الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الأحد 05 إبريل-نيسان 2020آخر تحديث : 09:25 مساءً
علماء أمريكيون يكشفون عن عضو أساسي يتلفه فيروس كورونا بعد مهاجمة الرئتين! .... مخلوقات "تحمينا" من ملايين الفيروسات دون إدراكنا! .... تحليق طائرة مراقبة أمريكية في سماء كوريا الجنوبية .... عراقي يصنع روبوتا لمحاربة فيروس الكورونا .... الطفلة جواهر ماتت في عدن لرفض المشافي قبول حالتها .... العدوان يستهدف مربضا للخيول بصنعاء .... وفيات كورونا تتخطى 36 ألفًا والإصابات 753 ألفً .... دور الأوضاع الحالية في تنقية الهواء .... ترامب يعجب بفرضية وفاة 100 ألف أمريكي جراء كوفيد-19! .... 31 اصابة جديدة تضع خلو الصين من الكورونا تحت عدسة الشك ....
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
كشفه الله، فلماذا التستُّر عليه..؟!
إن كنت كذوباً.. فكن ذكيّاً
الحوثية.. والباب المُغْلَقْ
مُخرجات المنفذ الوحيد
مِن المستشار الأقدم.. إلى المستشار الخاتم
المحاكمةُ.. لا الاستقالة
دعوا الرئيس.. واكتفوا بالإمامة
النجاة من سيف التكفير.. بادعاء الشرك بالله
لحومنا تؤكل بأفواهنا
القبيلة.. تخطب ودَّ الدولة

بحث

  
الزعيم الذي ألْهَم الرؤساء
نشر منذ: 6 سنوات و 3 أشهر و 18 يوماً
الإثنين 16 ديسمبر-كانون الأول 2013 11:55 ص



قِيل لأحد الشعراء: لم نجد في القصيدة التي امتدحت فيها فلاناً ما يُلفت النظر.. فأجابهم قائلاً: لم أجد فيه سوى ما قلته، فهل أضفي عليه محاسن غيره؟! 
قد تكون هذه الرواية صحيحة أو لا تكون.. ولكن الصحيح عندي أن قصيدة المديح هي الممدوح فكيف ما كان كانت.. ولهذا انظروا مدح المتنبي لسيف الدولة والفرزدق لزين العابدين ابن الحسين بن أبي طالب، والزبيري للإمام أحمد، والجواهري للملك حسين، ونزار قباني لعبدالناصر.. الخ. 
بهذا فسرت كيف تحوّل كبار زعماء العالم كالرئيس الأمريكي ورئيس الوزراء البريطاني.. إلى شعراء وهم يتحدثون عن القائد الزعيم الجنوب أفريقي العالمي نيلسون مانديلا يوم إعلان وفاته ويوم تشييع جثمانه.. 
إنه مانديلا.. من جعل منهم شعراء، وهم يتحدثون عنه بتلك المعاني الراقية والعبارات الشاعرية، حيث وجدوا في الرجل ما يستحق الإشادة ويمكنهم من التحليق ببلاغة القول في سماء الشاعرية.. ملتقين في مُسَلَّمَهْ واحدة هي أن مانديلا ليس المناضل والقائد والزعيم والقدوة وحسب، بل هو الملهم، نعم.. الملهم على مستوى العالم ولدى جميع التيارات والديانات الوضعية والسماوية المرتبطة بشفافية السماء ونقاء المحبة ونبل الأخلاق. 
للشعوب - من بين حكامها وعظمائها - أمهات وآباء كبلقيس في اليمن وزنوبيا في تدمر وبلاد الشام وفيكتوريا في بريطانيا، وأنديرا غاندي في الهند، كما للشعوب آباء أمثال الخليفة المأمون عند العرب، وغاندي في الهند ومهاتير محمد في ماليزيا، ونيلسون مانديلا في جنوب أفريقيا، وإبراهام لنكولن في أمريكا وبسمارك في ألمانيا وحسين بن طلال في الأردن.. وغيرهم وغيرهم ممن تشرق صفحاتهم وتشع في تاريخ الإنسانية، إلاّ أن أكثرهم تميُّزاً وخلوداً أو إلهاماً هم من اقترنوا فكراً وثقافة وسلوكاً بروح المحبة والتسامح ونبذ العنف ورفض الانتقام تمسّكاً بالسلام والوئام، ومنعاً للأحقاد والضغائن كما هو شأن الزعيم الهندي العظيم المهاتما غاندي والمتأثر به فكراً وسلوكاً نيلسون مانديلا.. من ودّعنا جسداً إلى عالم الخلود، لتتناقله القلوب قبل أوراق الكتب من جيل إلى جيل كقصيدة شعر. 
إنه مانديلا.. من وهب حياته للخير والعدل والمحبة.. ودفع ثمن ذلك راضياً مختاراً، الرجل الذي أمضى أكثر من ربع قرن في زنزانة سجن أعتى نظام حكم عنصري في العالم، وكان في كل يوم يمر عليه ينسج من ظلمات تلك الزنزانة أنواراً ستضيء القلوب عما قريب.. كما مكث أكثر من ربع قرن في تكسير الأحجار في سجن القمع العنصري فلم يزده ذلك إلاّ خبرة في تكسير الحواجز القائمة على الحقد والعنصرية والشعور بالقهر والدونية، كما ثَبَت ذلك عند تحرير بلاده من القهر العنصري وتسلّم مقاليد السلطة أو القيادة. 
لم يتمكن الظلم ولا السجن ولا الزنزانة الانفرادية ولا التعذيب بتكسير الأحجار أن ينال منه بذرَّةٍ من حقد أو مثقال من انتقام.. أو زرع فسيلة لعقدةٍ نفسية في حقل روحه النقية الطاهرة.. 
سمعت عبر قناة تلفزيونية امرأة جنوب أفريقية بيضاء تقول: عند سقوط النظام العنصري ووصول مانديلا إلى رئاسة البلد سألت نفسي: ترى هل سيعاملنا السود والملوّنون كما تعاملنا معهم؟! كنا خائفين ولكن شيئاً من هذا لم يحدث بفضل حكمة وسماحة مانديلا.. 
وفي قول هذه السيدة البيضاء أنموذج لمشاعر وهواجس البيض في جنوب أفريقيا العنصرية - سابقا ً- ولكنه مانديلا المُحب لوطنه، الحريص على أخوة المواطنة، ومن جعل من العدالة الانتقالية جَبْراً للضرر واعتراف كُلٍٍّ بخطئه ويذهب في سبيله مواطناً صالحاً يمارس كامل حقوق المواطنة المتساوية دونما إقصاء أو سجن ومُحاكمات أو نعوت مستفزة. 
لقد استنكر بعض السود في جنوب أفريقيا وخارجها تصرّف مانديلا المتسامح تجاه البيض أو من مارسوا ضدهم أبشع صور الفصل والقهر العنصري.. ولعلّهم اليوم - خاصة وهم يشاهدون ما يحدث في العالم العربي - قد أيقنوا أن استنكارهم ذاك لم يكن موضوعياً، بل بدافع الرغبة في الانتقام، وأن مانديلا كان مُحقّاً في ما أقدم عليه حرصاً على البلد وحفاظاً على أرواح أبنائه - من بيض وسود - وصوناً لما تم تحقيقه من بناء تنموي واقتصادي، واستمراراً لمسيرة فيها خير الجميع، ودرأً لحرب أهلية أو فتنة ستأتي على الأبيض والأسود.. 
كم أتمنى على من لم يقرأوا الرسالة التي بعث بها نيسلون مانديلا إلى من وصفهم بالثوار العرب.. مع بداية أحداث ما سُمّي بالربيع العربي.. 
كم أتمنى عليهم أن يقرأوها اليوم، وأن يعيد قراءتها مراراً من كان قد قرأها في حينه، وأن يتمثّلوا الكثير من العِبر والنصائح التي وردت فيها وتحديداً تذكيره لنا بمقولة رسول الرحمة والمحبة محمد (ص): «إذهبوا فأنتم الطلقاء» وأن نحصّن أنفسنا من فيروسات شرور الانتقام. 
أعرف أني بما قلته عن الزعيم العالمي نيلسون مانديلا لن أضيف شيئاً جديداً، ويغفر لي أني ما قصدت إلاّ الدعوة إلى التَعَلُّم من ذلكم العظيم ما نحن اليوم في أمسّ الحاجة إليه والاستفادة منه. 

شيء من الشعر: 

هو الحبُ 
فاشرح به الصدرَ 
عانقْ هواه 
وأَطلِقْ ينابيعهُ 
في فؤادِكَ 
تَروِ زهورَ المحبةِ، واْشْرب نداه 
*** 
هو الحبُ 
فاغسلْ به القلبَ 
حصِّن فؤادِك من كلِ ذرّة حقدٍ 
وَكُرهٍ 
ومِنْ شائباتِ غبارِ الحياةً 

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
الشرق الاوسط
من أجل اليمن
الشرق الاوسط
كاتب/عبدالله سلطان
عام 2014م تحولات كبيرة!!
كاتب/عبدالله سلطان
كاتب/عباس غالب
الحاضر الغائب ..!
كاتب/عباس غالب
كاتب/عبدالله سلطان
ما يجري في اليمن جزء من المؤامرة على الدول العربية!
كاتب/عبدالله سلطان
دكتور/عادل الشجاع
اليمن إلى أين؟
دكتور/عادل الشجاع
دكتور/د.عمر عبد العزيز
شجاعة التنازل الحُر
دكتور/د.عمر عبد العزيز
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2020 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.046 ثانية