الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الجمعة 14 أغسطس-آب 2020آخر تحديث : 02:31 مساءً
عمان تأيد توطيد العلاقة الامارتية الاسرائيلية .... اليونسكو تعلن حماية 40مبنى تاريخي من الانهيار بصنعاء القديمة .... ارتفاع ضحايا الأمطار والسيول في اليمن إلى 172 قتيلا .... 15 مليار دولارخسائر انفجار مرفأ بيروت .... اب يذبح ابنه ذو السبعة أشهر في الازارق بالضالع .... مصرع واصابة 14شخصا في حادث مروري باب .... مسؤل بعدن يؤجر حديقة15 عاما ويغادر الى القاهرة .... وفاة طفلين غرقا بلحج .... العثور على جثامين 4غرقوا في يافع .... ضبط سفاح انماء في الضالع ....
كاتب/محمد عبده سفيان
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتب/محمد عبده سفيان
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
كاتب/محمد عبده سفيان
تناسوا أحقادكم ولا تفرّطوا بسيادة وطنكم
نرفض ركعة الهون وضعف الانحناء
ماذا بعد منح الثقة لحكومة بحّاح..؟!
كفى صراعات وأزمات دمّرت الوطن
الحكمة اليمانية لإخراج الوطن من الأزمة الطاحنة
مصالحة وطنية شاملة
الوطن أهم من الأحزاب
يجب كشف الحقائق عن جميع الأعمال الإرهابية
غاب صوت العقل والحكمة
الاختبارات والغش والكهرباء

بحث

  
اصطفاف وطني لمواجهة الإرهاب
بقلم/ كاتب/محمد عبده سفيان
نشر منذ: 5 سنوات و 7 أشهر و 8 أيام
الإثنين 05 يناير-كانون الثاني 2015 09:03 ص



تحت هذا العنوان نظّم فرع المؤتمر الشعبي العام بمحافظة تعز صباح الأربعاء الماضي ندوة فكرية حول الآثار السلبية للإرهاب على الوطن وأمنه واستقراره ووحدته وتطوره وتقدمه وضرورة إيجاد اصطفاف وطني لمواجهته وتطهير بلادنا من الإرهاب والإرهابيين.. وبينما كنا نستمع إلى أوراق العمل المقدمة للندوة والتي تناولت قضية الإرهاب من مختلف الجوانب - جذوره وأسبابه وآثاره التدميرية ـ إذ بنا نتلقى نبأ فاجعة التفجير الإرهابي الجبان والغادر في قاعة المركز الثقافي بمدينة إب الذي استهدف جموع المشاركين في الاحتفال بمولد رسول الله والرحمة المهداة المصطفى محمد بن عبدالله عليه أفضل الصلاة وأزكى التسليم ونتج عنه استشهاد وإصابة العشرات من الأبرياء. 
لقد أبى أولئك الإرهابيون الذين عقدوا حلفاً مع الشيطان إزهاق أرواح اليمنيين وسفك دمائهم الزكية وتدمير مقدرات الوطن وتقويض أمنه واستقراره إلا أن يجعلوا أبناء الشعب اليمني يودعون آخر يوم من العام الميلادي 2014م ويستقبلون العام الجديد 2015م بجريمة التفجير الإرهابي داخل قاعة المركز الثقافي بمدينة إب والتي تعد ثاني جريمة بشعة تُرتكب خلال شهر ديسمبر ،حيث لم يمض على الجريمة الإرهابية البشعة الأولى التي حدثت بمدينة رداع ثلاثة عشر يوماً والتي أودت بحياة ست عشرة طالبة وإصابة خمس عشرة أخريات من طالبات مدرسة الخنساء وكذا ثلاثة وعشرين شخصاً وإصابة عشرة آخرين.. هاتان الجريمتان هزتا أرجاء البلاد وأدمت قلوب كل اليمنيين لبشاعتهما ولهول المصاب الجلل كون الأولى ضحاياها من الطالبات صغيرات السن ومواطنين عزّل والثانية ضحاياها أدباء وشعراء وإعلاميون وقيادات محلية وتنفيذية وحزبية واجتماعية ومواطنون عزّل كانوا يحتفلون بمولد رسول الرحمة ومعلم البشرية وهاديها إلى سواء السبيل النبي الخاتم محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم. 
 وقبل هاتين الجريمتين نفذ الإرهابيون عدداً من الجرائم الإرهابية خلال العام المنصرم أبرزها جريمة التفجير الإرهابي بميدان التحرير بالعاصمة صنعاء في التاسع عشر من أكتوبر والذي استهدف المشاركين في الاحتفال الذي نظمه أنصار الله وأودى بحياة سبعة وأربعين وإصابة خمسة وسبعين شخصاً والجريمة النكراء المتمثلة بذبح أربعة عشر جندياً من أفراد القوات المسلحة بمحافظة حضرموت في شهر أغسطس والاعتداء الإرهابي على النقطة الأمنية بمحافظة حضرموت أيضاً والذي أسفر عن استشهاد ثلاثة وعشرين فرداً من منتسبي قوات الأمن الخاصة.. وكذا الهجوم الإرهابي على إدارة أمن جبل راس بمحافظة الحديدة في شهر نوفمبر والذي أسفر عن استشهاد وإصابة تسعة عشر جندياً. 
لا يمكن بأي حال من الأحوال تبرير الأعمال الإرهابية بكل أشكالها وأنواعها مهما كانت الأسباب والدوافع، فكل الذين يتعاطفون مع أولئك الإرهابيين ويلتمسون لهم الأعذار وكل من يتسترون عليهم يعدون شركاء لهم في الجرائم التي يرتكبونها مثلهم مثل أولئك الذين يخططون للعمليات الإرهابية وجرائم الاغتيالات ويمولونها ويدربون الإرهابيين على تنفيذها ويوفرون لهم الحماية والمأوى.. فالجميع شركاء في الجريمة. 
هل يُعقل أن من يخططون ويمولون وينفذون العمليات الإرهابية التي تسفك دماء المسلمين وتزهق أرواحهم هم مسلمون يقرأون كتاب الله الحكيم ويصلون ويصومون؟.. فكيف يمكن لمسلم أن يقدم على ارتكاب هذه الجرائم الإرهابية البشعة وهو يتلو قوله تعالى :{ومن قتل نفساً بغير نفسٍ أو فسادٍ في الأرض فكأنما قتل الناس جميعاً} وقوله تعالى:{و لا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق} ويقرأ حديث الرسول صلى الله عليه وسلم «لأن تهدم الكعبة حجراً حجراً أهون عند الله من أن يراق دم أمرئ مسلم». 
هل يعلم هؤلاء الذين يرتكبون الجرائم الإرهابية والذين يخططون لها ويمولونها أنهم سيقفون أمام مالك الملك في اليوم الموعود وسيسألهم العزيز الجبار لماذا تعدّيتم على حقه في إزهاق أرواح من قضوا نحبهم في تلك العمليات الإرهابية التي نفذتموها؟.. ماذا سيكون ردهم وماذا سيقولون دفاعاً عن أنفسهم؟. 
بالمقارنة بين عدد العمليات الإرهابية التي شهدها وطننا اليمني وعدد من الدول العربية الشقيقة وخصوصاً مصر وسوريا وليبيا وتونس منذ العام 2011م وحتى نهاية العام 2014م وبين العمليات الإرهابية التي ارتكبت خلال السنوات العشر السابقة للعام 2011م سنجد أن الجرائم الإرهابية التي ارتكبت خلال الأربع السنوات الماضية يفوق أضعاف الجرائم التي ارتكبت خلال الفترة من 2000م وحتى نهاية العام 2010م، وهو ما يؤكد أن ما أسموه بثورات الربيع العربي هو في الحقيقة مشروع صهيوني عالمي لتدمير الشعوب العربية من داخلها عبر الجماعات الإرهابية والفوضى التدميرية التي أطلقوا عليها “الفوضى الخلاقة”. 
جميع أبناء الشعب اليمني يدركون مدى خطورة استمرار الإرهاب على حياتهم وسلمهم الاجتماعي وأمن واستقرار الوطن ووحدته ،ولذلك فإنه يتوجب سرعة تشكيل اصطفاف وطني لمواجهة خطر الإرهاب والوقوف صفاً واحداً في وجه الإرهاب وكل المشاريع التدميرية التي تستهدف مقدرات الوطن والشعب - الاقتصادية والعسكرية والأمنية - وجعل اليمن ساحة مفتوحة للصراعات الحزبية والسياسية والطائفية والمذهبية والعمليات الإرهابية خدمة للمشروع الصهيوني العالمي. 

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
أستاذ/ عبد الباري عطوان
لماذا يُريدون تطبيق السّيناريو السوري في لبنان حاليًّا؟
أستاذ/ عبد الباري عطوان
مقالات
كاتب/فتحي أبو النصر
إعلاء الوطنية
كاتب/فتحي أبو النصر
دكتور/د.عمر عبد العزيز
أيديولوجيا السماء
دكتور/د.عمر عبد العزيز
كاتب/عباس غالب
ليس إفراطاً في التفاؤل..!!
كاتب/عباس غالب
صحافي/علي ناجي الرعوي
وطن لا نستحقه!
صحافي/علي ناجي الرعوي
كاتب/عباس غالب
احذروا الفتنة ..!
كاتب/عباس غالب
كاتب/خالد حسان
العام الجديد وأماني البسطاء
كاتب/خالد حسان
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2020 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.044 ثانية