الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الخميس 09 يوليو-تموز 2020آخر تحديث : 05:38 صباحاً
هيومن رايتس تدعو للإفراج عن المعتقلين تعسفيا في عدن .... مقتل 32 مدنييا بمالى على أيدي مسلحين مجهولين .... الصين تهدد بريطانيا إذا سهلت منح جنسيتها لسكان هونغ كونغ .... عريس في الهند يموت بعد إلحاق عدوى فيروس كورونا بـ 111 ضيفا .... نجاة صيادين 2من طاقم قارب غرق في جزيرة عبدالكوري .... مسلج يقتل طفلة من بني حماد بتعز .... 44حالة وفاة بكورنا أمس بحضرموت .... كورونا يصل لبن بريك .... وفاة 4 أشخاص من اب غرقافي سد مارب .... شبيه السلطان قابوس يثير ضجة في سلطنة عمان ....
كاتب/محمد عبده سفيان
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتب/محمد عبده سفيان
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
كاتب/محمد عبده سفيان
تناسوا أحقادكم ولا تفرّطوا بسيادة وطنكم
اصطفاف وطني لمواجهة الإرهاب
ماذا بعد منح الثقة لحكومة بحّاح..؟!
كفى صراعات وأزمات دمّرت الوطن
الحكمة اليمانية لإخراج الوطن من الأزمة الطاحنة
مصالحة وطنية شاملة
الوطن أهم من الأحزاب
يجب كشف الحقائق عن جميع الأعمال الإرهابية
غاب صوت العقل والحكمة
الاختبارات والغش والكهرباء

بحث

  
نرفض ركعة الهون وضعف الانحناء
بقلم/ كاتب/محمد عبده سفيان
نشر منذ: 5 سنوات و 3 أشهر و يومين
الإثنين 06 إبريل-نيسان 2015 06:34 ص


مهما كانت درجة الخصومة الحزبية، ومهما اختلفنا، ومهما بلغت الأحقاد والضغائن فيما بيننا كيمنيين؛ إلا أن ذلك لا يعطي مبرّراً لأن نحمل السلاح ضد بعضنا البعض، ولا يعطي مبرّراً لأن يؤيّد البعض منّا العدوان البربري الهمجي الغاشم على وطننا وشعبنا اليمني. 
فلا يمكن بأي حال من الأحوال أن يرضى أي إنسان عاقل بأن تُزهق الأرواح البريئة، وتُسفك الدماء الزكيّة لأبناء وطنه لأي سبب كان سواء كان ذلك بأيدٍ يمنية أم بأيدٍ أجنبية. 
ما يشهده وطننا اليمني اليوم من إزهاق للأرواح البريئة وسفك للدماء الزكيّة وتدمير شامل لمقدّرات الوطن والشعب الاقتصادية والعسكرية والتنموية والبشرية؛ ما كان ليحدث لو أن الأطراف المتصارعة على السُلطة والقوى السياسية غلّبت المصلحة الوطنية العليا على مصالحها الحزبية والشخصية الضيقة. 
ولكنها للأسف ظلّت على مدى السنوات الماضية وخاصة منذ الانتخابات الرئاسية والمحلّية التي جرت في سبتمبر من العام 2006م تذكي نار الخلافات والصراعات في ممارستها للعمل السياسي والجماهيري وفي خطابها الإعلامي حتى اندلعت الأزمة العصيبة مطلع العام2011م في إطار ما سمّي بـ«الربيع العربي» الذي أثبتت الوقائع والأحداث أنه ربيع عبري تم الإعداد له لتنفيذ المخطّط الصهيوني العالمي «الشرق الأوسط الجديد». 
وبالرغم من تجاوز كارثة الحرب والدمار التي كانت وشيكة حينها من خلال جنوح جميع الأطراف المتصارعة على السُلطة إلى الحلول السلمية؛ وذلك بالتوافق على نقل السُلطة سلمياً بموجب المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية المزمّنة وبإشراف الأمم المتحدة والدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي ودول مجلس التعاون الخليجي. 
بالرغم من ذلك فقد ظلّت نار الفتنة مستعرة تحت الرمضاء ولم يتم إطفاؤها بشكل كامل؛ فبينما كانت جلسات الحوار تنعقد في قاعة فندق موفمبيك بين كافة القوى والمكوّنات السياسية والاجتماعية كانت هناك أيادٍ تعمل في الخفاء تخطّط وتعد وتحضر للسيناريو التدميري لليمن والذي يتم تنفيذه منذ اندلاع الأزمة الجديدة في سبتمبر العام الماضي والذي تجلّت أهدافه بصورة واضحة من خلال شن العدوان الهمجي على وطننا وشعبنا اليمني من قبل عدد من الدول العربية من فجر يوم الخميس 26 مارس المنصرم. 
من المؤسف أن قيادة المملكة العربية السعودية سعت إلى تشكيل حلف عسكري عربي يضمُّ إلى جانبها الإمارات والكويت وقطر والبحرين والأردن والسودان والمغرب وكذا مصر العروبة؛ للأسف الشديد ليس لتحرير فلسطين وهضبة الجولان السورية ومزارع شبعا اللبنانية المحتلة من قبل الكيان الصهيوني أو لتحرير جزر الإمارات العربية المتحدة المحتلة من قبل إيران؛ ولكن تم تشكيل هذا الحلف للعدوان على اليمن لتدمير مقدّراته الاقتصادية والعسكرية وقتل أبنائه بدعم ومساندة من أمريكا وتركيا وباكستان وبمباركة من جامعة الدول العربية والأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي وصمت المجتمع الدولي؛ وكأن اليمن هي التي تحتل أرض فلسطين وهضبة الجولان ومزارع شبعا اللبنانية..!!. 
والمؤسف أكثر أن هناك من أبناء الشعب اليمني يؤيّدون هذا العدوان على وطنهم، ويهلّلون ويرقصون فرحاً وطرباً بضربات طيران التحالف العدواني على وطنهم..!!. 
أقول لإخواني من أبناء وطني الحبيب الذين يؤيّدون العدوان على وطنهم وأبناء شعبهم: اتقوا الله في أنفسكم وفي وطنكم وشعبكم، فالعدوان على وطننا يستهدف كل أبناء الشعب اليمني دون استثناء؛ لا يفّرق بين حوثي ولا مؤتمري ولا إصلاحي ولا اشتراكي ولا ناصري ولا بعثي ولا سلفي ولا مستقل ولا شمالي ولا جنوبي؛ بل يستهدف الجميع رجالاً ونساءً وشيوخاً وأطفالاً عسكريين ومدنيين على حدٍ سواء، ويستهدف تدمير البُنى التحتية وكل مقدّرات الشعب اليمني وإمكاناته الاقتصادية ومقدّراته العسكرية والأمنية والحصار الذي فرضوه على المطارات والموانئ لمنع وصول المواد الغذائية والأدوية يستهدف كل اليمنيين. 
أقول لأولئك المؤيدين للعدوان من أبناء وطني: ماذا ستقولون لأبنائكم عن الولاء الوطني وبأن حب الوطن من الإيمان والدفاع عنه دفاع عن العقيدة والتخلّي عنه تخلٍّ عن العقيدة، كيف يمكن أن تقولوا لأبنائكم إن الولاء الوطني يتمثّل في الحفاظ على سيادة الوطن واستقلاله وعقيدته، وأية وتبعية خارجية يعتبر خيانة وطنية عظمى..؟!. 
وأقول لقادة التحالف العدواني على بلادنا: اقرأوا تاريخ اليمن جيّداً لتعلموا أن اليمن هي الموطن الأول للعرب جميعاً من نسل قحطان وعدنان، ولتعلموا أن اليمنيين هم «أولو قوّة وأولو بأس شديد» كما وصفهم الله في كتابه الكريم، اقرأوا التاريخ لتعرفوا أن اليمن مقبرة الغزاة. 
نحن لم نعتدِ على أية دولة من دولكم؛ فلماذا تعتدون علينا؛ هل من أجل إعادة عبدربه منصور هادي إلى كرسي السُلطة على جماجم وأشلاء اليمنيين، أم من أجل تقليم أظافر إيران والحد من خطرها على أمن واستقرار دول الخليج العربي كما تدّعون، فهل دولة إيران تقع في الجزء الجنوبي من شبه الجزيرة العربية أم في الضفة الشرقية للخليج العربي..؟!. 
 اعلموا أن الشعب اليمني شعبٌ عظيم لا يمكن أبداً أن يقبل الوصاية عليه من الخارج؛ فهو يرفض الركوع والهوان والضعف والانحناء للأجنبي وإن كلّفه ذلك حياته. 
كم سلكنا ومشينا 
طُرقاً تفنى بها روح الفناءِ 
ورفضنا وأبينا 
ركعة الهون وضعف الانحناءِ 
نحن رفض رافض إن مسّنا 
ظلم ظلاّم بعيداً أو قريبا 
كم رفضنا ولبسنا رفضنا 
حللاً حمراً وإصراراً عجيبا 
نحن رفض أبداً لكننا 
نعشق الحق جليلاً ومهيبا 
الشاعر: عبدالله عبدالوهاب نعمان 

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
كاتب/عباس غالب
مسؤولية الداخل.. وتدخُّل الخارج
كاتب/عباس غالب
كاتب/فتحي أبو النصر
سنظل نتطلّع إلى اليمن الذي حلمنا به
كاتب/فتحي أبو النصر
كاتب/عباس غالب
لعلّ وعسى..!
كاتب/عباس غالب
صحافي/احمد غراب
اللهم إني اشهدك
صحافي/احمد غراب
كاتب/عباس غالب
سيذكرني العالم يوماً ما .. !
كاتب/عباس غالب
كاتب/يونس هزاع حسان
مباحثات البرنامج النووي الإيراني نموذجاً
كاتب/يونس هزاع حسان
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2020 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.045 ثانية