الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الجمعة 03 إبريل-نيسان 2020آخر تحديث : 09:25 مساءً
علماء أمريكيون يكشفون عن عضو أساسي يتلفه فيروس كورونا بعد مهاجمة الرئتين! .... مخلوقات "تحمينا" من ملايين الفيروسات دون إدراكنا! .... تحليق طائرة مراقبة أمريكية في سماء كوريا الجنوبية .... عراقي يصنع روبوتا لمحاربة فيروس الكورونا .... الطفلة جواهر ماتت في عدن لرفض المشافي قبول حالتها .... العدوان يستهدف مربضا للخيول بصنعاء .... وفيات كورونا تتخطى 36 ألفًا والإصابات 753 ألفً .... دور الأوضاع الحالية في تنقية الهواء .... ترامب يعجب بفرضية وفاة 100 ألف أمريكي جراء كوفيد-19! .... 31 اصابة جديدة تضع خلو الصين من الكورونا تحت عدسة الشك ....
كاتب/خالد حسان
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتب/خالد حسان
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
كاتب/خالد حسان
كارثة إنسانية
التُجار يشنون الحرب..!!
اشتدي أزمة تنفرجي
مع الدكاك ضد الإرهاب!!
المصلحة الوطنية الغائبة..!!
لا ينبغي أن تُقيّد ضد مجهول
العام الجديد وأماني البسطاء
-أزمة السكن ودور القطاع الخاص في حلها
التعليم الجامعي .. تجارة ملازم..!!
المشكلة في التطبيق..!!

بحث

  
منظمات غير فاعلة!!
بقلم/ كاتب/خالد حسان
نشر منذ: 5 سنوات و 3 أسابيع و 5 أيام
الأحد 08 مارس - آذار 2015 08:34 ص


• شهدت منظمات المجتمع المدني مؤخراً تزايداً كبيراً وبشكل غير معقول وأصبح عددها «أكثر من الهم على القلب»، حيث تشير آخر الإحصائيات إلي أن هناك أكثر من «12000» منظمة محلية وأجنبية عاملة في بلادنا، وهو عدد كبير جداً قد لا نجد مثيلاً له في عديد الدول التي تلمس تأثير عمل مثل هذه المنظمات في مجتمعاتها أفضل مما هو في بلادنا. 
• القانون المنظم لعمل الجمعيات والمؤسسات الأهلية في بلادنا يعد واحداً من أفضل القوانين على مستوى العالم في هذا الجانب، إذ أعطى مساحة واسعة للعمل الأهلي بمختلف أنواعه دون قيود، ومنح حرية تكوين المنظمات الأهلية والعمل بكل حرية وديمقراطية لتؤدي دورها في خدمة المجتمع.. لكن رغم العدد المهول لهذه المنظمات وعلى اختلاف مسمياتها، فإنها لا تقدم أي شيء يخدم المجتمع. 
• إذاً الهدف الأساسي من قيام منظمات المجتمع المدني هو العمل كشريك في عملية البناء والتنمية، ومجال عملها هو الإسهام في تحقيق التنمية البشرية من خلال استهدافها الإنسان، العنصر الأساس لأي تقدم أو تطور في أي مجتمع من المجتمعات، ومتى ما قامت بهذا الدور، فإنها بالتأكيد ستكون قادرة على إحداث الفارق داخل المجتمع، صحيح أن هذه المنظمات ليست حلاً سحرياً لكل ما يعانيه المجتمع من مشكلات، لكنها قد تكون أداة ممكنة لعلاج الكثير من المشكلات، ولكن هل تؤدي كل هذه المنظمات الدور المفترض منها؟. 
• لكن إذا نظرنا إلى واقع الحال، ورغم العدد الكبير من منظمات المجتمع المدني في بلادنا، إلا أن الفاعلة منها لا تتجاوز نسبة الـ «25 %» بينما البقية خاملة طوال العام، بل إن المنظمات الفاعلة ـ وإن كانت تُقدّم بعض الخدمات هنا أو هناك ـ غايتها ليست إحداث التغيير والمساهمة في الأخذ بيد المجتمع نحو التقدم والتطور، بل لإحداث الضجيج الإعلامي حولها، واستدرار المزيد من الدعم المادي «الداخلي والخارجي»، ومحاولة لإضفاء المشروعية لاستمرارها وإبرازها كمنظمات فاعلة تُقدّم العديد من الخدمات والأنشطة التي في حقيقة الأمر لا تُصلح حالاً ولا تُغير واقعاً. 
• كما سنجد أن أغلب هذه المنظمات تصب اهتماماتها في الجوانب السياسية والحقوقية وليس في الجوانب الخدمية واحتياجات المجتمع؛ ودائماً ما تعزف على وتر الأحداث والمناسبات، فما إن تأتي مناسبة أو حدث معين إلا وتجدها في مقدمة الطابور لتنظيم فعالية حول هذه المناسبة أو الحدث، فما أن يقترب موعد أية مناسبة أو حدث حتى نجد أن أغلب هذه المنظمات ـ وبعضها جديدة لم نسمع عنها من قبل ـ تتسابق لتنظيم فعاليات مرتبطة بهذا الحدث أو تلك المناسبة؛ الهدف منها «طلبة الله» مع وجود التمويل الخارجي لكل ما تقوم به من أنشطة وفعاليات. 
• تكاد لا تمر بضعة أيام دون أن نسمع عن ظهور منظمة جديدة، وكأن الأمر أصبح بمثابة تقليعة أو موضة، فتأسيسها لا يتطلب سوى استئجار شقة أو حتى دكان وتصريح عمل من الجهات المعنية وإقامة بضع فعاليات مع تغطيتها إعلامياً وتوثيق هذه الفعاليات في ملفات يتم تقديمها كإثبات على أنها منظمة ناشطة وفاعلة ،وأن بإمكان الجهات الخارجية الممولة «دول ومنظمات» الاعتماد عليها في تنفيذ كل ما يُطلب منها من معلومات وأنشطة.. وهو ما يطرح أكثر من علامة استفهام حول حقيقة عمل بعض هذه المنظمات وأهدافها الخفية، خاصة مع ما يُشاع من شبهات استخباراتية حول عمل بعض هذه المنظمات. 
• أمام كل هذا لا ندري لماذا تقف الجهات المعنية موقف المتفرج ولا تقوم باتخاذ الإجراءات القانونية في حق المنظمات غير الفاعلة في المجتمع التي لا تؤدي دورها المجتمعي أو تلك التي تستغل حاجات المجتمع لتحقيق مصالح القائمين عليها أو تلك التي تمارس أنشطة مشبوهة تضر بالوطن؟.. فقد آن الأوان أن نستفيد من تجارب الآخرين في قيام منظمات مجتمع مدني تعد فعلاً شريكاً حقيقياً في تطوير المجتمع وتقدمه!. 
k.aboahmed@gmail.com 

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
كاتب/فتحي أبو النصر
النقاط ال 20 !
كاتب/فتحي أبو النصر
كاتب/عبدالله الدهمشي
النزق الجامح
كاتب/عبدالله الدهمشي
دكتور/د.عمر عبد العزيز
التماهي مع قوة الضياء
دكتور/د.عمر عبد العزيز
دكتور/عبدالعزيز المقالح
د .عبدالعزيز المقالح
دكتور/عبدالعزيز المقالح
دكتور/د.عادل الشجاع
قوى تهدم ولا تبني
دكتور/د.عادل الشجاع
كاتب/فتحي أبو النصر
يتربّصون ببعضهم و بأحلام الشعب
كاتب/فتحي أبو النصر
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2020 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.044 ثانية