الرئيسية -أخبار -تقارير -تحقيقات -مقالات -حوارات -المحررين -إرشيف -سجل الزوار -راسلنا -بحث متقدم
التاريخ : الثلاثاء 18 فبراير-شباط 2020آخر تحديث : 09:59 مساءً
اصابة شخصين في اشتباكات بشبوة على خلفية مقتل دكنور .... صور لقائد طائرة التورنيدو السعودية .... اسعاف صياد يمني لمشفى بعدن بعد لسعة قنديل بحرسام .... العدوان يرتكب مجزرة في الجوف ضحاياها30شهيداوعشرات الجرحى .... مقتل المغترب اليمني يحيى المنتصر بامريكا .... تظاهرةفي عدن تتهم السعوديةبدعم الارهاب .... اشتباكات مسلحة في الممدارةبعدن .... 12 ألف مهاجرافريقي شهريا إلى اليمن .... صلح قبلي بين بيت الذاري والعميسي .. انها قضية قتل في يريم .... منظمة حقوقية تطالب باعتقال مسؤولين إماراتيين بتهم ارتكاب جرائم حرب في اليمن ....
كاتب/عبدالله الدهمشي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مقالات
RSS Feed كاتب/عبدالله الدهمشي
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
كاتب/عبدالله الدهمشي
تدمير الوجود والمصير
هل يمكن تجنب الخسارة والفشل..؟
الاستخفاف الأمريكي بالعقل العربي
وهم الثورة والادعاء الزائف
الحصاد.. وإصلاح الخطأ
في تعقيدات الأزمة الراهنة
قراءة في أزمة الحوار
المعجزة والأنموذج الخيبة الكاملة لبنعمر
المغالطات الخطيرة في ثنائية السنة والشيعة
العرب حديثو عهد بالسياسة

بحث

  
المسارات المحتملة للأزمة اليمنية
بقلم/ كاتب/عبدالله الدهمشي
نشر منذ: 4 سنوات و 10 أشهر و 18 يوماً
الثلاثاء 31 مارس - آذار 2015 08:53 ص


 قد يكون ميسوراً للمعنيين بالأزمة الراهنة في اليمن القول إنها كانت محكومة بين خيارين لا ثالث لهما: إما الحرب, أو التسوية السياسية, لكن من العسير بعد ذلك حتى على أصحاب القرار من أطراف الأزمة, تحديد توقيع محتمل لترجيح أحد الخيارين, أو تصوّر متخيّل لمسار ومآلات كلا الخيارين أو أحدهما على وجه التوقع والاحتمال. 
لا غرابة في أمر هكذا, لأن تشابك وتداخل تعقيدات الأزمة الراهنة لا يقتصر على مواقف وعلاقات أطرافها, بل يمتد إلى كل طرف على حدة, بما يخصّه من تحدّيات الحسم مع الآخرين بحرب أو حوار, فالحوثيون لا يملكون قوة الحسم العسكري، ولا يقبلون أية تسوية لا تتفق مع ما يرونه سقفاً أعلى لثورة يدعونها وشعب يتحدثون باسمه, والرئيس هادي يصعب عليه العودة إلى عاصمة غادرها سرّاً, أو بسط سلطانه من عاصمة استعاد منها رئاسة الجمهورية, وكذلك هو حال بقية القوى. 
ومما يضاعف تعقيدات الأزمة الراهنة هو غياب التحالفات الواضحة لأطراف الأزمة, وخاصة بين قطبيها: الرئيس هادي وجماعة الحوثي, على الأقل في الصورة التي كان بها الانقسام محدداً وواضحاً بين الرئيس السابق علي عبدالله وخصومه في أزمة العام 2011م, حيث تبعثرت قوى الصراع على الأرض وفي المجال السياسي داخلياً ودخلت أزمة استقطاب جاد بين السعودية وإيران خارجياً, حتى أن المكونات السياسية خرجت من تحالفها في اللقاء المشترك, وتفرّقت في تكتلات جديدة, وبهذا أصبحت القوى الفاعلة في الأزمة مؤتلفة فقط في المواقف ضد بعضها أو مختلفة في تفاصيل الحوار المفتوح بغير قضية أو إطار. 
وفي ملامح مشهد كهذا الذي تتركّب صورته للأزمة اليمنية الراهنة, ينفتح خيار المستقبل على احتمال ثالث, حيث الانهيار مآل للأزمة إذا عجزت أطرافها عن الحسم المتاح لها بحرب أو حوار, حيث من المحتمل أن تنشأ على الأرض سلطات مستقلة عن السلطة المركزية المنقسمة بين صنعاء وعدن, وتظهر على الواقع إمارات أقرب إلى العصابات وإمارات الحرب, ومالم تبادر القوى السياسية, وتحديداً جماعة الحوثي إلى تقديم تنازلات جدية تنهي الانقسام الراهن عبر تراجعات فعلية عن كل ما أحدثوه في الدولة والمؤسسات بقرار منفرد وبقوتهم المسلّحة, على أن تُقابل هذه التنازلات بتفهم القوى الأخرى, وتحديداً الرئيس هادي وباستجابة تجعل التسوية ممكنة على الأساس الوطني الجامع وبمرجعية ما توافق عليه اليمنيون في مؤتمر الحوار الوطني الشامل. 
 albadeel.c@gmail.com 

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع ردفان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
كاتب/فتحي أبو النصر
ما تبقى من أمل لاستعادة وبناء دولة!
كاتب/فتحي أبو النصر
دكتور/د.عمر عبد العزيز
ماهي الحوثية وكيف بدأت؟
دكتور/د.عمر عبد العزيز
أستاذ/عبد الباري عطوان
السعوديةمن أطلقت الصاروخ الأول لليمن والحرب البرية باتت"حتمية"بعدنفاذالاهداف وتصاعداعدادالقتلى
أستاذ/عبد الباري عطوان
دكتور/د.عمر عبد العزيز
ليتنا نتعلَّم منهم
دكتور/د.عمر عبد العزيز
كاتب/فتحي أبو النصر
إنقاذ اليمن من شرّ أعدائها في الداخل والخارج..!
كاتب/فتحي أبو النصر
الاستاذ/خالد الرويشان
قبل فوات الأوان !
الاستاذ/خالد الرويشان
الـــمـــزيـــــد

جميع الحقوق محفوظة © 2009-2020 ردفان برس
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.131 ثانية