الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الأربعاء 08 إبريل-نيسان 2020آخر تحديث : 10:23 صباحاً
قوات مدعومة إماراتيا تحتجز تعزيزات سعودية .... مقتل شاب واصابةأخر باطلاق نار في سوق للقات بابين .... علماء أمريكيون يكشفون عن عضو أساسي يتلفه فيروس كورونا بعد مهاجمة الرئتين! .... مخلوقات "تحمينا" من ملايين الفيروسات دون إدراكنا! .... تحليق طائرة مراقبة أمريكية في سماء كوريا الجنوبية .... عراقي يصنع روبوتا لمحاربة فيروس الكورونا .... الطفلة جواهر ماتت في عدن لرفض المشافي قبول حالتها .... العدوان يستهدف مربضا للخيول بصنعاء .... وفيات كورونا تتخطى 36 ألفًا والإصابات 753 ألفً .... دور الأوضاع الحالية في تنقية الهواء ....
كاتب/خالد حسان
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتب/خالد حسان
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
كاتب/خالد حسان
كارثة إنسانية
التُجار يشنون الحرب..!!
اشتدي أزمة تنفرجي
مع الدكاك ضد الإرهاب!!
منظمات غير فاعلة!!
المصلحة الوطنية الغائبة..!!
لا ينبغي أن تُقيّد ضد مجهول
العام الجديد وأماني البسطاء
-أزمة السكن ودور القطاع الخاص في حلها
التعليم الجامعي .. تجارة ملازم..!!

بحث

  
لا تزعجوا رجال الإطفاء بحرائقكم..!!
بقلم/ كاتب/خالد حسان
نشر منذ: 5 سنوات و 10 أشهر و 14 يوماً
الأحد 25 مايو 2014 09:09 ص


 عصر يوم الخميس الماضي نشب حريق في شقة بإحدى العمارات الكائنة في حارة الضربة السفلى بتعز؛ سببه وجود عبوة «دبة» بترول في المطبخ كانت مخصّصة لتشغيل المولّد الكهربائي «الماطور» الذي أصبح ضرورة لا غنى عنها بالكثير من البيوت في ظل الأزمة الكهربائية الخانقة التي نعيشها منذ حوالي شهرين. 
- عناية الله كانت حاضرة وبقوة, فالمنزل كان خالياً من ساكنيه إلا من أحد الأبناء الذي سارع إلى إخماد الحريق قبل انتشاره بمساعدة من شباب الحي الذين هبّوا مسرعين لإطفاء النيران المشتعلة التي لو كانت استمرت في الاشتعال ووصلت إلى أنابيب الغاز في الشقة لأحدثت انفجاراً كبيراً سيلتهم العمارة بأكملها ناهيك عن وجود ورشة «مخرطة» في الدور الأرضي للعمارة وفيها بالتأكيد مواد قابلة للاشتعال مثل الديزل وأنابيب الأكسجين المخصّصة للحام, ولو كانت النيران انتشرت ووصلت إلى الورشة لتسبّب الأمر بكارثة كبيرة على الكثير من البيوت المجاورة, لكن الله ستر. 
- بعض الجيران بادروا إلى الاتصال بـ«الدفاع المدني» وأبلغوهم عن حادثة الحريق؛ مطالبين إيّاهم بسرعة التحرُّك، وقد كنّا هيأنا أنفسنا لحضور مشهد مماثل لتلك المشاهد التي نراها في الأفلام السينمائية حيث يكون رجال الإطفاء «الدفاع المدني» أول من يصلون إلى مكان الحادث سواءً كان حريقاً أم غيره، ويندفعون إلى قلب الحريق لإنقاذ ما يمكن إنقاذه وإخماد الحريق؛ لكن شيئاً من ذلك لم يحدث, ويبدو أن مثل هذه المشاهد ستظل بالنسبة لنا مجرد مشاهد لا تحدث إلا في الأفلام فقط..!!. 
- سيارة الإطفاء وصلت متأخرة - كعادتها دائماً - وبعد أن تم إخماد الحريق؛ إما بسبب الازدحام الحاصل في شوارع المدينة أو لأسباب أخرى لا يعلمها إلا الله, المهم بعد أن وصل «رجال الإطفاء» بسيارتهم الجديدة؛ وقفوا موقف المتفرج ولم يقوموا بأي شيء وكأنهم جاءوا للمراقبة والمشاهدة كغيرهم من الناس الذين تجمّعوا ليشاهدوا الحادثة, ولم يبق سوى أن يطالبوا بإشعال الحريق من جديد حتى تكتمل تلك النكتة التي دائماً ما نسمعها وتدور حول رجال إطفاء تلقّوا نداء حدوث حريق؛ فتحرّكوا لتلبية النداء لكنهم وصلوا متأخرين، فكان أول سؤال لهم هو: أين الحريق..؟! فقيل لهم: لقد تم إخماده, فقالوا: “بلاش كلام فارغ ولّع، ولّع”, أي أشعلوها من جديد لنطفئها حتى لا يكون مشوارنا “عالفاضي..!!”. 
- لكن رجال الإطفاء الذين جاءوا إلى الحي لم يطالبوا بإشعال الحريق ولم يصلوا والنيران لاتزال مشتعلة؛ لأنهم يعرفون جيداً أنهم لن يتمكنوا من إطفائها، والسبب هو أنهم أتوا وخزان المياه في عربة الإطفاء فارغ تماماً ـ كما عوّدونا في أكثر من مرة ـ بل إنهم كانوا يطالبون بثمن خزان الماء للذهاب لتعبئته والعودة لإطفاء الحريق, ولو كانت النار لاتزال مشتعلة لحدثت الكارثة قبل أن يعودوا لإطفاء الحريق. 
- الشيء الوحيد الذي سمعناه هو أنهم قاموا به هو قطع سلك الكهرباء رغم عدم وجود تيار كهربائي في ذلك الوقت.. إنها والله مهزلة وقمة اللامبالاة أن يستنجد أحدنا برجال الإطفاء فيأتون متأخرين، وإذا أتوا يكون خزان سيارة الإطفاء بلا ماء, وهو ما يجعلنا نتساءل: لماذا يأتون أصلاً وليس لديهم إمكانات إطفاء الحريق..؟! فالأفضل ألا يتم إزعاجهم مستقبلاً؛ لأنهم حتى وإن جاءوا لن يفعلوا شيئاً ولا فائدة تُرجى منهم. 
- هذه الأيام، وخاصة مع توجُّه الكثرين إلى خزن المواد البترولية في البيوت أو المحلات بسبب شحّتها في السوق أو من أجل استخدامها في تشغيل «المواطير» فإن الدعاء الذي ننصح به المواطنين هو: «اللهم الطف بنا وقنا شر الحرائق والمحن, ما ظهر منها وما بطن, ولا تكلنا طرفة عين إلى رجال الدفاع المدني الخاملين, فإنهم لا يأتون إلا متأخرين, وخزانات عربات الإطفاء من الماء فارغين, فيظلّون من المتفرّجين وكأنهم غير معنيين, ثم يقفلون راجعين, دون أن تهتز لهم طرفة عين.. فارحمنا برحمتك يا أرحم الراحمين.. اللهم آمين..!!». 

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
كاتب/يونس هزاع حسان
الأحزاب اليمنية والحلقة المفقودة
كاتب/يونس هزاع حسان
دكتور/د.عمر عبد العزيز
الحكم الرشيد
دكتور/د.عمر عبد العزيز
كاتب/محمد عبده سفيان
محطّات وحدوية مهمّة
كاتب/محمد عبده سفيان
دكتور/د.عادل الشجاع
كيف ننقذ مشروعنا الوطني من سباته العميق..؟!
دكتور/د.عادل الشجاع
كاتب/أحمد الأكوع
الوحدة حياتنا
كاتب/أحمد الأكوع
كاتب/سامي نعمان
الجيش.. استكمال المهمّة حتى النهاية
كاتب/سامي نعمان
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2020 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.047 ثانية