الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الخميس 09 يوليو-تموز 2020آخر تحديث : 05:38 صباحاً
هيومن رايتس تدعو للإفراج عن المعتقلين تعسفيا في عدن .... مقتل 32 مدنييا بمالى على أيدي مسلحين مجهولين .... الصين تهدد بريطانيا إذا سهلت منح جنسيتها لسكان هونغ كونغ .... عريس في الهند يموت بعد إلحاق عدوى فيروس كورونا بـ 111 ضيفا .... نجاة صيادين 2من طاقم قارب غرق في جزيرة عبدالكوري .... مسلج يقتل طفلة من بني حماد بتعز .... 44حالة وفاة بكورنا أمس بحضرموت .... كورونا يصل لبن بريك .... وفاة 4 أشخاص من اب غرقافي سد مارب .... شبيه السلطان قابوس يثير ضجة في سلطنة عمان ....
كاتبة/نادية عبدالعزيز السقاف
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتبة/نادية عبدالعزيز السقاف
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
كاتبة/نادية عبدالعزيز السقاف
لهذا كله تقرر أن يكون 2015 عام التعليم
تنفيذ الممكن والتأسيس للأمثل
الرياضة تجمعنا
البداية من التلفزيون اليمني
حكومتنا الجديدة
في النهاية سنعود إلى «وثيقة الحوار»..؟!
هناك خيارات أخرى
إلى الرئيس هادي: استمرار الثقة تتطلب مزيداً من الوضوح
هل سيعود بنا الزمن..؟
الخيار القادم

بحث

  
السعودية لن تتخلّى عن اليمن مهما قِيل
بقلم/ كاتبة/نادية عبدالعزيز السقاف
نشر منذ: 5 سنوات و 7 أشهر و 10 أيام
الخميس 27 نوفمبر-تشرين الثاني 2014 08:37 ص


يقال إن الحكومة الحالية تواجه مصاعب لم تواجهها أي حكومة من قبل، بما فيها حكومة الوفاق 2011، وذلك لأن السند الذي كنا نستند إليه دائماً في الأزمات وهو المملكة العربية السعودية قد تخلّى عنا. 
وتتوالى التكهنات بأنه وبدون دعم شقيقتنا الكبرى لن تستطيع الحكومة اليمنية أن تدفع حتى مرتبات الشهر القادم وأن الاقتصاد المتهاوي أصلاً لن يصمد أمام النفقات المطلوبة عاجلاً. 
قد تكون هذه المعطيات صحيحة نسبياً ولكن قراءة سريعة للماضي تثبت أنه مهما ساءت الظروف في اليمن، فإن توفيق الله وتكاتف الأشقاء والأصدقاء سوف يمنع حدوث مثل هذه الكارثة. 
فقد كانت هناك فرص كثيرة في السابق أكثر ملاءمة من اليوم لمن يشاء أن يعيث في اليمن فساداً من الخارج. كان من الممكن أن لا تنقذ السعودية اليمن بعد توقيع المبادرة الخليجية وأثناء الأزمات النفطية بالملايين من براميل البترول والمنح المالية. 
كان من الممكن للسعودية أن تستغل أحداث سبتمبر الماضية، لأن تقوم بعمليات نوعية إن أرادت حقيقة أن تسقط النظام. ولكن بالعكس، دعمت الحكومة اليمنية معنوياً ومادياً، وعلى سبيل المثال: في سبتمبر الماضي قدمت أكثر من 430 مليون دولار لشبكة الضمان الاجتماعي لتوزع على أكثر من مليون ونصف مليون فقير يمني، بالإضافة إلى 12 مليون برميل نفط. بل واستمرت في إصدار تأشيرات الدخول إلى الأراضي السعودية لليمنيين بما فيها فوق الـ90 ألف تأشيرة حج. وقد باركت تشكيل الحكومة الجديدة وحتى اتفاق السَّلم والشراكة، على اعتبار أنه ما يريده اليمنيون وهو ما اختاروه لأنفسهم كوسيلة لإنهاء النزاع وإحلال السلام. 
شخصيـاً، أستـغرب الـجحود الذي يحدث حالياً وينعكس في مواقع الإعلام الاجتماعي وبعض المواقع الإلكترونية ضد المملكة العربية السعودية بسبب موقفها الأخير. موقف السعودية الأخير من اليمن هو بمثابة تأنيب الأخ الأكبر للأخ الأصغر الذي يعيش في مفترق طرق، ويجب عليه أن يتخذ القرار السليم ويساعد نفسه قبل أن يساعده الآخرون. 
هو بمثابة تحذير للسياسيين اليمنيين وجميع الأطراف الموقعة على اتفاق السلم والشراكة بأن يأخذوا الاتفاق بجدية ويقوموا بتنفيذه بسرعة حتى يعاد الاعتبار للدولة وتكون في وضع يسمح لمن يريد وليس فقط المملكة العربية السعودية بأن يساندها. 
أنا أثق تماماً بأن هذه المرحلة ستنتهي بسلام، لأنني أثق في قيادة الحكومة وفي نية القائمين عليها الصادقة، بأن يخرجوا وطنهم من النفق المظلم إلى النور والأمان. كما أثق بأن شقيقتنا الكبرى لن تتخلى عنا لأن نجاحنا هو نجاح لها واستقرار اليمن هو استقرار للمنطقة وفي النهاية يجمعنا تاريخ ودم واحد، أو «نحنا أهل» كما يقول السعوديون أنفسهم. 




تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
الاستاذ/حسن أحمد اللوزي -
لعيد الاستقلال ابتهاج مقدس لا يمس
الاستاذ/حسن أحمد اللوزي -
كاتب/عبدالواحد ثابت
واقع عربي مؤلم
كاتب/عبدالواحد ثابت
دكتور/د.عمر عبد العزيز
مفازات ابن بطوطة
دكتور/د.عمر عبد العزيز
صحيفة الثورة
في مقام الإنصاف لا الإسفاف!
صحيفة الثورة
صحافي/احمد غراب
هل اليمن مخطوف ؟
صحافي/احمد غراب
كاتب/فتحي أبو النصر
لنجاة المجتمع من آفات التسلُّط والهمجية
كاتب/فتحي أبو النصر
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2020 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.043 ثانية