الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الأحد 29 مارس - آذار 2020آخر تحديث : 08:41 صباحاً
توترات بين فصائل المرتزقة في عدن .... دبي تتأهب لضربة مالية .... آخر تطورات كورونا في يوم الأرقام الصادمة .... زلزال في الكويت ! .... ادة الاتحاد الاوروبي يمنحون وزراء المالية الاوروبيون 15 يوما لايجاد الحلول .... لا عزل لوزير المالية البريطاني .... زاخاروفا تعلق على انتقاد المساعدة الروسية لإيطاليا في مكافحة كورونا .... بوتين: نأمل أن تنتهي الحرب ضد كورونا خلال 3 أشهر .... عبد الملك الحوثي: الصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة حققت التوازن الرادع مع السعودية .... الصحة العالمية: الأطفال معرضون للإصابة بفيروس كورونا مثل كل الأشخاص ....
الاستاذ/حسن أحمد اللوزي -
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed الاستاذ/حسن أحمد اللوزي -
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
الاستاذ/حسن أحمد اللوزي -
أهلا وسهلا بك يا مصطفى الأزمان
العلم نورٌ .. والتعليم سبيل النجاح والنجاة !!
الاولوية للخروج من النفق المظلم
العقلانية طريق تحقيق الأهداف والمهام العظيمة.
إلا الدستور إلا الدستور إلا الدستور
ولًى عام المناحات فهل من عام جديد؟
المصالحة الوطنية والاصطفاف الوطني رؤية في العمق
الأولوية لإنجاز الدستور الجديد
عن الأحلام والسعي من أجل تحقيقها .
لعيد الاستقلال ابتهاج مقدس لا يمس

بحث

  
أو هذه لحظتكم أيها المؤمنون العقلاء!!!
بقلم/ الاستاذ/حسن أحمد اللوزي -
نشر منذ: 5 سنوات و شهر و 21 يوماً
الخميس 05 فبراير-شباط 2015 09:05 ص


 - * تزداد الأوضاع في بلادنا تعقيداً كما هو واضح في العديد من المشاهد المتداخلة الأمنية والسياسية والاقتصادية والتململ الاجتماعي والتدهور المعيشي وجميعها تتوجه لهاوية أسوأ واخطر مما حسن أحمد اللوزي - 
* تزداد الأوضاع في بلادنا تعقيداً كما هو واضح في العديد من المشاهد المتداخلة الأمنية والسياسية والاقتصادية والتململ الاجتماعي والتدهور المعيشي وجميعها تتوجه لهاوية أسوأ واخطر مما هي عليه في تراكم كمي وكيفي بالنسبة لكل التحديات المذكورة وبالأساس ما يمكن أن أسميه الشلل السياسي وبصيغة أقسى (العقوق الوطني) !!!.
ولاشك أنها كلها تجعل الجميع وجها لوجه أمام مسؤولياتهم التاريخية التي لا يمكن أن يتنصل منها أي طرف من كان في الدولة ومؤسساتها أو في المجتمع وتكويناته بل وعلى كل فرد قادر على تحمل المسؤولية الوطنية الانقاذية وأداء دور وطني غيور في أن يساعد على إيقاف التدهور وإطفاء نزعات الفتنة والاحتراب وإسقاط كل رهانات الشر الخاسرة بإذن الله وبخاصة حملة سلاح الكلمة وفقهم الله في التصدي الشجاع والصادق للنعرات المناطقية والطائفية والمذهبية!
* كل الاجراس التي يضمرها القلب اليقظان كي يطلقها في الوقت الملآن لا صوت لها يسمع في هرج الغربان!!
والغيوم التي تتوسل مواجهة القحط الداهم تعبث بها اهواء الريح... ولعنة الهجير التي يحتفي بها الحاقدون كي لا تمطر فوق ارض الخير.. وربوع البلاد الطيبة!!
وعواء البث والنشر الذي مازال يؤذي العيون ويصم الآذان ويفطر القلوب! وكأن ما تحذر منه لا يخيف احداً في الطرق المقطعة والمدججة بالاحتمالات التي لم تعبد بعد ولا تدخر النصر لأحد.
* نعم ليست هذه هي الحياة التي تليق بأهل الايمان والحكمة.. هل ضاع الايمان؟ وتبخرت الحكمة ؟؟ لا وألف لا لن يفقد الإيمان أول شعب إهتدى إليه ولن يضيع الحكمة مطلقا من قدم في وجوده وتأريخه الأصيل أجلى براهينها وشواهدها !وكيف به أمام واجبه العقيدي والذاتي في تصديق ما شهد له به الرسول الأعظم والنبي الخاتم صلى الله عليه وسلم عبر تتابع الأجيال ?هذه لحظتكم التاريخية أيها المؤمنون العقلاء....الحكماء !!!
* ليست الغشاوة في العينين وانما في القلب ومتسع البصيرة .. ومع ذلك تظلم البصيرة حين تهمد نبضات الايمان في القلب! وتتعطل حركة الدفع الروحي والوطني في العقل!!
* لا بد أن نتعلم جيدا من الماضي القريب والبعيد.. وأن ندرك جيدا أن الماضي سوف يبقى ماضيا يستحيل أن نغير فيه ولكن علينا أن نستفيد منه إلى اقصى الحدود.. نتمسك بإيجابياته ومكتسباته الحية والباقية والمتنامية ونتجاوز عن سلبياته بحرص وكفاءة عاليه
* إن كل جهودنا في كل مواقع المسؤولية يجب أن تتوجه نحو بناء الحاضر والاهتمام بالوثوب نحو المستقبل الافضل وأن نتعلم من كل الدروس التي هي ثروتنا المتجددة..
* الجدل المحض واستغلال حسن الظن لا يبنيان الثقة المطلوبة لإنجاح الحوار أي حوار كان ومع ذلك يجب أن لا نتخلى عن حسن الظن مهما بدا أن من نتحاور معه يتعمد الجدل المحض سوف يخجل من نفسه في نهاية المطاف.. وسوف تنكشف كل أوراقه والالاعيب حتى الإفلاس!
* أية سعة لقلب الإنسان في وطني حتى يتحمل كل جور الآلام وتراكم مرارات الأحزان وتلاشي وعود الاتفاقات التي تبرم ولا تحترم ?
* الاستهانة أو الاستهتار بالمخاطر الواضحة تقرب النتائج المؤلمة التي لا نريد للوطن أن يصل إليها ولا أن تمس أي إنسان فيه !!!
* كيف لمحبة في الله تذوب وتتوهج في أعماقك لتصل إلى كل الناس لا تصعد بك في مراقي الإحساس والاطمئنان إلى الفوز بالقبول والرضوان؟؟؟
* أصحاب العقول المستنيرة والقلوب المتفتحة على فضاءات المحبة والخير هي القادرة في كل الظروف الارتفاع بصاحبها إلى أعالي العفو والصفح والتسامح وفضيلة الأخلاق السامية والمثالية الإنسانية العالية !!!
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
دكتور/د.عمر عبد العزيز
فراشات حميدة الخضراء
دكتور/د.عمر عبد العزيز
كاتب/فتحي أبو النصر
يسار الاصطفاف الوطني
كاتب/فتحي أبو النصر
كاتب/فتحي أبو النصر
يسار الاصطفاف الوطني
كاتب/فتحي أبو النصر
كاتب/عباس غالب
سيّدة العالم العربي يمنية بامتياز
كاتب/عباس غالب
كاتب/فتحي أبو النصر
الجنون الداعشي والداعشي المضاد
كاتب/فتحي أبو النصر
كاتب/عبدالله الدهمشي
المسؤولية المشتركة
كاتب/عبدالله الدهمشي
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2020 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.081 ثانية