الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الأحد 27 سبتمبر-أيلول 2020آخر تحديث : 01:16 مساءً
الاتفاق على الافراج عن 1081 بينهم 15سعوديا و4 سودانيين .... عصابة مسلحة تقتل شخص وتنهب سيارته في الممدارة .... الإمارات تنقل مسلحين من عدن الى سقطرى .... نفوق مئات الحيتان في أستراليا .... فأر إفريقي يحظى بميدالية ذهبية على مهارته في كشف الألغام .... نائب رئيس الوزراء يفتتح مشاريع في يمن موبايل بأكثر من 16 مليار ريال .... إهمال متعمد في مشفى بعدن يودي بحياة ام ومولودها .... احتجاجات واطلاق نار في المكلا .... وفاة الفنان الحضرمي عمر باوزير .... مقتل طفل في القطن بحضرموت ....
كاتبة/نادية عبدالعزيز السقاف
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتبة/نادية عبدالعزيز السقاف
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
كاتبة/نادية عبدالعزيز السقاف
لهذا كله تقرر أن يكون 2015 عام التعليم
تنفيذ الممكن والتأسيس للأمثل
السعودية لن تتخلّى عن اليمن مهما قِيل
الرياضة تجمعنا
البداية من التلفزيون اليمني
حكومتنا الجديدة
في النهاية سنعود إلى «وثيقة الحوار»..؟!
هناك خيارات أخرى
إلى الرئيس هادي: استمرار الثقة تتطلب مزيداً من الوضوح
هل سيعود بنا الزمن..؟

بحث

  
الخيار القادم
بقلم/ كاتبة/نادية عبدالعزيز السقاف
نشر منذ: 6 سنوات و 4 أسابيع و يومين
الخميس 28 أغسطس-آب 2014 11:41 ص


لا أحد يستطيع التنبؤ بالمستقبل، لكن دروس الماضي وعوامل الحاضر تعطي القادرين إمكانية تحليل الواقع واستشفاف المستقبل. 
من دروس الماضي رأينا كيف أننا إذا ربينا «حنشان» في البيت لكي نستعين بها على القضاء على تهديد آخر، سيأتي يوم ولا نستطيع التحكم في الوحش الذي ربيناه وسينقلب ضدنا. 
تعلمنا كيف أن معالجة العوارض وليس المرض ذاته تفاقم الوضع وتجعل المرض ينهش أكثر ويفتك بنا ونحن نحاول الترقيع والهروب من التشخيص. 
ورأينا كيف أن الوعود إذا لم تتحول إلى أعمال تصبح كلمات خاوية ويفقد صاحبها ثقة الآخرين وكثرة الوعود تزيل الهيبة. 
وأخيراً تجارب الماضي أثبتت لنا أن الإنسان بحاجة إلى اللقمة قبل السياسة وأنه سيتبع من كان، أما بالنسبة للعوامل والمتغيرات الحالية فلدينا حكومة غير نافعة، خزينة فاضية، استراتيجيات غير محكمة وخطط غير فعالة، جماعات مسلحة طامعة في السلطة أو راغبة في التخريب وأهم شيء لدينا شعب متعب غاضب. 
هذا يترك اليمن في مفترق طرق، إما الحرب بطريقة العصابات والتي لن تنتهي.. أو الوصول باليمن إلى بّر الأمان عن طريق استراتيجيات محكمة يقودها شخص شجاع ويصل بالجهات المعنية إلى تنازلات توصل الجميع إلى حل وسط. 
أول خطوة تبدأ بإرسال قائد قوي محايد للواء 310 في مدينة عمران بحيث يتسلم أسلحة الجيش ومعداته ويُرجع عمران إلى سيطرة الدولة، يحدث هذا بعد تأمين العاصمة أمنياً من خلال إجراءات أمنية شديدة، وهو ما بدأ يحدث. 
البدء بإجراء يُعيد سيادة وهيبة الدولة مهم جداً ولكن يجب أن يلحقه مباشرة إجراء يدل على اهتمام الدولة بالمواطنين والرغبة في الوصول إلى حلول سياسية، وبالتالي الخطوة اللاحقة هي إعادة تشكيل الحكومة من كافة المكونات السياسية والمجتمعية التي شاركت في مؤتمر الحوار ؛ على أن يتم تنصيب مستقلين ذوي كفاءة للوزارات السيادية ومن الباقي تعطى 3 وزارات لأنصار الله أياً كانت الوزارات، هذه التشكيلة الجديدة تشمل إعادة توزيع مقاعد أخرى بطريقة المحاصصة بين القوى الأخرى وتنتهي صلاحياتها بالانتخابات. 
في نفس الوقت يتم تخفيض أسعار المشتقات النفطية بحوالي 500 إلى 800 ريال. ما لا يعرفه الكثير هو أن هذا المبلغ تقريباً هو عبارة عن ضرائب ورسوم تذهب إلى خزينة الدولة عن طريق شركة النفط أو المحطات وغيرها، وفي نفس الوقت الذي ينخفض فيه سعر المشتقات يتم توزيع مستحقات الضمان الإجتماع ، لكي يشعر الناس بأن هناك انفراجاً في الحالة الاقتصادية. 
بالتوازي مع ذلك يتم إزالة الخيام من الشوارع الرئيسية أياً كانت هذه الخيام، لأنه لا توجد دولة تسمح للآلاف بالتخييم بجانب المطار أو الوزارات المهمة، إذا أراد هؤلاء أن يعتصموا سلمياً فليبحثوا عن مكان قصي غير حيوي وغير مهدد لكيان الدولة يعتصمون فيه.. 
بهذه الطريقة نستطيع أن نستعيد هيبة الدولة ويحفظ أنصار الله ماء وجههم ويستفيد الشعب اقتصادياً، والأهم أن لا ندخل في حرب ليس لها آخر. 
ومن أجل الوصول إلى هذه النتيجة يجب أن يكون هناك توازن سياسي دقيق واستجابة سريعة لتوجيهات الرئيس، وبالرغم من صعوبة هذه العملية إلا أنها ممكنة، لأننا إذا لم نقم بهذا سوف نتحول من قصة نجاح الإقليم الى فشل جديد لبلد آخر من بلاد الربيع العربي الحزين. 
yteditor@gmail.com 
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
دكتور/د.عمر عبد العزيز
هائمٌ بالوصايا .. قائمُ في المعاني «1-2»
دكتور/د.عمر عبد العزيز
الاستاذ/حسن أحمد اللوزي -
من أجل الأمن والسلام أولاً
الاستاذ/حسن أحمد اللوزي -
صحافي/احمد غراب
أنواع الأطباء في اليمن
صحافي/احمد غراب
صحافي/احمد غراب
الفتنة أشد من الجرعة
صحافي/احمد غراب
كاتب مصطفى راجح/مصطفى راجح
الحوثي ودوامة السلاح والعنف..!!
كاتب مصطفى راجح/مصطفى راجح
كاتب/حسن الوريث
يا عقلاء اليمن الوطن أمانة في اعناقكم
كاتب/حسن الوريث
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2020 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.039 ثانية