلحين إن الحرب أقصر طريق للجُبناء، يهربون إليها فراراً من مشكلات السلام”. 
عبارة ذات معانٍ شدّت انتباهي، وظللت أسأل نفسي: كيف يهرب الجبان إلى الحرب..؟! حتى وجدت الإجابة في المقولة إيّاها، وهي أنه يهرب من مشكلات السلام، وسرعان ما تبادر إلى ذهني قول الرسول “صلّى الله عليه وسلّم”: “خرجنا من الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر” أي من الحرب إلى السلام، من حرب القتل والقتال إلى حرب البناء والتنمية وتلبية احتياجات الناس ورسم معالم وجه مستقبل الأجيال، وما يصحب ذلك من عدل ومساواة وكفالة للحقوق والحريات. 
وقلت لنفسي: حقاً إن الجبان يهرب فارّاً من معركة الجهاد الأكبر ومشاكلها التي يعجز عن حلّها وأعبائها التي هي أكبر من أن يقوى على حملها إلى معارك وحرب القتل والقتال التي لا تحتاج منه إلا إلى شيء من الغدر والتهوّر، لتجعل منه أميراً من أمرائها أو من اصطلح على تسميتهم بـ “أمراء الحرب”. 
أعتقد أن الأمر قد اتضح بقدر كبير، ولننتقل إلى المكان الثاني الذي يهرب إليه الجُبناء، وهو الكذب وتزييف الحقائق؛ فهناك صنف من الجُبناء يفرّون هرباً من معارك الفكر والعقل ومواجهة الكلمة بالكلمة والحجّة بالحجّة والدليل المنطقي بما يقابله، يهربون إلى تزييف الحقائق بالتدليس والمغالطات وادعاء امتلاك الصواب، واستخدام كل أنواع وأساليب الكذب بما فيها من دناءة وخسّة دون تحرُّج من فضيحة، وهذا الصنف من الجُبناء لا يحتاج كشفه والتدليل عليه إلى أدنى جهد، خاصة في عصرنا ومستجداته الأخيرة التي أقحمت كثيراً من القيم النبيلة وفي مقدّمتها الدين، في صراعات تزييف الوعي وتحقيق مآرب دنيوية كثيرة؛ كالتآمرات والمخطّطات الاستخبارية، والهيمنة والمكاسب والأغراض النفعية.  
إنه لأمر جلي لكل ذي عين وسمع وبصيرة، شأنه شأن ضوء الشمس الذي لا يحتاج إلى دليل ولا تحجبه غيمة عابرة، لننتقل إلى المكان الثالث لنرى من به من الجُبناء الذين يستهويهم الهروب إليه ،إنه المكان الذي يهرب إليه جبناء الفجور في الخصومة والضيق من الاختلاف في الرأي، فيلجأون إلى الاحتماء بالجريمة بكل مكوّناتها من خساسة الغدر والمكر والكذب والتزييف؛ لأنهم جُبناء يفرّون هرباً من عداوة العاقل وخصومه واختلاف الفرسان للاحتماء بما هو دنيء في غدره، مشين في أفعاله، فلا يتورّعون عن قمع المخالف وكبته واستضعافه بكل ما يُتاح لهم من وسائل الإرهاب الفكري ،بما فيها إشعال حرائق الفتن ،الملعون من أيقظها ولا يتردّدون عن قتل الخصم إن تمكّنوا من ذلك أو لاحت فرصة لاغتياله أو بأي وسيلة إجرامية أعدّوا لها مسبقاً ما استطاعوا من المغالطات والتضليل والكذب وشراء الذمم والسكوت عن الحق. 
إنهم أولئك الذين إذا ما أجبروا على معرفة أنفسهم؛ وجدوا أنهم أضعف من أن يواجهوا باقتدار وينافسوا بنُبل، وأن قوّتهم في ضعفهم، فيلجأون إلى حيث يعتقدون أنه يعصمهم، فيشرعون في رشق من يخافونه، ولا يقبلون اختلافه معهم، بأسهم التحريض والتكفير والكذب والتزوير وكل ما يمكّنهم من الاستقواء بالغير لتمرير ما يسعون إليه.. وفي هذا المجال ـ أي الاستقواء بالغير ـ يسلكون سلوك “من لا يستحي من فعل ما يشاء” فلا يكتفون بتزوير وتزييف التاريخ والوقائع وما له حُرمته حتى تنطلي كذبتهم بأن المُصلح أو العالم أو المؤرّخ الفلاني تتوافق رؤيته وتوجُّهه، بل تمتد أيديهم إلى مواقف ورؤى وأفكار من هم أحياء يعيشون بين ظهرانيهم ،كما حدث لأستاذنا الشاعر الكبير الدكتور عبدالعزيز المقالح حين أقدموا أكثر من مرّة على انتحال اسمه أو تزوير وتشويه عمل من أعماله الإبداعية دونما حياء أو خجل أو خشية من فضيحة؛ مادام الغرض هو التلويح بأن هذا المفكّر والشاعر يتفق معنا في التوجُّه وما نسعى إليه. 
هذا مجرّد مثل لفضيحة موغلة في الحقارة مازلنا نعيش أصداءها، وما أكثر ما نعايشه اليوم من فضائح الكذب والتقويل والتزييف المشابهة في المجال السياسي والأدبي ،لم أنجُ منها أنا وغيري من قِبل أولئك الذين أجدها فرصة لتذكيرهم بإقدامهم على جريمة تحوير وتزييف أحد أعمالي الإبداعية في العام 2011م ونشرها في بعض مواقعهم المنحطّة للإساءة إلى الرئيس السابق ونجله. 
بعد أن أشرنا إلى أبرز ثلاثة أماكن يهرب إليها الجُبناء؛ أكتفي بتلك الإشارة وأقول لأستاذنا وكبيرنا الدكتور عبدالعزيز المقالح: لا تكترث ولا تبتئس نحن والناس أجمعون نعرفهم جيداً. 


تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
دكتور/د.عمر عبد العزيز
ثقافة تعددية
دكتور/د.عمر عبد العزيز
كاتب/فتحي أبو النصر
لعلّكم تعقلون
كاتب/فتحي أبو النصر
كاتب/عبدالله الدهمشي
التدمير الممنهج لفكرة الديمقراطية
كاتب/عبدالله الدهمشي
كاتب/عباس غالب
عودة الذاكرة..
كاتب/عباس غالب
كاتب/فتحي أبو النصر
الحرب معقّدة كفكاهات كآبتي
كاتب/فتحي أبو النصر
دكتور/د.عمر عبد العزيز
الثقافة «الزوجية»..!!
دكتور/د.عمر عبد العزيز
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2020 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.051 ثانية