الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الأحد 08 ديسمبر-كانون الأول 2019آخر تحديث : 10:59 صباحاً
داعش يتبنى عملية اغتيال الردفاني بعدن .... اثويبيا تقرر انشاء قاعدة عسكرية في البحر الاحمر .... حمدوك يتعهد بإعادة الجنود السودانيين من اليمن .... فريق التقني والمشتريات يتوج ببطولة شركة يمن موبايل .... ميت ينهض قبل دفنه بساعات في خورمكسر .... فشل استغلال فرصة السلام باليمن سيكلف 29مليار دولار .... عصابةنسائية في عدن تعتدي على سائق في محاولة لنهب حافلته .... عدن تعيش حالة فوضى لاشبية لها .... الكشف عن فساد كبير في مصافي عدن .... مقتل مالك محلات تجاربة وجندي في الشيخ عثمان ....
كاتب/عبدالله سلطان
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتب/عبدالله سلطان
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
كاتب/عبدالله سلطان
لك الله يا «غزة»..!!
الخزي للعالم.. والنصر للمقاومة
المؤامرة أخبث
الحرب حتى النصر
الشعب يريد أن يعيش
استثمارات من أجل الوطن
االطريق إلى إعادة بناء الهيئة الدولية!!
الاختلال في الهيئة الدولية!!
إلى متى تستمر الإدارة الأمريكية في سياستهاالفاشلة؟!
السباق الرئاسي في مصر

بحث

  
الطاقة والطاقة الشمسية ومصادر أخرى
بقلم/ كاتب/عبدالله سلطان
نشر منذ: 5 سنوات و 5 أشهر و 12 يوماً
الخميس 26 يونيو-حزيران 2014 07:07 ص


 الطاقة، أو القوى المحركة، تعد اليوم المحرك الأول لاقتصادات العالم، واستمرار الحياة، حيث صارت اليوم الطاقة تشغل الإنسان في عقر داره.. فكل الأجهزة المنزلية، وأجهزة الاتصالات الحديثة والإلكترونيات من كمبيوترات، وغيرها من أجهزة التواصل الاجتماعي تحتاج إلى الطاقة.. وكلنا يعلم كم هي المعاناة التي أصيب بها اليمانيون نتيجة عدم توفر الطاقة الكهربائية، والإطفاءات لساعات طويلة وبتكرار، التلفون الجوال، الإنترنت، التلفاز، وعلى المستوى العام تتعطل الورش وأماكن العصائر.. و... و ... إلخ وتعال إلى المكاتب الحكومية.. الأعمال كلها تتعطل، وتتأخر، وكذا المطابع، والشوارع تظلم وهلمجرا.. الحياة كلها تتعرّض للمصاعب، والعطل نتيجة لمحدودية الطاقة الكهربائية، وبشكل يومي ومتكرر. 
كذلك المشتقات النفطية “الغاز، والبنزين، والديزل” إذا لم تتوافر.. فالحياة تتوقف فتصور أن منزلاً، أو مطعماً لم يحصل على الغاز كيف سيكون الحال لا المنازل ستطبخ، ولا المطاعم ستفتح، وهكذا حين ينعدم الديزل تتوقف، وسائط النقل الكبيرة والمتوسطة، والصغيرة، وكذلك الصناعات، والورش، والمنازل، وكذا الأسواق، والمحال التجارية، والمكاتب الحكومية.. تتعطل الحياة.. فإذا كان الناس تحل مشكلة الكهرباء، بالمولدات الخاصة.. إلا أن الديزل سوف يؤدي إلى خسائر فادحة.. ومشاكل أخرى حتى مضخات المياه إذا ما يحتاجون من المياه المنقولة بالسيارات الخاصة بنقل المياه، والتي تكلف الإنسان مبالغ طائلة. 
إن الطاقة كانت على مر العصور منذ وجود الإنسان على الأرض شغل الإنسان الشاغل، وقد بحث عنها من جميع المصادر.. في البداية استخدم الإنسان قوته العضلية في تحريك الأشياء ثم استأنس والحيوان واستخدمه في ذلك.. ثم اكتشف الرياح واستخدمها في توليد الطاقة وتسيير السفن في البحار أيضاً الأدوات البدائية والآلات في ذلك الزمن المبكر.. وهكذا إلى أن اكتشف قوة البخار، والفحم الحجري في القرون الوسطى لتبدأ مع ذلك الثورة الصناعية، ونقلة نوعية في المواصلات. 
لتزداد هذه الثورة جموحاً وسرعة في القرن التاسع عشر والقرن العشرين.. وخاصة عندما اكتشف البترول الذي صار اليوم سبباً في الحروب، والصراعات على مناطقه في العصر الحديث.. وهو ما يشهده العالم اليوم على مناطق النفط.. إن الطاقة صارت اليوم روح الحياة بالنسبة للقوى الاقتصادية الكبرى، التي ترى بل إنها على يقين أن حياتها تتوقف على استمرار تدفق النفط إليها من الشرق الأوسط أو الأدنى، ومن أمريكا اللاتينية.. وهو ما يجعلها تحارب العالم كله من أجل بسط سيطرتها وهيمنتها على مناطق النفط. 
ورغم أن الإنسان ما زال يفكر في موارد جديدة للطاقة بأنواعها المختلفة بما في ذلك الطاقة النظيفة، وخاصة أن العالم اليوم يعاني الأمرين من التلوث الذي خلفته الطاقة في كل أنحاء العالم الأمر الذي صعب على كل دول العالم حكاية مواجهة التلوث وتنقية العالم من أدرانه، وأصبح إحدى المخاطر التي تهدّد عالمنا أو كوكبنا على اليابسة، وفي البحار، والمحيطات من خلال تزايد نسبة ثاني أكسيد الكربون في الجو، وهو غاز خانق جداً في الوقت الذي يتناقص فيها الأكسجين الذي يعد سر الحياة البشرية والحيوانية والنباتية.. لذا نسمع ونرى أن الإنسان قد وصل إلى قوى محركة بديلة مثل الطاقة الشمسية، والطاقة النووية، والطاقة الكهربائية، والغازية، وهي بدائل نظيفة وتخفف من استمرار التلوث على الأرض حتى تنظف تماماً. 
تصور أن هناك دولاً صارت تكهرب مدناً بحالها من مقالب القمامة.. الناس يتحضرون، ويزدادون وعياً بيئياً، ونحن حتى اليوم، ورغم ما نشاهده، ونتابعه إلا أننا لم نستطع أن نتعامل مع القمامة، لا في المنزل، ولا في الحي، ولا في الشوارع، ولا في المقالب، لم نستطع أن نتعلم أن نفرق بين القمامة الصلبة، والملوثة “بلاستيك أكياس” أو بين القمامة العضوية.. في البرازيل يفتحون مقالب القمامة في الأرض لفترة محددة توضع فيها القمامة العضوية التي تغرس فيها أنابيب مثقوبة من أسفلها إلى قبل الثلث الأخير فيها.. ويستمر وضع القمامة العضوية يوماً بعد يوم وأسبوعاً وراء أسبوع إلى أن تبلغ الارتفاع المحدد، طبعاً تسوى يومياً بواسطة الجرافات.. فلما تبلغ الحد المحدد لها يُدفن المقلب كاملاً بالتربة وتتم عملية تحويله إلى حديقة غناء يتمتع بها الإنسان.. أما القمامة العضوية.. فبالضغط، وبالحرارة تتحلل وتبدأ تنتج غاز الميثان وهو غاز قابل للاشتعال، ويتسرب عبر الثقوب إلى الأعمدة التي كما ذكرت زُرعت في المقلب عند بداية إعداده.. ومن خلال الأنابيب يصعد إلى خزانات يتم بعد ذلك توليد الطاقة من هذا الغاز.. ويتم من خلاله تغذية المدن المجاورة بالطاقة الكهربائية.. ونحن لم نشغّل حتى الآن عقولنا إلا في الفتن، والمذهبية، والقتال، وفي الشر عموماً علماً أن غاز الميثان يمكن استخراجه من مخلفات الماشية، واستغلاله حتى لكهربة المنزل.. وأنا قد وقفت على شخص في التربة قام بذلك ونجح كثيراً وشاهدنا ذلك في منزله. 
دون إطالة نعود إلى بلادنا.. والتي إلى حد الآن لم تفكر بالطاقة الشمسية، أو الطاقة المولدة من الرياح على شواطئ البحر الأحمر، والبحر العربي، وحتى بالطاقة المولدة من الأمواج.. فالأمواج والرياح الساحلية والشمس متوافرة في بلادنا من الأمواج.. فالأمواج والرياح الساحلية والشمس متوافرة في بلادنا على مدار السنة، ويندر جداً أن تتعدل الأجواء، وبالإمكان الاستفادة من الطاقة الشمسية وقد علمت أن هناك مشروعاً لتوليد الطاقة من المخا تتبناه دولة الكويت الشقيقة وذلك من خلال استغلال الرياح.. المهم نحن بحاجة إلى التفكير كل وزير ووزارته في كيفية وضع الحلول لمشاكلنا في الطاقة، وفي المياه وفي التعليم.. أما وزراء الكهرباء فلم يفكروا بالطاقة الشمسية من المناطق الشرقية والغربية حيث الشمس ساطعة خلال العام.. والحقيقة أننا نحتاج لوزراء صاحين وليس نائمين، وكل واحد همّه يملأ مسبّه وبس، والبلاد تموت في الظلام والجهل والمرض. 



تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
كاتب/جمال حسن
سفير النوايا الحسنة
كاتب/جمال حسن
دكتور/د.عمر عبد العزيز
سمكة شيخ الوقت
دكتور/د.عمر عبد العزيز
صحافي/عبدالعزيز الهياجم
يجب أن تكون الدولة أقوى
صحافي/عبدالعزيز الهياجم
دكتور/د.عمر عبد العزيز
الشجاعة في اتخاذ القرار
دكتور/د.عمر عبد العزيز
كاتب/فتحي أبو النصر
يتسلّطون على حرية وحقوق الشعب
كاتب/فتحي أبو النصر
كاتب مصطفى راجح/مصطفى راجح
أدوات الجحيم الطائفي..!!
كاتب مصطفى راجح/مصطفى راجح
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2019 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.054 ثانية