الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الجمعة 03 إبريل-نيسان 2020آخر تحديث : 09:25 مساءً
علماء أمريكيون يكشفون عن عضو أساسي يتلفه فيروس كورونا بعد مهاجمة الرئتين! .... مخلوقات "تحمينا" من ملايين الفيروسات دون إدراكنا! .... تحليق طائرة مراقبة أمريكية في سماء كوريا الجنوبية .... عراقي يصنع روبوتا لمحاربة فيروس الكورونا .... الطفلة جواهر ماتت في عدن لرفض المشافي قبول حالتها .... العدوان يستهدف مربضا للخيول بصنعاء .... وفيات كورونا تتخطى 36 ألفًا والإصابات 753 ألفً .... دور الأوضاع الحالية في تنقية الهواء .... ترامب يعجب بفرضية وفاة 100 ألف أمريكي جراء كوفيد-19! .... 31 اصابة جديدة تضع خلو الصين من الكورونا تحت عدسة الشك ....
كاتبة/نادية عبدالعزيز السقاف
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتبة/نادية عبدالعزيز السقاف
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
كاتبة/نادية عبدالعزيز السقاف
لهذا كله تقرر أن يكون 2015 عام التعليم
تنفيذ الممكن والتأسيس للأمثل
السعودية لن تتخلّى عن اليمن مهما قِيل
الرياضة تجمعنا
البداية من التلفزيون اليمني
حكومتنا الجديدة
في النهاية سنعود إلى «وثيقة الحوار»..؟!
هناك خيارات أخرى
إلى الرئيس هادي: استمرار الثقة تتطلب مزيداً من الوضوح
هل سيعود بنا الزمن..؟

بحث

  
وحدة المصير.. لا الماضي
بقلم/ كاتبة/نادية عبدالعزيز السقاف
نشر منذ: 5 سنوات و 10 أشهر و 12 يوماً
الخميس 22 مايو 2014 09:06 ص


  نحاول أن نحتفل بالوحدة اليمنية بلا جدوى. لا أستطيع أن أتظاهر بأن تعريف المُواطَنَة اليمنية وماذا تعني اليمن بالنسبة لي واضح تماماً. درسنا في التاريخ عن أمجاد الماضي وفي الاجتماعيات عن الوحدة اليمنية، وكيف أننا في الشمال والجنوب ننتمي إلى بعضنا البعض بحكم التاريخ واللغة والدين والثقافة المشتركة.

ولكن في الحقيقة لا يوجد لدينا في اليمن هوية وطنية حقيقية. ننتمي إلى القبيلة أو الحزب أو القرية أكثر بكثير من انتمائنا للوطن والعَلَم. هذه هي الحقيقة المُرّة التي لا يريد متخذو القرار أن ينظروا إليها ويستوعبوها.

تاريخنا - للأسف - فيه الكثير من المغالطات والمناهج الدراسية تعطي وجهة نظر من يكتبوها على أنها حقائق، وهذا خطأ. هذه ليست مشكلتنا في اليمن فقط، فالتاريخ بشكل عام يكتبه المنتصرون وعلى طريقتهم.

ولكن الاحتفال بالوحدة اليمنية من منطلق الوحدة في الماضي خطأ كبير ولا يجد له رواجاً لديّ شخصياً ولا لدى الكثيرين ممن أعرفهم. أنا أعتقد أن هناك مفهوماً آخر للوحدة أقوى وأصدق بكثير وهو وحدة المصير وهذا ما يجب أن ننتبه له.

نحن في اليمن مثل الركاب في سفينة. هناك مستويات وهناك من يعيش في البدروم، وهناك من يتمتع بخدمات أفضل، لكن في النهاية إذا ما غرقت السفينة غرقنا كلنا، وإذا ما نجت نجونا جميعاً.

في اليمن لا يهم أن تكون من الشمال أو الجنوب أو الشرق أو الغرب إذا كان الوضع الأمني سيئاً. لا تفرق القذيفة بين ضحاياها بناء على انتماءاتهم ولا تقف الرصاصة الطائشة لتتفحص هوية الشخص الذي تقتله قبل أن تفعل. وصل الوضع الأمني إلى درجة مزرية حتى أنه يكفي أن تكون في المكان الخطأ في الوقت الخطأ لتكون ضحية.

في اليمن لا يهم إذا كنت ذكراً أو أنثى، يهودياً أو مسلماً، قبيلياً أو سيداً، أمام الحالة الاقتصادية السيئة. لا تفرق الأسعار بين المشترين، ويتعرض الجميع للنكبات الاقتصادية بطريقة متشابهة، الفرق أن الغني يستطيع أن يتحمل الضربات أكثر من الفقير ولكنه يستقبل الضربات أيضاً. في اليمن حتى الغني لا يستطيع أن يتميز كثيراً فهو يسير على نفس الطرق المخربة وعندما تمتلئ الشوارع بالمياه بسبب الأمطار يضطر حتى هو أن يتأخر عن موعده مهما كان رصيده في البنك. في اليمن حتى المسئول المتنفذ يعاني من سوء خدمات الصحة والتعليم، لأنه قد يدفع أكثر بكثير، ومع ذلك يجد خدمة أفضل بقليل من غيره. وبالتالي إذا أراد خدمات صحية ممتازة عليه أن يغادر البلاد أو يستقل طيارة لمعالجة أفراد أسرته كلما مرضوا لأن جودة وخدمات مستشفيات اليمن سيئة للجميع.

وحدتنا الحقيقية في همومنا المشتركة وفي تطلعاتنا إلى مستقبل أفضل لأولادنا وخوفنا عليهم. مهما اختلفت المنطقة الجغرافية والدرجة الاجتماعية ومستوى التعليم والانتماء السياسي وغيره من المتغيرات، كلنا نريد وطناً أفضل نعيش فيه بدون خوف أو قلق. إذا أدركنا هذا نستطيع أن نعمل معاً من أجلنا جميعاً. طالما نحن نحاول أن نرقع الماضي المترهل والمليء بالحروب الداخلية والنزاعات الثقافية والدينية لن نصل إلى أي مكان ولن نشعر بأي وحدة.

دعوا الماضي للماضي، لا فائدة من محاولة زرع انتمائنا لبعضنا بالقوة أو لهذا البلد الحزين الذي لا نحبه. ولكننا جميعاً ننتمي إلى المستقبل المشترك وهذا ما يجب أن نحافظ عليه.

 

yteditor@gmail.com ‏ 

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
دكتور/د.عمر عبد العزيز
المُنقذ من الضلال
دكتور/د.عمر عبد العزيز
دكتور/د.عمر عبد العزيز
أوروبا التاريخية الإسلامية
دكتور/د.عمر عبد العزيز
كاتب/عبدالله سلطان
إلى متى تستمر الإدارة الأمريكية في سياستهاالفاشلة؟!
كاتب/عبدالله سلطان
كاتب/جمال حسن
المشهد الصريح لعنف «القاعدة»
كاتب/جمال حسن
كاتب مصطفى راجح/مصطفى راجح
وسيبقى نبض قلبي يمنيِّا..
كاتب مصطفى راجح/مصطفى راجح
كاتب/عباس غالب
الوحدة.. تصويب الأخطاء وإعادة البناء
كاتب/عباس غالب
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2020 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.050 ثانية