الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الأحد 17 نوفمبر-تشرين الثاني 2019آخر تحديث : 09:05 صباحاً
في عدن البناء فوق محطات الكهرباء مسموح .... اجانب يظهرون في ابين ويختفون بلمحة بصر .... اكاديمي جنوبي ديون اليمن 18 بليون دولار .... جمعية عالمية: سقطرى موقع مهم للطيور والتنوع البيولوجي .... الدرونات اليمنية تخيف أمريكا واسرائيل .... اكاديمي جنوبي إتفاق الرياض فض اشتباك بين قوى متصارعة .... بعد مقتل أحد أبنائها قبائل الصبيحة تنتفض ضد الحزام الامني .... منتخبنا يفوز على فلسطين في تصفيات كأس أسي .... توجيه عدن يؤجر مبان تاريخية هامة للبساطين .... وزير الاتصالات يطلع على سير العمل في مركز خدمة العملاء بشركة يمن موبايل ....
الاستاذ/حسن أحمد اللوزي -
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed الاستاذ/حسن أحمد اللوزي -
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
الاستاذ/حسن أحمد اللوزي -
أهلا وسهلا بك يا مصطفى الأزمان
العلم نورٌ .. والتعليم سبيل النجاح والنجاة !!
أو هذه لحظتكم أيها المؤمنون العقلاء!!!
الاولوية للخروج من النفق المظلم
العقلانية طريق تحقيق الأهداف والمهام العظيمة.
إلا الدستور إلا الدستور إلا الدستور
ولًى عام المناحات فهل من عام جديد؟
المصالحة الوطنية والاصطفاف الوطني رؤية في العمق
الأولوية لإنجاز الدستور الجديد
عن الأحلام والسعي من أجل تحقيقها .

بحث

  
الصدقية السياسية المطلوبة للإنقاذ الوطني
بقلم/ الاستاذ/حسن أحمد اللوزي -
نشر منذ: 5 سنوات و شهرين و 12 يوماً
الخميس 04 سبتمبر-أيلول 2014 08:47 ص


 - تتأكد الحاجة الماسة إلى بعض الأفكار التي تأتي هبة اللحظات التاريخية المعينة في خضم الأحداث والمواقف وطبيعة التصورات التي توحي بها الاحتمالات التي قد يرى الإنسحسن أحمد اللوزي - 
تتأكد الحاجة الماسة إلى بعض الأفكار التي تأتي هبة اللحظات التاريخية المعينة في خضم الأحداث والمواقف وطبيعة التصورات التي توحي بها الاحتمالات التي قد يرى الإنسان أهمية مشاركة الآخرين في التعاطي المسؤول معها لأهداف عديدة أهمها تعزيز الشراكة في الإلمام والتفكير ...والتصرف وخاصة حول قضية القضايا الشاغلة والمؤرقة والمقلقة لذهن المواطن أيا كان موقعه من المسؤولية الوطنية في الدولة أو خارجها داخل مؤسسات المجتمع ...وكما بالنسبه للأشقاء والأصدقاء للحالة التي وصلت اليها البلاد والتصورات الإيجابية المعلنة أخيراً لمعالجتها وتجاوزها إلى حالة الاستواء وتنفس الصعداء!
وهو ما نكرر معه الدعوة مجددا للصدقية السياسية التي طالب بها عدد من المفكرين والكتاب العرب المحبين لبلادنا بل والعاشقين لها عن صدق قلب!
علما بأنني قد أشرت في يومية سابقة إلى محتوى التقرير السنوي عن الحالة العربية الصادر عام 2010م بعنوان "النهضة أو السقوط" عن مركز دراسات الوحدة العربية والذي استحدث فيه قسماً خاصاً يتعلق ببلادنا لم يكن موجودا في التقارير السابقة والملفت أن التقرير والذي أعده أستاذان في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة هما الدكتور أحمد يوسف أحمد و الدكتورة نيفين مسعد تحدثا لأول مرة عن ما أسمياه أقلمة الأزمة اليمنية وتدويلها... غير أن الاستنتاج الخطير في ذالكم التقرير الذي صدر في كتاب بنفس العنوان (النهضة أو السقوط) حاول استشراف المستقبل اليمني في أربعة مشاهد على النحو التالي :-
(( أولها:- غير مرغوب فيه وهو الحكم المشخصن عبر آلية حربنة الحياة اليمنية والثاني :- وهو مشهد التحليل السياسي الذي رآه الباحثان والذي أسمياه بالمشهد المتعايش معه " وهو المشهد. 
الذي أفترض استمرار الأوضاع على ما هي عليه في ذلك الوقت من " الصراع السياسي والاحتقان السياسي"
والمشهد الثالث :- وهو مشهد الصدقية السياسية وهو المشهد المتعثر والمرغوب فيه !!!
المشهد الرابع :- وهو ما اسمي بمشهد "الحزن اليماني" أو المشهد الكارثة الذي يتحول فيه الوضع في اليمن إلى حرب الجميع ضد الجميع بما يستدعي تفاقم التدخل الخارجي في الشؤون اليمنية..)))
ويبدو أن ذلك وجه مما كان يخطط له بالنسبة لبلادنا من وقت بعيد ضمن حلقات تتعلق بما بدا أنه مخطط يشمل عددا من الأقطار العربية أتت عليها تفصيلات الكتاب المشار إليه بصورة أو أخرى ولكن كيف هي صورة المشهد اليوم ؟؟
مازالت الأوضاع في بلادنا فضلا عن التحديات الأمنية والاقتصادية تلوب في دوامة الاحتقان السياسي والإحترابات الدموية ومنافي المكايدات و جلد الذات الوطنية وتشويش ذهن المواطن .. والإيغال في إيذاء الوطن وتعذيب المواطن الذي صار يتحمل كل التبعات والآلام والأحزان والمآسي وما زال يأمل الخير كله برغم إحساسه بأن ما يسمعه ويقرأه ويشاهده في الوسائل الإعلامية لكافة الأطراف السياسية يشير إلى غير ذلك ! وكأنه خلط للمشاهد الثلاثة غير المرغوبة فيما ذكره التقرير المشار إليه 
وبرغم كل ما حصل ويحصل فإن مشهد الصدقية السياسية ليس ببعيد وهو قاب قوسين أوأدني كما بشرت به النتائج التي تم التوصل إليها في اللقاء الوطني الموسع الذي دعا إليه ورأسه الأخ عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية ورعاه وباركته وأكدت على الالتزام بما صدر عنه كافة التنظيمات والأحزاب السياسية والعديد من مكونات المجتمع المدني في بيانات واضحة ومحددة وتؤكد على الفهم والإدراك لكل ما يتحتم على الجميع التمسك به وإن كان كالقبض على الجمر أو كتجرع الدواء المرير ومن أجل المصلحة العليا للشعب ولا غالب في ذلك إلا الله رب العالمين الآمر والهادي إلى الحفاظ على الأرواح وحقن الدماء وصيانة المكتسبات والمقدرات والسير قدما على الصراط المستقيم !
فليس أمام الأطراف السياسية في بلادنا سواء تلك التي اتفقت في عملية التسوية السياسية والتي شاركت في مؤتمر الحوار الوطني الشامل وخاضت غماره في مناقشة كافة القضايا التي تصدى لمعالجتها وخرجت منه بالوثيقة الوطنية المهمة التي أسهمت في صياغتها كافة مكونات المؤتمر ليس أمامها اليوم إلاَ أن تنظر بإمعان شديد وبروح وطنية عالية وبعقلية حصيفة وإرادة خيرة ومخلصة إلى البدائل المرسومة لبلادنا في المشاهد الأربعة المذكورة أعلاه وأن تسير قدما بصدق وجدية وإخلاص في استكمال إنجاز ما أشار إليه الباحثان وتمنياه لبلادنا الحبيبة الغالية و من قبل العرب كلهم والمرموقة بنظرة الأمل والتفاؤل والتشجيع والمؤازرة من قبل العالم وهو المشهد الثالث مشهد الصدقية السياسية كما تضمنته المبادرة الخليجية والآلية التنفيذية المزمَنة لها وجاءت بتفصيلهما بصورة ضافية مخرجات الحوار الوطني الشامل بهدف الخروج بسلامة الله وحفظه نحو تنفيذ ما صار موضع اتفاق الجميع وموافقتهم ولابد أن يتوجه الجميع وبصورة عاجلة نحو القيام بالمراجعة المسؤولة لمواقفه السياسية وخطواته الخارجة عن المسار الوطني وتصحيح خطابه الإعلامي لتجاوز المساوئ ونبذ كل ما يتقاطع مع الثوابت المبدئية التي آمن والتزم بها الجميع واحترام القواسم الوطنية المشتركة وتعزيز علاقة الالتزام بها والتمثل لها وإيقاف الانحدار نحو الأسوأ والارتقاء خطوة خطوة نحو شاطئ الأمن والاستقرار... و بوتقة العمل الوطني المشترك.. أما التردي في مهاوي الاحتراب الأهلي والتناحر الطائفي أو الضياع والتمزق فلا يستطيع أحد من البشر أن يتخيله أو يتصوره لأنه سوف يتعدى مشهد ((الحزن اليماني )) أو مشهد الكارثة لا قدر الله

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
كاتب/ محمدالعميسي
من الاماراتي الى السعودي وجهان لمحتل وأحد
كاتب/ محمدالعميسي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
كاتب/ منصور الانسي
الاتصالات اليمنية تكسب الرهان
كاتب/ منصور الانسي
مقالات
دكتور/د.عمر عبد العزيز
ثمن المكان التاريخي
دكتور/د.عمر عبد العزيز
كاتب/عبدالواحد أحمد صالح
المطلوب.. حكومة اقتصاد
كاتب/عبدالواحد أحمد صالح
صحافي/عبدالعزيز الهياجم
كم أنت كبير أيها «المؤتمر»
صحافي/عبدالعزيز الهياجم
صحافي/احمد غراب
صنعاء وفخ العنف
صحافي/احمد غراب
دكتور/محمد حسين النظاري
مع هادي من اجل بلادي
دكتور/محمد حسين النظاري
صحافي/علي ناجي الرعوي
من يقف وراء تصاعد التوترات في اليمن؟
صحافي/علي ناجي الرعوي
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2019 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.062 ثانية