الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الأحد 27 سبتمبر-أيلول 2020آخر تحديث : 01:16 مساءً
الاتفاق على الافراج عن 1081 بينهم 15سعوديا و4 سودانيين .... عصابة مسلحة تقتل شخص وتنهب سيارته في الممدارة .... الإمارات تنقل مسلحين من عدن الى سقطرى .... نفوق مئات الحيتان في أستراليا .... فأر إفريقي يحظى بميدالية ذهبية على مهارته في كشف الألغام .... نائب رئيس الوزراء يفتتح مشاريع في يمن موبايل بأكثر من 16 مليار ريال .... إهمال متعمد في مشفى بعدن يودي بحياة ام ومولودها .... احتجاجات واطلاق نار في المكلا .... وفاة الفنان الحضرمي عمر باوزير .... مقتل طفل في القطن بحضرموت ....
كاتبة/نادية عبدالعزيز السقاف
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتبة/نادية عبدالعزيز السقاف
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
كاتبة/نادية عبدالعزيز السقاف
لهذا كله تقرر أن يكون 2015 عام التعليم
تنفيذ الممكن والتأسيس للأمثل
السعودية لن تتخلّى عن اليمن مهما قِيل
الرياضة تجمعنا
البداية من التلفزيون اليمني
في النهاية سنعود إلى «وثيقة الحوار»..؟!
هناك خيارات أخرى
إلى الرئيس هادي: استمرار الثقة تتطلب مزيداً من الوضوح
هل سيعود بنا الزمن..؟
الخيار القادم

بحث

  
حكومتنا الجديدة
بقلم/ كاتبة/نادية عبدالعزيز السقاف
نشر منذ: 5 سنوات و 11 شهراً و 5 أيام
الخميس 23 أكتوبر-تشرين الأول 2014 06:12 ص



لم تتفق الأحزاب فيما بينها... كالمعتاد. 
الجديد في الموضوع أن أحزاب اللقاء المشترك من خلال بيانها الأخير الذي من خلاله هدّدت فيه بعدم الدخول في الحكومة الجديدة بدأت تفكر بطريقة جديدة، أو على الأقل هذا ما يبدو. 
من الواضح أن موازين القوى في اليمن اختلفت واختلت بشكل كبير خلال الثلاثة الأشهر الماضية، بعد أن كانت الغلبة في السابق للأحزاب الكبيرة بما في ذلك النظام السابق، تطورت الأمور بشكل متسارع، وبدأ أحد اللاعبين الجدد وهو «أنصار الله» بالسيطرة على المساحة السياسية. 
من خلال مؤتمر الحوار الوطني كان من الواضح أن هناك درجات من حيث القوة والتأثير، بغض النظر عن عدد أعضائهم في المؤتمر، وهي أولاً: الحزبان الكبيران وهما المؤتمر الشعبي العام والتجمع اليمني للإصلاح، يليهما حزبان من الأحزاب الأربعة الأخرى في اللقاء المشترك وهما الاشتراكي والتنظيم الناصري، يليهما المكونان السياسيان الجديدان وهما الحراك الجنوبي و«أنصار الله»، يليهما الأحزاب الجديدة والقديمة التي لم توقع على المبادرة الخليجية مثل العدالة والبناء والرشاد. 
 وفي آخر المطاف كانت هناك المكونات المستقلة أو شبه المستقلة للشباب والنساء والمجتمع المدني، وتقريباً على نفس المستوى الأحزاب الصغيرة التي صارعت للبقاء على الساحة السياسية ولو تحت ظل أو جناح اللاعبين الكبار. 
اليوم اللعبة تغيرت ومعها موازين القوى، وبالرغم من أن تجمع «الإصلاح» لايزال قوياً من حيث العدد والعتاد، إلا أنه يؤثر الهدوء والتريث في الظل، بعد أن تعرض لهجمة غير عادية خلال الشهرين الماضيين أرجعته من مستوى قيادة الدولة إلى خانة المعارضة، أو على الأقل الواقف على الحياد. 
في هذه الأثناء لعب جناح الرئيس السابق علي عبدالله صالح لعبة ذكية، واستطاع أن يعود بقوة على الساحة، وهكذا هي العملية السياسية في بلدان الديمقراطيات الناشئة، فلا نحن ديمقراطية حقيقية نعمل بطرق شفافة بناء على فرص متكافئة، ولا نحن دولة ملكية لا تسمح بتعددية حزبية أو معارضة سياسية. 
تعتمد العمليات السياسية في اليمن على طريقة «لي الذراع»، وتحاول أحزاب اللقاء المشترك نقل مفاوضاتها مع الدولة من الغرف المغلقة إلى الرأي العام، بعد فشلها في الحصول على المكانة السياسية المعتادة في الغرف المغلقة، وبالتالي، تقول هذه الأحزاب: إما تعاملونا كما يعامل «الحوثي» وجناح «صالح» في المؤتمر الشعبي العام في المحاصصة السياسية، وإما سنخرج من العملية السياسية برمتها، وبالتالي نطعن بطريقة غير مباشرة في تشكيل وشرعية الحكومة الجديدة؛ لأنها في إطار استئثار مكون واحد أو مكونين على الحكومة سوف تكون بمثابة العودة لما قبل 2011، وبالتالي إعطاء الفرصة للمشترك بالعودة إلى المعارضة، واستعادة ماء وجهه عند الشعب، ربما العمل على إنتاج ربيع عربي من جديد. 
بناء على هذه المؤشرات نحن أمام ثلاثة سيناريوهات فعلاً يستأثر «أنصار الله» والمؤتمر الشعبي العام بالحكومة الجديدة، وتستغل المعارضة القديمة/الجديدة فشل الحكومة في تأجيج الرأي العام والسعي لإسقاط الدولة من جديد. 
وإما أن تتراجع الأحزاب عن تهديدها بعد أن يتم إعطاؤها وعوداً ومغريات قد تكون هي أصلاً ما تسعى إليه وتعود للاشتراك في الحكومة الجديدة، وعندما تفشل الحكومة في إنقاذ الوضع ستلقي باللوم على القاعدة أو غيرها. 
والخيار الأخير أن يتفوق رئيس الوزراء بحاح على المزايدين، ويستغل الفرصة ويجعل الحكومة القادمة كلها من غير الأحزاب على مبدأ «المساواة في الظلم عدل». 
 لو كنت «بحاح» لما ترردت لحظة واحدة في استغلال هذه الفرصة التي أعطتني إياها أحزاب اللقاء المشترك على طبق من ذهب، ولنقلت المساومات والمفاوضات من الغرف المغلقة إلى الرأي العام أيضاً، وقدمت مقترحاً بتشكيل حكومة تكنوقراط من غير السياسيين، وقطعت الطريق أمام المساومات السياسية وعمليات لي الذراع، ولكنني لست «بحاح» والعزيز خالد بحاح ليس أنا، ولا أدري كيف سيتصرف بحاح؟ ولكني أتمنى أن يأخذ اليمن إلى بر السلام. 

yteditor@gmail.com 

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
كاتب/عباس غالب
عقدة المحاصصة .. إلى متى؟!
كاتب/عباس غالب
دكتور/د.عمر عبد العزيز
الطيور في بلاد العرب
دكتور/د.عمر عبد العزيز
كاتب/عبدالله الدهمشي
الهجاء السياسي
كاتب/عبدالله الدهمشي
كاتب/فتحي أبو النصر
سمير وهشاشة وشناعة حملة السلاح
كاتب/فتحي أبو النصر
صحافي/احمد غراب
إنقاذ اليمن إنقاذ للمنطقة
صحافي/احمد غراب
كاتب/عبدالله الدهمشي
أوباما.. سيرة الحروب الحاسمة لرجل السلام
كاتب/عبدالله الدهمشي
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2020 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.044 ثانية