الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الجمعة 03 إبريل-نيسان 2020آخر تحديث : 09:25 مساءً
علماء أمريكيون يكشفون عن عضو أساسي يتلفه فيروس كورونا بعد مهاجمة الرئتين! .... مخلوقات "تحمينا" من ملايين الفيروسات دون إدراكنا! .... تحليق طائرة مراقبة أمريكية في سماء كوريا الجنوبية .... عراقي يصنع روبوتا لمحاربة فيروس الكورونا .... الطفلة جواهر ماتت في عدن لرفض المشافي قبول حالتها .... العدوان يستهدف مربضا للخيول بصنعاء .... وفيات كورونا تتخطى 36 ألفًا والإصابات 753 ألفً .... دور الأوضاع الحالية في تنقية الهواء .... ترامب يعجب بفرضية وفاة 100 ألف أمريكي جراء كوفيد-19! .... 31 اصابة جديدة تضع خلو الصين من الكورونا تحت عدسة الشك ....
كاتب/عباس غالب
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتب/عباس غالب
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
كاتب/عباس غالب
في تجليات مشهد المأساة
معاناة تلدُ أخرى
ألم يحن الوقت بعد ..؟!
لعلّ وعسى..!
مسؤولية الداخل.. وتدخُّل الخارج
سيذكرني العالم يوماً ما .. !
استغاثة..!!
مصر تستعيد دورها
أوقفوا هذه الحرب..!
مسؤولية ما بعد جريمة صنعاء الإرهابية

بحث

  
عودة الذاكرة..
بقلم/ كاتب/عباس غالب
نشر منذ: 5 سنوات و 6 أشهر و 24 يوماً
الإثنين 08 سبتمبر-أيلول 2014 11:59 ص


«2-3» 
وما حدث في الشمال ربما حدث في الجنوب وإن كان بصور مختلفة فما أن خرجت قوات الاحتلال البريطاني وسافر (همفري تريلفيان) آخر مندوب سامي في عدن وقوله (سأجعل المناحة تدخل كل بيت في اليمن..) وإثر تلك التطورات وصـل الرئيس قحطان الشعبي إلى السلطة ومن ثم بدأت صراعات رفاق الكفاح المسلح بين جبهتي (التحرير)و ( القومية) واستمر النزف طويلاً إلى أن أطيح بالرئيس قحطان وبعدها جاء الرئيس “سالمين” إلى الحكم حيث شهدت عدن في عهده عديد التحولات إلى أن أطيح به إثر تداعيات اغتيـال الـرئيس الغشـمي في صنعـاء منتصف سبعينيات القرن المنصرم. 
وعنـدما تحمل المسؤولية وقـت ذاك الـرئيس عبدالفتاح إسماعيل ازدادت حالة الاحتقان الداخلي واتسع نطاق الحرب مع الشمال، فضلاً عـن الاختلاف داخل الحزب الاشتراكي بفعل التدخل الخارجي وتحديداً في ظل تجاذبات المعسكرين الغربي والشرقي وقت ذاك.. وعلى الرغم من أن الفترة التي عاشها الجنوب قبل إعادة تحقيق وحدة الوطن في عهد الرئيس علي ناصر محمد وشخصيته الطاغية في المشهد الجنوبي قد اتسمت بالاستقرار ومحاولة فتح نوافذ مع الأشقاء في الجوار وتحديداً مع صنعاء إلا أنه لم يسلم هو الآخر من محاولة إزاحته عن السلطة عدة مرات.ولاشك بأن القارئ يعرف تفاصيل الأحداث المأساوية التي جرت في 13 يناير 1986م التي قسمت رفاق الدرب إلى (زمرة) و( طغمة) فضلاً عن تلك المذبحة المؤلمة التي أودت بحياة الآلاف وخيرة القيادات الوطنية.. وإثر تلك الأحداث بزغ نجم رجل الظل الرئيس علي سالم البيض، بينما توجه علي ناصر إلى صنعاء.. 
- والبقية –لاشك – أنكم تعرفونها.. 
غداً حلقة أخيرة. 



تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
استاذ/عباس الديلمي
هروب الُجبناء
استاذ/عباس الديلمي
دكتور/د.عمر عبد العزيز
ثقافة تعددية
دكتور/د.عمر عبد العزيز
كاتب/فتحي أبو النصر
لعلّكم تعقلون
كاتب/فتحي أبو النصر
كاتب/فتحي أبو النصر
الحرب معقّدة كفكاهات كآبتي
كاتب/فتحي أبو النصر
دكتور/د.عمر عبد العزيز
الثقافة «الزوجية»..!!
دكتور/د.عمر عبد العزيز
صحافي/احمد غراب
يا أبناء اليمن اتحدوا
صحافي/احمد غراب
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2020 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.050 ثانية