الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الأربعاء 20 نوفمبر-تشرين الثاني 2019آخر تحديث : 09:23 صباحاً
جنوب غرب الامانة تقضي بأعدام قاتل بناته الثلاث .... القبض على أخطر خمس عصابات سرقة السيارات والدراجات بصنعاء .... ارهاب عدن يشتكى التحالف لمجلس الامن .... خارجية الاحتلال تعزي الإمارات بوفاة سلطان بن زايد .... شرطة حزيز تضبط قاتل هايل السامعي .... اشتباكات مسلحة عنيفة وسقوط جرحى بعدن .... في عدن البناء فوق محطات الكهرباء مسموح .... اجانب يظهرون في ابين ويختفون بلمحة بصر .... اكاديمي جنوبي ديون اليمن 18 بليون دولار .... جمعية عالمية: سقطرى موقع مهم للطيور والتنوع البيولوجي ....
كاتب/عباس غالب
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتب/عباس غالب
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
كاتب/عباس غالب
في تجليات مشهد المأساة
ألم يحن الوقت بعد ..؟!
لعلّ وعسى..!
مسؤولية الداخل.. وتدخُّل الخارج
سيذكرني العالم يوماً ما .. !
استغاثة..!!
مصر تستعيد دورها
أوقفوا هذه الحرب..!
مسؤولية ما بعد جريمة صنعاء الإرهابية
مرامي استهداف الخيواني..!!

بحث

  
معاناة تلدُ أخرى
بقلم/ كاتب/عباس غالب
نشر منذ: 4 سنوات و 7 أشهر و 8 أيام
الإثنين 13 إبريل-نيسان 2015 09:01 ص



تتزايد معاناة اليمنيين يوماً إثر آخر جراء استمرار الحرب التي تتواصل بوتيرة خطيرة وعلى مختلف الصعد، الأمر الذي يرتّب أعباء إضافية تتهدّد حاضر ومستقبل اليمن. 
هذه الحقيقة المحزنة باتت واقعاً معاشاً لم يعد بحاجة إلى كثير شرح، بالنظر إلى إزهاق أرواح اليمنيين وتدمير المساكن والمنشآت والبنية التحتية على رؤوس ساكنيها، فضلاً عن إهدار طاقات وإمكانات الوطن في حرب عبثية أسهمت فيه قوى الداخل والخارج في هذا القدر أو ذاك. 
وفي الحقيقة يخطئ من يظن أن مسؤولية تفجير الأوضاع في اليمن تقتصر على طرف بعينه، بل إن المسؤولية - في واقع الأمر - تتحمّلها تلك القوى الداخلية التي سدّت منافذ الحوار والجنوح إلى السلم والشراكة وفضّلت - عوضاً عن ذلك - الاحتكام إلى قوّة السلاح. 
ولا شك أن هذا الاستنتاج على المسؤولية التي تتحمّلها قوى الداخل ينسحب أيضاً على دول الجوار الجغرافي والإقليم والأسرة الدولية التي أسهمت بقدر أو بآخر في هذه النتائج السلبية، سواءً في التقصير بتأمين مناخات التسوية السياسية والبدء في اتخاذ خطوات عملية تساعد في انسيابية التمويلات بدعم ما تبقّى من الفترة الانتقالية وتنفيذ مشروعات التنمية الاقتصادية والاجتماعية الشاملة. 
ومما يضاعف مترتبات هذه الحرب التدخّل المباشر لبعض دول الجوار والإقليم من خلال تمويل حلفاء الداخل بالمال والسلاح في إطار الصراع المذهبي ومحاولة الهيمنة على القرار في هذه المنطقة الجيوستراتيجية من العالم. 
ولما كانت معاناة اليمنيين تتزايد بصورة خطيرة وتلقي بتبعاتها السلبية على أمن واستقرار الوطن والمواطن؛ فإن الضرورة تقتضي إعادة مراجعة كافة الأطراف الداخلية والخارجية لحساباته وتقديراتها تجاه ما يجري على الساحة الوطنية؛ وذلك بالنظر إلى خطورة اتساع رقعة الحرب في هذا البلد التي ستنسحب تلقائياً على أمن واستقرار دول المنطقة والملاحة الدولية في البحرين العربي والأحمر. 
لقد حان الوقت لأن تلتقي أطراف الأزمة والحرب في الداخل والخارج على طاولة حوار لوضع مشاريع للحل والتسوية ، عوضاً عن التباري في إطلاق التصريحات؛ بينما لاتزال الطائرات الحربية تقذف بحممها فوق رؤوس الأبرياء وفوهات البنادق على الأرض – هي الأخرى – تحصد أرواح الأبرياء..!!.

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
كاتب/ منصور الانسي
الاتصالات اليمنية تكسب الرهان
كاتب/ منصور الانسي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
كاتب/ محمدالعميسي
أمريكا تسعى لانشاء قاعدة عسكرية بحضرموت
كاتب/ محمدالعميسي
مقالات
كاتب/فتحي أبو النصر
شعب عالق بين الحروب
كاتب/فتحي أبو النصر
دكتور/د.عمر عبد العزيز
أسئلة متروكة للقارئ
دكتور/د.عمر عبد العزيز
كاتب/عباس غالب
في تجليات مشهد المأساة
كاتب/عباس غالب
كاتب/فتحي أبو النصر
قضية القضايا..!!
كاتب/فتحي أبو النصر
كاتب/محمد عبده سفيان
تناسوا أحقادكم ولا تفرّطوا بسيادة وطنكم
كاتب/محمد عبده سفيان
كاتب/عباس غالب
ألم يحن الوقت بعد ..؟!
كاتب/عباس غالب
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2019 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.053 ثانية