الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الجمعة 14 أغسطس-آب 2020آخر تحديث : 02:31 مساءً
عمان تأيد توطيد العلاقة الامارتية الاسرائيلية .... اليونسكو تعلن حماية 40مبنى تاريخي من الانهيار بصنعاء القديمة .... ارتفاع ضحايا الأمطار والسيول في اليمن إلى 172 قتيلا .... 15 مليار دولارخسائر انفجار مرفأ بيروت .... اب يذبح ابنه ذو السبعة أشهر في الازارق بالضالع .... مصرع واصابة 14شخصا في حادث مروري باب .... مسؤل بعدن يؤجر حديقة15 عاما ويغادر الى القاهرة .... وفاة طفلين غرقا بلحج .... العثور على جثامين 4غرقوا في يافع .... ضبط سفاح انماء في الضالع ....
الاستاذ/حسن أحمد اللوزي -
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed الاستاذ/حسن أحمد اللوزي -
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
الاستاذ/حسن أحمد اللوزي -
أهلا وسهلا بك يا مصطفى الأزمان
أو هذه لحظتكم أيها المؤمنون العقلاء!!!
الاولوية للخروج من النفق المظلم
العقلانية طريق تحقيق الأهداف والمهام العظيمة.
إلا الدستور إلا الدستور إلا الدستور
ولًى عام المناحات فهل من عام جديد؟
المصالحة الوطنية والاصطفاف الوطني رؤية في العمق
الأولوية لإنجاز الدستور الجديد
عن الأحلام والسعي من أجل تحقيقها .
لعيد الاستقلال ابتهاج مقدس لا يمس

بحث

  
العلم نورٌ .. والتعليم سبيل النجاح والنجاة !!
بقلم/ الاستاذ/حسن أحمد اللوزي -
نشر منذ: 5 سنوات و 6 أشهر و يوم واحد
الخميس 12 فبراير-شباط 2015 07:21 ص


 - أولا وقبل تناول موضوع يومية اليوم لا بد من كلمة موجزة عساها تبلغ ثمارها المرجوة بإذن الله عز وجل وتوفيقه :- لا مناص مطلقا في الحالة التي وصلت إليها بلادنا من قبل الجميع ولا خير فينا حسن أحمد اللوزي - 
أولا وقبل تناول موضوع يومية اليوم لا بد من كلمة موجزة عساها تبلغ ثمارها المرجوة بإذن الله عز وجل وتوفيقه :- لا مناص مطلقا في الحالة التي وصلت إليها بلادنا من قبل الجميع ولا خير فينا كأبناء وطن واحد إذا لم نعمل جاهدين ومخلصين لبعضنا البعض كأسرة واحدة وقبل ذلك كله أن نصدق العمل والإخلاص من أجل خدمة المصلحة العليا للشعب والحفاظ عليها وصيانتها وحمايتها من كل صور التهديد أو الإضرار بها .. وبالأخص حماية دولتنا الفتية الصامدة بمؤسساتها الدستورية والقانونية لأنها تمثل بشرعيتها جوهر تلكم المصلحة العليا ويترابط بذلك الحفاظ على أمن واستقرار الوطن.. والحرص على سلامة المجتمع والسكينة العامة داخل الدولة في كل أرجاء الوطن ويبقى بعد ذلك ثمة حوار جاد ومسؤول تلتقي الأطراف حوله على كلمة سواء ليس فيها أي التواء وأن يتعهد كل طرف تحت القسم المشدد أمام الله عز وجل والشعب بالتزام أسلوب الصراحة.. والصدق ..وقول الحقيقة التي يعتقدها بوضوح كامل ليتم الوصول إلى اتفاق واضح ومحدد يلتزم به الجميع قولا وعملا وعهدا ووفاء.
ثانيا لقد استقبلت مدارس الجمهورية يوم الأحد الماضي ما يزيد على ستة ملايين تلميذ وتلميذة وطالب وطالبة في المرحلتين الأساسية والثانوية كما أعلنت عن ذلك وزارة التربية والتعليم لمواصلة الدارسين دراستهم في الفصل الثاني للعام الدراسي الحالي 2014-2015 م الخبر مبشر بالخير في العتمة الوطنية التي تزداد حلكة وتلبدا وخاصة وأن نائب وزير التربية والتعليم قد أكد قبل ذلك بأن الوزارة قد استكملت كافة الاستعدادات لسير العملية التعليمية على طبيعتها بصورة عامة في أمانة العاصمة والمحافظات الأخرى برغم أنه وفي وقت سابق صدرت العديد من التصريحات التي تحدثت عن مدارس مغلقة وكتب دراسية لم تصل إلى المئات من المدارس في العديد من المحافظات !!! ولكن من يقول لناحقيقة الوضع الآن أو ما حصل حتى الآن ؟؟ وهل انتظمت الدراسة بالفعل ؟ وتحقق الانضباط الوظيفي للمعلمين والادارات المدرسية أولا قبل وصول الطلاب والتلاميذ والتلميذات والطالبات وحصولهم على ما تبقى من الكتب مع توفر كافة الوسائل المساعدة في العملية التعليمية العلمية بصورة خاصة ؟؟؟ تصوروا المصير المنتظر بالنسبة للستة ملايين ونيف من مئات الآلاف من فلذات أكبادنا وحقهم الجوهري في مواصلة دراستهم في جمهوريتنا الفتية الصامدة ? نعم لم تيأس الأسرة الأبية المكافحة والمعلقة كل آمالها على العلم والتعلم وأرسلت أطفالها وأبناءها إلى المدارس ليواصلوا تعليمهم برعاية الله وحفظه وعناية الوزارة والسلطات المحلية لأنها تؤمن أعظم ما يكون الإيمان بأن العلم نور وإعداد وتأهيل وبناء للذات وتحقيق لاكتمال الصفات المطلوبة لتحمل كافة أنواع المهام والمسؤوليات وبأن التعليم في أدق ما يعنيه هو الأساس في إحراز النجاح في الحياة والفوز والنجاة في الآخرة ولا سبيل سواه أمام أي فرد أو مجتمع أو أمة وعليه يتوقف بناء قوة الحاضر والسير نحو تقدم وإزدهار المستقبل والخلاص من كل ميراث الجهل وموبقاته وركام التخلف وإحباطاته !! وهذا ربما ما جعل الحكومة (( المعلقة )) وكنت قد وصفتها بأنها حكومة فدائية جعلها تتبنى عام التعليم الذي طار بلا جدوى في مهب الاختناقات السياسية والتحديات الأخرى المعروفة مع أمور كثيرة يصعب تعويضها في زمن قصير !!! وكان حرصا منه على عزيمة الاهتمام بالتعليم ومبدأ حق التعليم بصورة خاصة قد كتب أستاذ الأجيال الدكتور عبد العزيز المقالح حفظه الله ورعاه في يومية سابقة الشهر المنصرم بأن عاما واحدا لا يكفي وطالب بتخصيص عقد بكامله للاهتمام بالتعليم كأولوية استراتيجية تتقدم كل أهداف التنمية البشرية في بلادنا يتم فيها اختيار مسار عصري متطور للتعليم سواء في تجسيد حق التعليم للجميع والالتزام بأداء واجب إلزاميته دينيا ووطنيا وإنسانيا وذلك ما سوف نأتي عليه في يومية قادمة بإذن الله
من نص طويل بعنوان (( حالات بين العاشق والبحر ))
“””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””
وقف العاشق مأخوذا بعطر الملح في الأفق الطليق
ليناجي البحر في وصل عميق
صامتا مثل مأسور حزين
وكملتاع يريد البوح كي يشفي الغليل
خانه الوقت طويلا
لم يداوي الصمت حماه الخفية
وأعانته على الحلم قليلا
طاقة الصبر الطويل !!!
********************
كلما مر على الشاطئ غنى
وانتحب
وارتمى في سكرة الإغماء في حضن الرمال
كلما استيقظ غنى من جديد
كيف يسلو عشقه للبحر والكنز البعيد
وصدى الأمواج ما بين الضلوع
يسكب الألحان في نبض الوريد
وينث الذكريات
ويسيل الدمع من عينيه من خوف الفراق
لاهروبا من إشارات الغرق
وإرتباك الروح في العمر الجميل !!!
*****
سمع البحر عميقا ذوبه المنداح في كل الجهات
عرف الشاكي وما سر البكاء
وجمال البوح في الحد العصيب
ليته يدري بما أخفى الرماد
وبكاء كان طهرا لتضاريس الفؤاد!
*****
كلما مر على الشاطئ لا يملك نفسه
وارتقى في حالة المأخوذ يتبع حدسه
كيف لا يصرخ أو يهذي من الخوف الشديد
ورواقٍ في الهواجس يغري بالرحيل 
ويزكي كل أوجاع البعاد !.

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
أستاذ/ عبد الباري عطوان
لماذا يُريدون تطبيق السّيناريو السوري في لبنان حاليًّا؟
أستاذ/ عبد الباري عطوان
مقالات
كاتب//فيصل جلول
حتى لا يربح الحوثي ويخسر اليمن
كاتب//فيصل جلول
أستاذ/عبد الباري عطوان
لماذا ينساق العرب خلف امريكا مغمضي العينين؟
أستاذ/عبد الباري عطوان
أستاذ/عبد الباري عطوان
حرباً دموية شرسة في طريقها إلى اليمن
أستاذ/عبد الباري عطوان
صحيفة الوطن السعودية
الحوار مع الحوثيين عبث لا طائل منه
صحيفة الوطن السعودية
كاتب/عباس غالب
جولة جديدة من التفاؤل
كاتب/عباس غالب
دكتور/د.عمر عبد العزيز
المدى النوراني لميتافيزيقا الكون
دكتور/د.عمر عبد العزيز
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2020 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.049 ثانية