الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : السبت 29 فبراير-شباط 2020آخر تحديث : 10:42 صباحاً
صورة عدن ترحل الشماليين تكتسح مواقع التواصل الاجتماعي .... الضنك يجتاح الخيسة بالبربيقة توفي 5أشخاص .... طبيب مصري يعالج الفقراء مجانا ويعطيهم قيمة الدواء .... مقتل جنديين خلال 24ساعة في عدن .... تفاصيل تصفية الجندي هادي بعدن .... الحزام الامني يقتل احد ابناء الصبيحة .... الحنش : اجتماعات الاردن هدفها اطالت امد الحرب .... عاجل.. انفجار يهز ميناء نشئطون بالمهرة .... وفاة قائد في الحزام الامني متاثرا باصابته .... ارتفاع مصابي كورونا في البحرين والكويت الى38حالة ....
كاتب/جمال حسن -
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتب/جمال حسن -
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
كاتب/جمال حسن -
ماذا سيأتي بعد عام سيّئ..؟!
اليمن المُتخيّل
الحرية ليست غطاءً للاستعباد
وطن.. أو شياطين حروب
يمن يستحق الحياة
جرائم بعلامات الانقسام
الصين والعُزلة
عن الصين مرة أخرى
أي مكسب من صراع طائفي؟
عجائب اليمن السبع

بحث

  
سقوط الذات الوطنية
بقلم/ كاتب/جمال حسن -
نشر منذ: 5 سنوات و 6 أشهر و 7 أيام
الجمعة 22 أغسطس-آب 2014 09:44 ص


البعض مفتون بتقدُّم الحوثي، الحوثي نفسه يعيش دور نيرسيس وقد أحب صورته في المرآة مفتون بذاته؛ لكن هو جزء من المشهد العبثي للمنطقة، من حريق يلتهم أصابع الدولة، ضمن تحوُّل طائفي بامتياز، لا أعرف لماذا يبتهج البعض للموت القائم على هذا النوع من التحريض، أشعر بالحزن، إذ أرى انعدام المسؤولية. 
 الحزن لأنهم لا يعرفون ما معنى إشعال الحرب؛ البلد يغرق بخطر الطائفية، ما ستنتجه الحرب من أحقاد وضغائن، الدمار، والعبث، اليمن تعيش تحت خطر لم يسبق لها أن عاشته، ليس فقط تفكك الأرض، إنما تفكُّكها كذات وطنية غير قابلة للترميم. 
اليمن في أغلب تاريخه قسّمته دويلات، اليمن ظلّت جغرافية متحرّكة عبر تخوم الزمن، تتوزّع كإمارات، تتناحر وتتقاتل، كل طرف يسيطر بمقدار ما تتيح له إمكانياته؛ كذلك تعرّضت لاحتلال، أمراء جاءوا من الخارج وحكموها؛ مع ذلك ظلّت هاجساً وحلماً. 
اليمني أينما ذهب كان يعلن انتماءه إلى اليمن؛ حتى في العصور الوسيطة، اتخذت موقف قبلي مقابل النزعات الأخرى، كانت أيضاً تتصاعد في تلك الأمراض المُقسّمة للمجتمعات؛ حيث ذهبوا إلى العراق أو الشام، فإنهم يتشكّلون في تقوقع الانتماءات الصغيرة، وكما تكون هوية كبيرة، تصير كذلك انتماء صغيراً وقاتماً. 
والسؤال: كيف استطاعت الجغرافيا أن تصمد أمام موجات التعرية والانهيارات، ثمة مخيّلة جامعة لهم “تيمن” هكذا اسمها في العبرية، ذكرتها التوراة، وتيمن تعني الخير، وكذلك اليمن تعني الخير، وتعني اتجاه يشير إلى الجنوب. 
في الأزمنة القديمة اعتاد اليمني على الهرب من المآسي والمجاعات، يقولون إن العالم اليوم ألغيت حدوده؛ لكن على العكس، لم يسبق للعالم أن رأى هذه الحواجز والحدود بين البلدان، كانت الهجرة محكومة بقرار الفرد أو الجماعات، لكنه صار يحتمل عشرات العوائق، يغدو استحالة للغالبية كذلك، سيواجه شتات محصور في جغرافيته فقط. 
تواجه اليمن خطر الحرب الأهلية، جاءت المبادرة الخليجية لكنها أجّلت مشاكل، ولم تقض على أسباب انفجار الحرب الوشيك في 2011م، أخطر ما يمكن مواجهته اليوم هو الانقسام المذهبي والطائفي والمناطقي؛ هل يمكن لوطن التعرض للاجتثاث..؟!. 
 لا يعني الانقسام شيئاً بالنسبة للأوطان، ولادة النمسا من ألمانيا، لم يعن انحسار ألمانيا، بل استطاعت أن تكون القوة الأوروبية الأولى، وإن بعد قرون من الانقسام كإمارات ودوقيات، في اللغة الألمانية تعني النمسا “اوستريخ” أي الرايخ الشرقي، وجاءت الكلمة الانجليزية Austria من الشرقي؛ إذ كانت في القرن العاشر جزءاً من بافاريا، ثم استقلّت كدوقية في القرن الثاني عشر وبدأ آل هابسبورج يحكمونها في القرن الخامس عشر حتى إنها اتخذت لها الهوية “الكاثوليكية” غير البروستانتية الألمانية. 
لا يعني هذا أنها دعوة إلى تقسيم اليمن؛ إلا أن الهوية النمساوية استطاعت الاستقلال بنجاحها، كما عزّزت ألمانيا وجودها كدولة عظمى، اليمن في عصرها الذهبي كانت أيضاً ممالك غنية، وهذا سبب لا يدعونا إلى مباركة العنف، فكرب إل وتر الموحّد الأول لليمن كذلك أوجد أسباب تعرض اليمن للغزو، وإن بعد قرون، إذ دمّر وخرب المدن «خصوصاً على البحر» كحالة اتبعها الساميون في حروبهم، فكانت السواحل عرضة لأطماع الغزاة الأحباش وقبلهم الرومان. 
قرأت منذ فترة لكاتب يمني وهو يدافع عن سلاح إحدى الميليشيات بصورة غير مباشرة؛ حيث وصف سلاحها بأنه الذي يحمي اليمن من خطر التقسيم، الشتات اليمني هو ذلك الاختزال الأخرق للواقع، تضخيم واقعة إلى وهم، رفض الأقلمة لا يعني مباركة العنف، والحقيقة أن سلاح الميليشيات هو الذي سيلقي باليمن إلى أخطر من التفتيت الجغرافي. 
في الواقع ليس انقسام اليمن جغرافياً ليس هو أشد الأخطار التي تواجهها، إذ أنه خلال ما يزيد عن ستة عشر قرناً، واليمن تحافظ على وجودها كاعتقاد ومخيّلة وطنية؛ لكنها اليوم تواجه محنة الاضمحلال كوطن، ماذا تبقّى من العراق في مشهدها الطائفي..؟!. 
تواجه اليمن خطر الصراع الطائفي من وضعها في تلك الحفرة، هناك مشهد عام للمنطقة يسقط في جحيم الطائفية، مع ذلك كيف سنفكر باليمني وهو يذوب في جحيم يستعر دون عقل، كيف يتحوّل إلى مجرد ضغينة، لا يمكن أن تمحيها سنوات طويلة، هذا هو المشهد الذي يغيب في وهم ذوات عانت من التضخم. 
اليمن وهي تفقد معناها لا يمكن حتى مباركة العنف، وتطويق العاصمة بمسلّحين تحت دواعي إسقاط «الجرعة» هكذا سنخسر البلد، لن يعود البنزين إلى سعره السابق، بل على العكس، لن نجده بأضعاف ما هو اليوم عليه؛ إذ ستتضخّم العملة بصورة غير مسبوقة. 
البسطاء لا يدركون ذلك؛ لكن المتضخّمين أيضاً يبرّرون لهثاءهم وصغارهم باستخدام شعارات كبيرة أو وطنية لتغذية العنف، هكذا تشكّلت الثورة السورية كإخفاق وحرب أهلية طاحنة، تمزّقها الميليشيات المتطرّفة، وما تبقّى من الدولة، واليمني اليوم يذهب نحو الحتف إياه، وكما سوريا سنجد أن حرباً إقليمية بالوكالة، وصراعات آخرين تُخاض في بلدنا..!!. 

g-odaini@hotmail.com 

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
أستاذ/ عبد الباري عطوان
ما هي التطوّرات الثّلاثة التي تُؤكّد أنّ العام السادس للحرب قد يكون مُختلفًا عن كُل الأعوام الأُخرى؟
أستاذ/ عبد الباري عطوان
مقالات
كاتب/عبدالله الدهمشي
تفعيل العمل الحزبي
كاتب/عبدالله الدهمشي
كاتب/فتحي أبو النصر
بما يصب في مصلحة الوطن ككل
كاتب/فتحي أبو النصر
دكتور/د.عمر عبد العزيز
لا واقعية بدون تجريد .. لا تجريد بدون تجسيم
دكتور/د.عمر عبد العزيز
الاستاذ/حسن أحمد اللوزي -
عن محنة الولاءات الضيقة وفتنتها المستشرية!
الاستاذ/حسن أحمد اللوزي -
كاتب/عباس غالب
بصيص ضوء في عتمة المشهد
كاتب/عباس غالب
صحافي/احمد غراب
حتى لايتشظى اليمن
صحافي/احمد غراب
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2020 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.108 ثانية