الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الخميس 01 أكتوبر-تشرين الأول 2020آخر تحديث : 01:16 مساءً
الاتفاق على الافراج عن 1081 بينهم 15سعوديا و4 سودانيين .... عصابة مسلحة تقتل شخص وتنهب سيارته في الممدارة .... الإمارات تنقل مسلحين من عدن الى سقطرى .... نفوق مئات الحيتان في أستراليا .... فأر إفريقي يحظى بميدالية ذهبية على مهارته في كشف الألغام .... نائب رئيس الوزراء يفتتح مشاريع في يمن موبايل بأكثر من 16 مليار ريال .... إهمال متعمد في مشفى بعدن يودي بحياة ام ومولودها .... احتجاجات واطلاق نار في المكلا .... وفاة الفنان الحضرمي عمر باوزير .... مقتل طفل في القطن بحضرموت ....
دكتور/د.عمر عبد العزيز
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed دكتور/د.عمر عبد العزيز
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
دكتور/د.عمر عبد العزيز
أسئلة متروكة للقارئ
ماهي الحوثية وكيف بدأت؟
ليتنا نتعلَّم منهم
ثُلاثيات متقابلة
الزمن السرمدي الأمريكي!!
سيناريو الجحيم النّووي
قرن الشيطان
سحرُ الأنثى
ميتافيزيقا من طراز ديمقراطي..!!
المعنى ومعنى المعنى

بحث

  
ثقافة تعددية
بقلم/ دكتور/د.عمر عبد العزيز
نشر منذ: 6 سنوات و 3 أسابيع
الثلاثاء 09 سبتمبر-أيلول 2014 07:37 ص


الثقافة العربية تعدّدية؛ لأن ما جاءنا من نتاج ثقافي تاريخي كبير كان موصولاً بتفاعلية شاملة مع الحضارات الإنسانية التي سبقت ظهور وانتشار الإسلام. 
ويمكننا هنا أن نعدّد أثر الثقافتين الإغريقية البيزنطية من جهة، والفارسية الهندية من جهة أخرى، فكلتا الثقافتين كان لهما أثر كبير على علوم الكلام والفلسفة والتوصيف مما يتسع له الحديث. 
كانت الثقافة اليونانية ثقافة تجسيم وتجريد، تشبيه وتنزيه، فقد كانت - بحق - ثقافة تعدّدية رسّخت أصولاً ونبشت مواضيع كثيرة، وقد رحلت إلى العالم «العربسلامي» عبر مصر والشام، واجترحت تلاقحاً كبيراً، حتى إن مقولات الوجود والعدم، والظاهر والمُستتر، والشريعة والحقيقة كانت على صلة جدلية مع رؤى الأغارقة، وقد قام الفلاسفة العرب والمسلمون بتبْيئة بضاعة اليونان وتكييفها على مقتضيات الشريعة، فيما ذهب البعض إلى المناحي الشكّية الجدالية الجامحة. 
وكان للثقافة الفارسية أيضاً أثرها المؤكد، وهي الثقافة التي تقاطعت تاريخياً مع الامبراطورية البـيزنطية الرومـانية ونوامـيسها المـعرفية والمؤسسية، وتشاركت معها في فلسفة التأمل والرؤية البحثية والتجسيد، وهو أمر فارق بهذا القدر أو ذاك، الطبيعة العربية المجبولة على التلقائية وسرعة البديهة وحُسن البيان ومركزية الثقافة الشفاهية، وتلك سجايا ورثها العرب من أسلافهم الجاهليين وظلّوا يتحصّنون بفتوّتها الدهرية حتى وهم في قلب المشروع الإسلامي الكبير. 
المركزية الشفاهية في ثقافة العرب شكّلت خصوصية هذه الثقافة، بل تميّزها عن الثقافات البيزنطية اليونانية والهندية والفارسية، فقد كان العرب يدوّنون قليلاً شفاهياً بصورة أكبر، وهو الأمر الذي حرّك لديهم سرعة البديهة والفراسة والسرعة في القول مع قدر كبير من حصافة المعنى ودقّة المبنى. 
وكانت هذه الشفاهية الثقافية موصولة بفنون الاتصال الإشاري «غير اللفظي» كما جاء القرآن الكريم شاهداً على ذلك وحجّة أعجزت العرب وجعلتهم يتراجعون عن كبرياء الرفض العدمي الفروسي المتعصّب، وينصاعون لتعاليم الدين الحنيف. 
ليست الثقافة الشفاهية مثلبة، ولا هي مرتكزة على «القول» فحسب ـ كما قد يتبادر إلى الذهن من خلال توصيفها بالشفاهية ـ بل إنها احتملت تضمينات دلالية أشمل من الكلام المقول عبر الصوت، وكانت حاملاً كبيراً لرؤى متعدّدة كما نجد عند امرئ القيس وزهير بن أبي سلمى. 
Omaraziz105@gmail.com 

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
كاتب/فتحي أبو النصر
لعلّكم تعقلون
كاتب/فتحي أبو النصر
كاتب/عبدالله الدهمشي
التدمير الممنهج لفكرة الديمقراطية
كاتب/عبدالله الدهمشي
كاتب/عباس غالب
عودة الذاكرة..«3 - 3»
كاتب/عباس غالب
استاذ/عباس الديلمي
هروب الُجبناء
استاذ/عباس الديلمي
كاتب/عباس غالب
عودة الذاكرة..
كاتب/عباس غالب
كاتب/فتحي أبو النصر
الحرب معقّدة كفكاهات كآبتي
كاتب/فتحي أبو النصر
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2020 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.051 ثانية