الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الجمعة 14 أغسطس-آب 2020آخر تحديث : 02:31 مساءً
عمان تأيد توطيد العلاقة الامارتية الاسرائيلية .... اليونسكو تعلن حماية 40مبنى تاريخي من الانهيار بصنعاء القديمة .... ارتفاع ضحايا الأمطار والسيول في اليمن إلى 172 قتيلا .... 15 مليار دولارخسائر انفجار مرفأ بيروت .... اب يذبح ابنه ذو السبعة أشهر في الازارق بالضالع .... مصرع واصابة 14شخصا في حادث مروري باب .... مسؤل بعدن يؤجر حديقة15 عاما ويغادر الى القاهرة .... وفاة طفلين غرقا بلحج .... العثور على جثامين 4غرقوا في يافع .... ضبط سفاح انماء في الضالع ....
كاتب/محمد عبده سفيان
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتب/محمد عبده سفيان
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
كاتب/محمد عبده سفيان
تناسوا أحقادكم ولا تفرّطوا بسيادة وطنكم
نرفض ركعة الهون وضعف الانحناء
اصطفاف وطني لمواجهة الإرهاب
ماذا بعد منح الثقة لحكومة بحّاح..؟!
كفى صراعات وأزمات دمّرت الوطن
مصالحة وطنية شاملة
الوطن أهم من الأحزاب
يجب كشف الحقائق عن جميع الأعمال الإرهابية
غاب صوت العقل والحكمة
الاختبارات والغش والكهرباء

بحث

  
الحكمة اليمانية لإخراج الوطن من الأزمة الطاحنة
بقلم/ كاتب/محمد عبده سفيان
نشر منذ: 5 سنوات و 8 أشهر و 20 يوماً
الإثنين 24 نوفمبر-تشرين الثاني 2014 08:21 ص


أثبتت الأحداث والوقائع التي شهدها وطننا اليمني خلال الفترات الماضية وتحديداً منذ قيام ثورة 26 سبتمبر 1962م، وثورة 14 أكتوبر1963م أن الأزمات والصراعات التي حدثت سواء قبل إعادة وحدة الوطن اليمني أرضاً وإنساناً في 22 مايو 1990م أو ما بعدها لا يمكن حلّها إلا بإرادة يمنية صادقة من خلال إعمال الحكمة اليمانية وتحكيم العقل والمنطق والعودة إلى جادة الصواب، وتغليب المصلحة الوطنية على ما عداها من المصالح الحزبية أو الشخصية، وكما يقول المثل العربي: «أهل مكة أدرى بشعابها». 
أما الحلول الخارجية فما من شك أنها غير مجدية لأنها لا تتوافق مع خصائص المجتمع اليمني كونها مبنية على ما يتم طرحه من قبل الأطراف المتصارعة؛ حيث يرى كل طرف أنه في الموقف الصحيح، ليس ذلك وحسب بل إن الاعتماد على الحلول الخارجية يفتح الباب واسعاً للتدخُّلات في الشؤون الداخلية كما هو الحال اليوم منذ اندلاع الأزمة العصيبة مطلع عام 2011م، حيث رفُضت كل المبادرات المحلية التي قدّمت من قبل السُلطة آنذاك وأصرّت الأطراف المطالبة بإسقاط النظام على أن أي اتفاق لابد أن يكون برعاية دولية فتم التوقيع على المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية المزمّنة لإنهاء الأزمة اليمنية برعاية مباشرة من الأمم المتحدة والدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي «أمريكا ـ روسيا ـ بريطانيا ـ فرنسا ـ الصين» ودول مجلس التعاون الخليجي؛ وكأن الاتفاق بين دولتين متنازعتين وليس بين طرفين يمنيين مختلفين، فتم تعيين ممثّل للأمين العام لأمم المتحدة إلى اليمن ليكون مشرفاً مباشراً على تنفيذ المبادرة الخليجية إلى جانب سفراء الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي ودول مجلس التعاون الخليجي، ومن حينها أصبحت الأبواب مفتوحة على مصاريعها للتدخُّل الخارجي في الشؤون الداخلية لبلادنا بحجة الإشراف على تنفيذ المبادرة التي أصبحت بمثابة «مسمار جحا» فقد أعطت مبرّراً لأن يتم التدخُّل الخارجي في كل شؤون وطننا وشعبنا اليمني..!!. 
أجزم أن الرهان على الخارج في إخراج الوطن من الأزمة الحالية إلى بر الأمان هو رهان خاسر؛ لأن الأجندة الخارجية تريد إطالة أمد الأزمة وخلق أزمات جديدة، وهذا ما هو ملموس في الواقع المعاش؛ ولذلك فإنه يتوجّب على كل القوى السياسية والاجتماعية استشعار الخطر الداهم الذي يتهدّد الوطن وأمنه واستقراره ووحدته وسيادته الوطنية جرّاء التدخُّلات الأجنبية. 
على الجميع أن يتعظوا مما يجري في العراق وليبيا جرّاء التدخُّلات الأجنبية في الشؤون الداخلية للدول، فتنظيمات «القاعدة» و«داعش» و«أنصار الشريعة» وكل الجماعات الإرهابية والمتطرّفة جميعها صناعة صهيونية لتدمير الشعوب العربية ليتم إقامة الشرق الأوسط الكبير أو بالأصح «الشرق الصهيوني الكبير». 
على جميع اليمنيين تغليب الحكمة اليمانية وإعمال العقل لحل الخلافات القائمة وإنهاء الأزمة الطاحنة والمتفاقمة منذ فبراير 2011م، يجب الاعتماد على الذات في إيجاد الحلول الناجعة لها دون الاعتماد على الحلول الخارجية التي لا تأتي إلا وفق ما تقتضيه مصالح تلك الدول. 
ألم يصرّح ممثّل الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن وسفراء الدول العشر الراعية للمبادرة الخليجية مراراً وتكراراً أن حل الأزمة اليمنية لا يمكن أن يتم إلا بإرادة وطنية يمنية صادقة، فلماذا نستجدي التدخُّل الأجنبي ليحل مشاكلنا وهو الذي يقول لنا حلّوا مشاكلكم بأنفسكم..؟!. 
يجب على الأطراف المتصارعة الامتثال لأمر الله سبحانه وتعالى القائل في محكم كتابه الكريم: (واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرّقوا، وذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداءً فألّف بين قلوبكم، فأصبحتم بنعمته إخواناً) صدق الله العظيم. 


تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
أستاذ/ عبد الباري عطوان
لماذا يُريدون تطبيق السّيناريو السوري في لبنان حاليًّا؟
أستاذ/ عبد الباري عطوان
مقالات
صحافي/احمد غراب
اليمن الاحتياطي !
صحافي/احمد غراب
كاتب/عبدالله الصعفاني
المنتخب.. تغريده خارج السرب ..!
كاتب/عبدالله الصعفاني
كاتب/فتحي أبو النصر
إلى وزير الشباب والرياضة
كاتب/فتحي أبو النصر
صحافي/علي ناجي الرعوي
عن إنكار البعض ليمنيتهم!!
صحافي/علي ناجي الرعوي
صحافي/احمد غراب
اليمن أم والأم لها واجب الطاعة
صحافي/احمد غراب
كاتب/فتحي أبو النصر
الموسيقى كسموٍّ وجداني
كاتب/فتحي أبو النصر
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2020 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.045 ثانية