الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : السبت 18 يناير-كانون الثاني 2020آخر تحديث : 08:41 صباحاً
هلع كبيربلحج بسبب المكرفس .... اشتباكات مسلحة تثير هلع السكان في الممدارة بعدن .... تحذيرات أممية من عودة شبح المجاعة إلى اليمن .... النازيين الألمان اعدموا 500 بريطاني وأمريكي في بولندا .... اصابة خمسة باطلاق نار في شيكاغو الامريكية .... اليافعي يهاجم الزبيدي ويصفه بالكذاب .... مواطنون يشكون ردأت خدمات عدن نت واساليبها الاحتيالية .... انفجارعنيف قرب شرطة المنصورة بعدن .... امريكا ترحل عسكريين سعوديين على خلفية حادث فلوريدا .... تمرد في معسكر عشرين بعدن ....
كاتب/عبدالله سلطان
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتب/عبدالله سلطان
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
كاتب/عبدالله سلطان
لك الله يا «غزة»..!!
الخزي للعالم.. والنصر للمقاومة
المؤامرة أخبث
الحرب حتى النصر
الطاقة والطاقة الشمسية ومصادر أخرى
استثمارات من أجل الوطن
االطريق إلى إعادة بناء الهيئة الدولية!!
الاختلال في الهيئة الدولية!!
إلى متى تستمر الإدارة الأمريكية في سياستهاالفاشلة؟!
السباق الرئاسي في مصر

بحث

  
الشعب يريد أن يعيش
بقلم/ كاتب/عبدالله سلطان
نشر منذ: 5 سنوات و 6 أشهر و 28 يوماً
الجمعة 20 يونيو-حزيران 2014 09:06 ص


 منذ بدأ الربيع العربي في اليمن في فبراير2011م والأوضاع عموماً في البلاد تسير أو تصير إلى الأسوأ، أي لم يتوقف التدهور في كل المجالات، السياسية، الأمنية، الاقتصادية، الاجتماعية، التعليمية، الصحية، الاستثمارية، وتفاقمت مشاكل البطالة، والفقر، وغياب الأعمال، وزادت معاناة الناس تقريباً في كل المحافظات من مشاكل الكهرباء والمياه إلى حد أصبح مؤرقاً للمواطن في الوقت الذي فواتير هذه الخدمات ما زالت تصدر، وبنفس المبالغ بل بمبالغ أكثر من المبالغ التي كانت تصدر عندما كانت الكهرباء، والمياه لا تنقطع إلاِّ ساعات محددة يومياً دون تكرار الإطفاء، أو قطع المياه إلاِّ لأيام لا تزيد عن الـ 20 اليوم أو 25 يوماً. 
 ومع كل ذلك نجد الشعب صابراً، «مش» صبر أيوب بل الأكثر ويتحمل ما تنوء عن تحمله الجمال، آملاً راجياً أن تقوم الحكومة بوضع الحلول الناجعة للتخفيف من المشاكل التي صار يعاني منها المواطن إلاِّ أن السير نحو الانفراج يزداد تعقيداً، وكل يوم يصحو الشعب على تعقيدات جديدة لا تشمل قطاعاً أو مجالاً بعينه، لكنها تعقيدات تشمل كل القطاعات، وها هو اليوم يعاني كثيراً جداً من مشاكل جديدة تتمثل في أزمة المشتقات النفطية، والتي تزداد حدة يوماً بعد يوم وتنتقل من محافظة إلى محافظة، وبدء افتتاح الأسواق السوداء في كل المحافظات بهدف زيادة أسعار هذه المواد تدريجياً، لتنفرج الأزمة فجأة لكن بأسعار جديدة أقل من سعر السوق السوداء، وأكثر من الأسعار الحالية الرسمية. 
وهو ما سيدفع إلى نفاد صبر الشعب، والخروج للذود عن حياته. 
الشعب وصل إلى نتائج أهمها أن الأحزاب والتنظيمات والحركات السياسية لم تعد تمثله، وتمثل مطالبة بقدر ما تمثل نفسها، بل النخب التي تتموقع في قمتها، وصار ينظر إليها أنها المشكلة كلها.. ومفاصلها قيادتها، وصار ينظر إليها أنها المشكلة كلها.. وأنها لا تؤمن ولا تعمل من أجل الوطن والشعب بقدر ما تكرس جهودها للوصول إلى أجنداتها التي لا تحمل أهدافاً وطنية، وجماهيرية، وإنما أهداف خاصة ضيقة أنانية.. الأمر الذي غير من رؤية الناس للأحزاب ورديفاتها تحت أي مسمى أنها السبب فيما يعيشونه من أزمات خانقة تتزايد كل يوم بينما الأحزاب مشغولة بنفسها وبمصالحها التي هي مصالح النخب.. وليس مصالح الوطن والشعب، وبدأ يفكر أن الحريات والديمقراطيات التي تتشدق بها بعض الأحزاب ما هي إلاِّ أكذوبة وزائفة ولا تؤكل عيشاً، ولا توفر فرصة عمل لمواطن، ولم تحل مشكلة بطالة أو تعالج مشكلة الفقر الذي أخرج المئات في كل المدن إلى الشوارع، والجولات، ومحطات البنزين والأسواق للشحت غصباً عنهم لأن جلوسهم في البيوت يعني الموت لهم ولأولادهم.. بل إن هذه الأوضاع دفعت بالكثيرات إلى الانحراف من أجل لقمة العيش، لقد صارت المدن والأسواق والشوارع، والجولات تضيق بالشحاتين من النساء والرجال والأطفال .. ولا أقول شيئاً مبالغاً فيه إذا قلت أن سوء الأوضاع قد أدى إلى تزايد فاقدي الأهلية العقلية والمرضى النفسانيين، والإصابة بأمراض الجلطات، وما شابه ذلك والأحزاب لا يهمها إلاِّ أجنداتها في تقاسم السلطة!! وإلى متى سيظل على هذا المنوال. 
لذا صار الشعب على قناعة بأن يأتي حاكم إلى السلطة وبلا ديمقراطية، وحرية كاذبة والمهم أن يوفر لهم الأمن والأمان والاستقرار والضرورات في الحياة المأكل والملبس والشرب والنور، والتعليم، والصحة وبلاش ديمقراطية وكلام فارغ الشعب يريد أن يعيش تحت أي نظام يأتي يخلّصهم من المعاناة والبطالة والفقر، ويوفر لهم العمل، والماء، والكهرباء والأمن والأمان والضرورات الحياتية، ويبني اقتصاداً ويعمل تنمية اجتماعية ويوفر مقومات الاستثمار، والتطور والنماء التي تعزز كرامتهم وعزتهم، وتحقق أمنهم الحياتي والمعيشي.. وأصبح الناس يفكرون ليس بالأحزاب، ولكن بالمنقذ ليخلصهم وينقذهم من ديمقراطية الفقر، وحرية البطالة والمشحاتة وانتشار الأولاد في الشوارع لمسح السيارات.. كل المصطلحات الديمقراطية، والحرية وحقوق الإنسان، والكوتا لم تعد تهم الشعب.. فالشعب يريد أن يعيش!!!  

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
أستاذ/ عبد الباري عطوان
رفض أمريكا طلبًا عِراقيًّا بالانسحاب الفوريّ وحديث وزير خارجيّتها عن خطّة لتوسيع مهام “الناتو”
أستاذ/ عبد الباري عطوان
مقالات
دكتور/د.عمر عبد العزيز
الموت المُتنقِّل في العراق
دكتور/د.عمر عبد العزيز
صحافي/عبدالعزيز الهياجم
لم يستوعبوا الدرس..!!
صحافي/عبدالعزيز الهياجم
كاتب/فتحي أبو النصر
سيظل الحلمُ أقوى
كاتب/فتحي أبو النصر
صحافي/احمد غراب
مونديال اليمن 2014
صحافي/احمد غراب
كاتب/عباس غالب
العشوائية في حياتنا والدروس المستفادة
كاتب/عباس غالب
دكتور/د.عمر عبد العزيز
ماذا يجري في العراق..؟!
دكتور/د.عمر عبد العزيز
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2020 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.062 ثانية