الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الإثنين 30 مارس - آذار 2020آخر تحديث : 01:43 مساءً
دور الأوضاع الحالية في تنقية الهواء .... ترامب يعجب بفرضية وفاة 100 ألف أمريكي جراء كوفيد-19! .... 31 اصابة جديدة تضع خلو الصين من الكورونا تحت عدسة الشك .... شانيل تدخل الحرب ضد الكورونا بطريقتها الخاصة .... موسكو تعلق على تصريحات واشنطن بشأن "أصل كورونا" .... مغردون:قرارمنع دخول القات لعدن غبي ومتخلف .... هيومن رايتس : السعودية تُعذّب وتُخفي يمنيين .... مسلحون يغتالون مواطنا في حضرموت .... توترات بين فصائل المرتزقة في عدن .... دبي تتأهب لضربة مالية ....
دكتور/د.عمر عبد العزيز
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed دكتور/د.عمر عبد العزيز
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
دكتور/د.عمر عبد العزيز
أسئلة متروكة للقارئ
ماهي الحوثية وكيف بدأت؟
ليتنا نتعلَّم منهم
ثُلاثيات متقابلة
الزمن السرمدي الأمريكي!!
سيناريو الجحيم النّووي
قرن الشيطان
سحرُ الأنثى
المعنى ومعنى المعنى
التشويق البلاغي في الحديث النبوي

بحث

  
ميتافيزيقا من طراز ديمقراطي..!!
بقلم/ دكتور/د.عمر عبد العزيز
نشر منذ: 5 سنوات و أسبوع و يومين
السبت 21 مارس - آذار 2015 07:21 ص


التاريخ يعيد إنتاج نفسه بطريقة مأساوية وملهاوية؛ لكنه فيما يفعل ذلك يتحرّك قُدماً إلى الأمام، وهذا ما سنراه في عالم «الربيع العربي» الذي مازال يسبح في مياه الاحتمالات والتحدّيات الكبيرة، وسنرى أن المستقبل المُداهم قد يعيد إنتاج هذا الربيع التراجيدي بكيفيات جديدة، وقد يتيسَّر للعقلاء إلهامٌ ربانيٌ يجعلهم قادرين على الخروج من شرنقة الثقافة السياسية العدمية التي ترى الأنا المأفونة بالذاتية فوق كل اعتبار، وترى الآخر المُغاير مشروع عدو دائم..!!. 
تلك هي مصائر الثورة، فما حال الدولة إذاً..؟! للإجابة عن هذا السؤال العسير، من الضرورة بمكان الإشارة إلى أن نظريات انهيار الدولة ترتبط حصراً بالثورات والانقلابات العاصفة في المجتمعات البشرية؛ لكن هذه الانهيارات ليست لصالح أحد، ولهذا السبب يحبّذ علماء الاجتماع والتاريخ تلاشي الدولة القديمة تدريجياً، وإفساح الطريق لنشوء وارتقاء الدولة الجديدة؛ دونما مساس بأدوات الدولة النمطية. 
هذا الخيار يُجابه تحدّيات كثيرة؛ أبرزها نوع العقل السياسي المُعنى بتنفيذ هذه المرئيات، وطبيعة البيئة الثقافية الناظمة للحياة العامة، وتغوُّل المنطق الاستقطابي الحاد، وخاصة ذلك المنطق الميتافيزيقي الذي يدّعي امتلاك الحقيقة التامّة العامّة والشاملة. 
الميتافيزيقا الممارسية والفلسفية ليست سمة مُجيّرة على الدين كما قد يتبادر إلى الذهن، بل إنها نمط تفكير تجعل كافة الفرقاء المُتناقضين قابلين للوقوع في مصايدها القاتلة، فاليساري المتعصّب ميتافيزيقي تماماً كالاستقطابي الحاد، أيّاً كان لونه السياسي والعقدي. 
نحن لا نواجه محنة الميتافيزيقا «السماوية» التي ما أنزل الله بها من سلطان، والخاطفة لأقدس مقدّساتنا، بل أيضاً تلك المتنطِّعة باسم المستقبل والحرية، ميتافيزيقا من طراز ديمقراطي..!!. 
Omaraziz105@gmail.com 

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
كاتب/علي ناصر البخيتي
وحيُ اللّحظة
كاتب/علي ناصر البخيتي
كاتب/علي ناصر البخيتي
انتهى زمن هادي وعليه تسليم السلطة للصبيحي
كاتب/علي ناصر البخيتي
كاتب/محمد يحيى عزان
تلاميذ إبليس
كاتب/محمد يحيى عزان
كاتب/فتحي أبو النصر
لحظة مراجعة حقيقية لكل الأطراف
كاتب/فتحي أبو النصر
كاتب/علي ناصر البخيتي
وحيُ اللّحظة
كاتب/علي ناصر البخيتي
دكتور/د.عمر عبد العزيز
المعنى ومعنى المعنى
دكتور/د.عمر عبد العزيز
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2020 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.043 ثانية